رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أشرف الشريف‮..‬ ابن الفساد المدلل

ملفات محلية

الخميس, 17 مارس 2011 21:52
كتب: محمد شعبان‮ :

أشرف الشريف

لم يجد أشرف الابن الأكبر لصفوت الشريف وسيلة للهرب من المساءلة والملاحقة القانونية التي حاصرته بعد ثورة يناير

سوي حزم حقائبه وجمع ما طالته يداه من أموال والهرب الي دبي ومنها الي لندن،‮ ‬فالرجل فقد الحصانة التي كانت تشكل‮ ‬غطاء لأفعاله بعد سقوط النظام السابق كما انهارت امبراطورية والده تماما‮.‬

 

كان أشرف قبل أقل من‮ ‬50‮ ‬يوما فقط ملء السمع والبصر وكان علي رأس امبراطورية ضخمة وضع له والده الأدوار الأولي فيها ولكن تلك الأمبراطورية انهارت تماما علي رأس صاحبها بعد أن أختفي الرجل القوي في النظام السابق من الحياة السياسية‮.‬

هو عكس والده تماما فهو يعشق العمل في الظلام ولا يطيق النور ويهوي التخفي ويفرض ستائر سوداء علي اعماله حتي لا يراه أحد ولا يهوي الظهور الإعلامي نهائيا وكان يعتقد حتي وقت قريب أن مصر ملكية خاصة لوالده وبالتالي فهو يرث تلك الملكية بالتبعية‮.‬

بداية البيزنس الخاص بأشرف كانت في ماسبيرو،‮ ‬لكنه أختار أن يكون عالماً‮ ‬خاصاً‮ ‬به في مارينا بعد ان سقط شريكه إيهاب طلعت الذي هرب الي مصر نتيجة قضايا شيكات بدون رصيد وحقق ما أراد في مجال الدعاية الخاصة به ووصلت ثروته الي المليارات وأنشأ الشريف الصغير مجموعة من القري السياحية مثل شاطئ‮ "‬لايلاج‮" ‬المخصص لأبناء الطبقة الراقية والممنوع علي أبناء الطبقة الفقيرة الاقتراب منه أو حتي النظر اليه وكذلك شاطئ‮ "‬يسمك‮" ‬وهو مجموعة من الشواطئ التي تقع بمارينا وحصل أشرف علي الأراضي التي بني عليها القري السياحية بتراب الفلوس حيث وصل سعر متر الأرض الي‮ ‬6‮ ‬جنيهات رغم أن سعر المتر يتعدي‮ ‬10‮ ‬آلاف جنيه‮. ‬

الشريف الابن لم يقترب من جمال مبارك إلا منذ سنوات قليلة فقط بعد أن فكر في دخول عالم رجال الأعمال بتوصية من والده حيث كان يرفض الجلوس مع جمال مبارك بعد حالة العداء الشديدة التي كان يكنها والده له بعد خروجه من وزارة الاعلام كما انه يريد ان ينهب الأموال في صمت دون أن يشاركه أحد ولكن أشرف الذي لا يعرف سوي لغة المصالح

فقط حاول اذابة الجليد الذي يغطي علاقته بالوريث وكانت هدية جمال الأرض التي بني عليها قراه السياحية في مارينا‮.‬

الغريب أن أشرف صار يمتلك ثروة أكبر من أبيه تقدر بنحو‮ ‬10‮ ‬مليارات جنيه جمع‮ ‬6‮ ‬مليارات منها من خلال والده وبفضل شركات الدعاية التي كانت تحتكر التليفزيون المصري‮.. ‬والباقي كونها من القري السياحية التي يمتلكها كما ان أشرف لم يترك أراضي الدولة في حالها وعلي طريقة البحر يحب الزيادة راح يجمع ما يقدر عليه من الأراضي باسمه فيمتلك وحده‮ ‬18‮ ‬فدانا علي الطريق الصحراوي باسمه،‮ ‬بينما يمتلك أخوه إيهاب الشريف فدانين فقط كما يمتلك قطعة من أرض المشتل في القاهرة الجديدة بالأمر المباشر‮.‬

ولم يقتنع بذلك بل دخل في صراع مع بعض رجال الأعمال عن بعض الأراضي في الغردقة،‮ ‬إذ يمتلك أشرف قصرا في القطعة‮ ‬24‮ ‬بمارينا كما انه يمتلك فيلا في أرض الجولف وأخري في مدينة دبي وهي التي هرب اليها بعد اندلاع ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير مباشرة وانتقل بعد ذلك الي لندن حيث يستقر فيها الآن هاربا من مصيره في مصر‮.‬

بداية انطلاقة امبراطورية أشرف الشريف كانت منتصف التسعينات عندما قام بتأسيس شركة‮ "‬ايه ام تي‮" ‬وهي اختصار لاسم الشركة العربية للوسائل الاعلانية بمشاركة ايهاب طلعت وطارق صيام وبرأس مال مدفوع مليون جنيه دفع أشرف منها‮ ‬600‮ ‬ألف جنيه حصل عليهم من والده ودخل كشريك‮ ‬بنسبة‮ ‬60٪‮ ‬من‮ ‬وأطلقت تلك الشركة فور إنشائها قناة النيل الدولية وأمتلك أشرف بمساعدة والده حق اعلانات القناة ولم يكتف الشريف بذلك بل انه منح لابنه دقيقة الإعلان بـ‮ ‬150‮ ‬جنيهاً‮ ‬فقط رغم أن دقيقة الاعلان كانت تتعدي‮ ‬2000‮ ‬جنيه في القنوات الرسمية التابعة للدولة ورغم ذلك فشل الشريف في تحقيق مكاسب مما دفع والده

الي ضخ مسلسلات حصرية وأفلام جديدة من تليفزيون الدولة لتنشيط الاعلان وبالفعل نجحت خطة الوالد في ترويج القناة التي بثت علي التردد الأرضي وحققت حجم إعلانات كبيراً،‮ ‬وخلال أقل من عامين فقط حقق أشرف أرباحاً‮ ‬وصلت الي‮ ‬2‮ ‬مليار جنيه وبعد ان حقق ثروة ضخمة زادت أطماعه وقام بإنشاء وكالة إعلانية أخري لتوريد الاعلانات للتليفزيون المصري بالاضافة إلي بيع الاعلانات للوكالات الاخري وحقق أرباحا ضخمة من وراء ذلك‮.‬

وكون الشريف شركة إنتاج سينمائي باسم‮ "‬عرب سكرين‮" ‬تختص في إنتاج البرامج والمسلسلات ونجحت الشركة في الدخول كمنتج منفذ في بعض الأعمال التي ينتجها التليفزيون ثم يقوم ببيعها الي التليفزيون مرة أخري في وقائع اهدار مال متعمدة منها مثلا مسلسلات‮ "‬العار‮" ‬و"زهرة وأزواجها الخمسة‮" ‬كما أنه منح الفنانين المقربين منه أجوراً‮ ‬مرتفعة جدا وهي من ميزانية الانتاج التي يتحمل التليفزيون جزءا منها إذا كان منتجا منفذا فمثلا رفع أجر صديقته‮ ‬غادة عبد الرازق من‮ ‬400‮ ‬ألف جنيه الي‮ ‬3‮ ‬ملايين جنيه في مسلسل الحاجة زهرة،‮ ‬كما انه قام برفع أجرها في المسلسل الذي كان من المفترض أن ينتجه لرمضان القادم باسم‮ "‬سمارة‮" ‬الي‮ ‬5‮ ‬ملايين جنيه وهو ما يكشف النقاب عن حقيقة الدفاع المستميت من‮ ‬غادة عن النظام المخلوع وخروجها في مظاهرات تأييد لمبارك،‮ ‬نفس الأمر تكرر مع نجوم آخرين منهم مصطفي شعبان وأحمد رزق وأحمد السعدني‮.‬

وبدأ أشرف تثبيت امبراطوريته الإعلانية بمساهمته بنسبة‮ ‬51٪‮ ‬في شركة‮ "‬برومو ميديا‮" ‬وامتلاك شركة‮ "‬الشريف ميديا‮" ‬وتكوين بعض الشركات من الباطن مثل‮ "‬un7‮"‬‭ ‬و"ساتش اند ساتش‮".. ‬ثم تدرج الشريف الصغير في سوق الاعلانات حتي أصبح امبراطور الدعاية الذي يتحكم في قطاع الانتاج بالتليفزيون بل أن نفوذه إمتد الي سائر القطاعات وتحكم في اختيار المسلسلات وأوقات عرضها وطبيعة السيناريوهات التي يتم انتاجها،‮ ‬كما صار‮ ‬يتحكم في المواد المذاعة لأنه يمتلك أكبر حصة إعلانية في التليفزيون ورغم ان الفقي ألغي العديد من العقود الاعلانية والانتاجية لشركات الاعلان التي تخصه إلا أنه قام بتعويضه بشراء بعض البرامج الفاشلة التي أنتجها وفشل في تسويقها في الشركات الخاصة لتزداد ثروة ابن الشريف الي‮ ‬10‮ ‬مليارات جنيه‮. ‬أشرف الذي تحول اسمه الي مصدر رعب في وزارة الإعلام كلها لم يجد ما يحميه بعد إندلاع الثورة حتي أن أعماله الدرامية التي كانت تنتجها شركاته توقف تصويرها ولم يجد لديه سوي الهروب قبل أن يحاكم خاصة بعد ان ساعده أبوه صفوت الشريف الذي طلب منه مغادرة مصر الي أن تستقر الأوضاع بعدها يمكن أن يعود وسافر الي دبي قبل أن يستقر في لندن‮.‬

 

 

أهم الاخبار