رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيسوي:‬ الضابط اللي يمد ايده ح اقطعها

ملفات محلية

الخميس, 10 مارس 2011 10:57
حوار‮: ‬محمد عبدالفتاح

منصور العيسوي وزير الداخلية

في نهاية التسعينيات وتحديداً‮ ‬عام‮ ‬1997‮ ‬كان اللواء منصور عيسوي محافظاً‮ ‬للمنيا،‮ ‬وقتها قرر إزالة جميع الفيلات المبنية علي شاطئ النيل لأن الأرض

تتبع الدولة وإن أصحابها استولوا علي الأرض من خلال مناصبهم،‮ ‬وكان أصحاب الفيلات من قيادات جهاز أمن الدولة،‮ ‬والحزب الوطني،‮ ‬وأعضاء مجلسي الشعب والشوري،‮ ‬وكان حبيب العادلي أيامها رئيساً‮ ‬لجهاز أمن الدولة،‮ ‬والذي قام بتسجيل مكالمات اللواء منصور عيسوي الخاصة بهذا الشأن،‮ ‬وأخطر العادلي اللواء حسن الألفي وزير الداخلية وقتها بهذه التسجيلات،‮ ‬وتم الاتفاق بين الألفي والعادلي علي استغلال هذه الواقعة لعزله من منصبه وتلبيسه‮ - ‬علي حد قولهم‮ - »‬البيجاما‮« ‬وذلك بعد أن وصلت معلومات إلي حبيب العادلي وحسن الألفي تفيد نية النظام الحاكم تصعيد اللواء منصور عيسوي وأسناد وزارة الداخلية إليه في التعديل الوزاري المرتقب،‮ ‬وبالفعل تم الاتصال بيوسف والي وزير الزراعة ونائب رئيس الوزراء وقدموا له تقريراً‮ ‬مزيفاً‮ ‬لتصعيده إلي الرئيس مبارك،‮ ‬اتهموا فيه اللواء عيسوي بالتمرد علي تعليمات الحزب الوطني،‮ ‬وقالوا‮: ‬إن اللواء عيسوي عايز يشعل الدنيا نار بين قيادات المحافظة وأعضاء مجلسي الشعب والشوري والأجهزة الأمنية،‮ ‬وأنه يتعمد الانفراد برأيه‮!‬

 

قبل هذه الواقعة وفي عام‮ ‬1995‮ ‬كان اللواء منصور عيسوي مديراً‮ ‬لأمن القاهرة،‮ ‬وكانت البلاد علي مشارف إجراء انتخابات مجلس الشعب،‮ ‬اتصلوا به لكي يشارك في عملية التزوير لصالح مرشحي الحزب الوطني،‮ ‬رفض بشدة،‮ ‬وقال بالحرف‮: »‬هو لازم يعني الحزب ياخد كل المقاعد‮.. ‬لا مش هزور‮«‬،‮ ‬وأمام إصراره تم نقله إلي ديوان الوزارة بدرجة مساعد أول وزير الداخلية للأمن،‮ ‬حتي يتخلصوا منه،‮ ‬هذه بعض من مواقف تنسب للواء منصور عيسوي وزير الداخلية الجديد الذي اتصلت به وأجريت معه حواراً‮ ‬سريعاً‮ ‬بعد توليه الوزارة‮.‬

‮ ‬في بداية الحوار أكد عيسوي أن جهاز أمن الدولة سوف تقتصر وظيفته علي محاربة الإرهاب فقط،‮ ‬كما سيتم إبعاده تماماً‮ ‬عن المواطنين ومراقبتهم وملاحقتهم أو التنصت عليهم،‮ ‬فهذا العهد انتهي،‮ ‬ووظيفة الجهاز هي محاربة الإرهاب وسوف يكون هذا في إطار القانون وأي ضابط سوف يتعرض للمواطنين بدون وجه حق سيحال إلي مجلس تأديب،‮ ‬ويتم إبعاده عن وظيفته،‮ ‬كما أكد الوزير أنه لن يسمح لأي ضابط أو أمين شرطة بأن يتجاوز في حق المواطنين،‮ ‬أو أن يخرق القانون،‮ ‬فالشرطة يجب أن تكون لخدمة الشعب والمواطن،‮ ‬وليس سيفاً‮ ‬مسلطاً‮ ‬علي رقابهم،‮ ‬الشرطة يجب أن تحمي المواطن وتصون كرامته وكرامة أسرته،‮ ‬ومن أولي أولويات الوزارة‮ - ‬بإذن الله‮ - ‬خلال الأيام القادمة إعادة الأمن إلي الشارع المصري،‮ ‬فسوف نعيد رجال الشرطة مرة أخري إلي الشارع للقبض

علي الخارجين علي القانون،‮ ‬وإلي تقديم الطمأنينة إلي المواطنين،‮ ‬ولن نسمح أبداً‮ ‬بالتجاوزات في الشارع المصري،‮ ‬وسنعيد إليه الانضباط المطلوب،‮ ‬وسنقوم بضبط البلطجية والمسجلين والخارجين علي القانون،‮ ‬سواء في الفساد الإداري بالدولة وقضايا الرشوة،‮ ‬وعودة الانضباط للشارع واحترام القانون،‮ ‬وسوف يطبق القانون علي الكبير قبل الصغير،‮ ‬حتي يكون مثلاً‮ ‬للجميع،‮ ‬وتقديم كل الخارجين إلي محاكمة عاجلة وإلي نص الحوار‮:‬

‮< ‬سيادة الوزير‮.. ‬خلال الفترة الماضية انتشرت البلطجة والسرقة بالإكراه‮.. ‬بسبب الانفلات الأمني‮.. ‬فهل سنشعر بالطمأنينة مرة أخري؟‮!‬

‮- ‬اللواء منصور عيسوي‮: ‬نعم سوف نعمل علي هذا وسنقوم بضبط الخارجين علي القانون وعلي الهاربين من السجون،‮ ‬وعلي البلطجية الذين يستغلون الظروف التي تمر بها البلاد،‮ ‬وسترون خلال الأيام القادمة التواجد الشرطي في الشوارع،‮ ‬وسترون سيارات الشرطة،‮ ‬والضباط والأمناء،‮ ‬لكن نرجو أن تمهلونا بعض الوقت لكي نعيد ترتيب أوراقنا،‮ ‬فإعادة الهدوء والطمأنينة مرة أخري ستستغرق بعض الوقت لأن ذلك يحتاج إلي ملاحقات ومداهمات للمجرمين والخارجين،‮ ‬كما يحتاج أيضاً‮ ‬إلي عمليات مراقبة ورصد لأوكارهم،‮ ‬والأماكن التي يتواجدون بها ويهربون إليها،‮ ‬وهذه الإجراءات تحتاج مساندة المواطنين الشرفاء،‮ ‬الذين أناشدهم مساعدة رجال الشرطة بالبلاغات،‮ ‬أو الإرشاد أو المساندة،‮ ‬فيجب أن نتكاتف جميعاً‮ ‬لكي نقضي علي الفوضي والبلطجية،‮ ‬ونعيد الأمان مرة أخري إلي الشارع المصري،‮ ‬وأعدكم في حالة التعاون الجاد،‮ ‬أن نعيد الانضباط إلي الشارع،‮ ‬وتعود السياحة مرة أخري وبصورة كبيرة جداً‮ ‬لأن السياحة أصبحت ركناً‮ ‬أساسياً‮ ‬في الدخل القومي للبلاد‮.‬

‮< ‬نعرف أن للضباط والأمناء مطالب علي رأسها ضعف الرواتب وقيام البعض منهم بابتزاز المواطن‮.. ‬كيف ستتعامل مع هذه المشكلة؟‮!‬

‮- ‬بالطبع سوف نضعها في الاعتبار،‮ ‬وسيتم بحثها في إطار ميزانية الدولة،‮ ‬وفي إطار مشكلة ضعف الرواتب التي سيتم إعادة النظر فيها للعاملين بالدولة ككل،‮ ‬وستكون الأولوية أمامنا لإعادة الأمن إلي الشارع المصري،‮ ‬فكيف تسمح الحكومة أو الشعب بزيادة رواتب والشوارع والبيوت‮ ‬غير آمنة،‮ ‬نعيد أولاً‮ ‬الأمن والسيطرة مرة أخري علي الشارع،‮ ‬ثم ننظر إلي احتياجاتنا ومشاكلنا،‮ ‬وأعلم أن مشكلة الرواتب مهمة جداً،‮ ‬وأنها ضعيفة وتحتاج إعادة نظر،‮ ‬لكن الأمن والأمان أولاً‮ ‬وقبل كل شيء‮!‬

‮< ‬سيادة الوزير‮.. ‬دخل بعض الضباط الكبار يصل إلي الملايين شهرياً،‮ ‬بينما الأغلبية من الضباط يتقاضون أجوراً‮ ‬هزيلة

لا تتناسب مع طبيعة عملهم‮.. ‬كيف ستحل هذه المشكلة؟

‮- ‬هذا الكلام سوف ينتهي تماماً‮ ‬والضابط الذي سيثبت بالدليل القاطع أنه يمد يده سوف تقطع،‮ ‬وأية أموال كان يتم تحصيلها بدون وجه حق ستتوقف وستعاد هذه الأموال مرة أخري إلي خزينة الدولة،‮ ‬لأن هذه الأموال هي أموال الشعب ورجال الشرطة هم أبناء الشعب،‮ ‬ويجب أن يحصل كل إنسان علي حقه،‮ ‬ولا يمد يده إلي حقوق الغير‮.‬

‮< ‬الكبار في وزارة حبيب العادلي هم الذين كانوا يحصدون كل شيء حتي إنهم يظلون في مناصبهم ما بعد سن الستين بسنوات؟‮!‬

‮- ‬اللواء عيسوي‮: ‬لن أمد لضابط بعد سن الستين،‮ ‬من يصل إلي الستين عليه أن يتقاعد لكي نعطي الفرصة للشباب وعلينا أن ندفع بدماء وعقول جديدة إلي المناصب،ومن وصل إلي سن الستين قد أعطي ما لديه،‮ ‬وسوف نقدم له الشكر علي ما قدمه،‮ ‬ونفتح الأبواب أمام الشباب يصعدون ويتولون المسئولية‮.‬

‮< ‬كان اللواء العادلي يمد للعديد من القيادات المقربة له؟‮!‬

‮- ‬لن يحدث هذا،‮ ‬سوف أغلق هذا الباب،‮ ‬يجب أن يتولي الشباب المناصب ويحصلوا علي فرصتهم،‮ ‬سواء بالعمل كضابط شرطة أو بالترقي وتولي المناصب القيادية‮.. ‬الباب سيكون مفتوحاً‮ ‬للشرفاء والذين يعملون علي خدمة المواطنين والوطن‮.‬

‮< ‬سيادة الوزير بصراحة هناك ظاهرة سيئة،‮ ‬وهي أن المجندين يشتكون من القسوة التي يتعاملون بها من الضباط،‮ ‬وتسخيرهم لخدمة الضباط وأسرهم وليس في خدمة الوطن؟

‮- ‬وزير الداخلية‮: ‬سوف نسحب جميع العساكر الذين يعملون في المزارع والبيوت حتي الذين يقفون حراسة علي منازل الضباط،‮ ‬هؤلاء العساكر تم تجنيدهم لخدمة الوطن وليس لخدمة البيه الضابط وأسرته‮.‬

‮< ‬أفهم من هذا لن نري المجندين في الشوارع يوصلون أولاد كبار الضباط إلي المدارس والجماعات بسيارات الشرطة؟

‮- ‬الذي يري سيارة شرطة تنقل الأولاد للمدارس عليه أن يتحفظ عليها ويقوم بإبلاغنا،‮ ‬هذه السيارات لخدمة الجهاز،‮ ‬وليس لخدمة المنازل وزوجات الضباط،‮ ‬وهؤلاء المجندون كما سبق وقلت لك نتشرف بخدمتهم للوطن من خلال أجهزة الوزارة،‮ ‬وخدمتهم يجب ألا تخرج عن العمل الشرطي المسند إليهم‮.‬

‮< ‬وهل ستسحبهم من حراسة السادة الضباط فعلاً؟

‮- ‬وزير الداخلية‮: ‬أنا شخصياً‮ ‬سوف أعمل بدون حراسة في البيت أو في تحركاتي،‮ ‬وسوف أركب سيارة بسائق وأمامها دراجة بخارية للمرور‮.. ‬أما ما كان يحدث سوف نقضي عليه،‮ ‬وما يطبق علي‮ ‬سوف يطبق علي جميع السادة الضباط من القيادات،‮ ‬لا حراسة ولا بهرجة‮.‬

‮< ‬لكن أنت وزير ويجب توفير الحماية اللازمة لك؟

‮- ‬الوزير زي الخفير،‮ ‬وإذا كنت‮ ‬غير آمن واحتاج لحراسة فكيف يأمن الناس علي بيوتهم وأولادهم،‮ ‬الحراسة سوف تكون لحماية المواطن وليس لحماية الوزير‮.‬

‮< ‬العديد من الضباط فسدوا في عهد الوزير العادلي‮.. ‬فكيف ستتعامل معهم؟

‮- ‬وزير الداخلية‮: ‬من يتم إدانته كما سبق وقلت لك‮.. ‬سوف يحاكم ومن يمتلك أوراقاً‮ ‬أو مستندات تدين أحداً‮ ‬عليه أن يتقدم بها إلي النيابة العامة،‮ ‬أو إلي الوزارة،‮ ‬وسوف تجري التحقيقات معه،‮ ‬ومن تثبت إدانته سوف يحال إلي المحاكمة ويتم استبعاده تماماً‮ ‬من عمله،‮ ‬أما بدون مستندات إدانة فلا أستطيع أن أواجه أحداً‮ ‬وأطالب الجميع بالوقوف بجانب الضباط وعدم التشهير بهم قبل اتخاذ أي إجراءات من النيابة،‮ ‬لأنه هو أخي وأخيك،‮ ‬وليس هذا الكلام معناه التستر علي فساد أي فرد في جهاز الشرطة‮.‬

 

 

أهم الاخبار