الغضب العارم يسود المحافظات بعد الحكم

ملفات محلية

السبت, 02 يونيو 2012 18:14
الغضب العارم يسود المحافظات بعد الحكمردود فعل متباينة بعد الحكم على مبارك

سادت حالة عارمة من الغضب مختلف انحاء المحافظات اليوم أثر النطق بالحكم في قضية «القرن» ضد الرئيس السابق حسني مبارك وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق وعلاء وجمال نجلي مبارك ومساعدي وزير الداخلية الاسبق،

وخرجت اعداد كبيرة من المواطنين في مظاهرات في عدد من الميادين للتنديد بالحكم الذي اعتبروه غير رادع ولا يلبي مطالب أسر شهداء الثورة.وفي الوقت ذاته دعا نشطاء من حركات ثورية عديدة إلي تنظيم مظاهرات خلال الايام القادمة ضد الحكم الذي وصفوه بأنه بمثابة اعدام للثوار.
وتحولت المقاهي التي شهدت تجمعات اعداد من المواطنين لمتابعة الجلسة عبر شاشات كبيرة علي غرار مباريات كرة القدم إلي حالة من الحزن والوجوم بعد الحكم، وفي المقابل أبدي بعض المواطنين رضاءهم عن الحكم معتبرين أنه جاء عادلاً ومتناسباً مع التهم التي وجهت للرئيس السابق ورموز حكمه.


الإسماعيلية - ولاء وحيد:
ففي الإسماعيلية.. أبدي شباب الثورة بالإسماعيلية ردود فعل غاضبة ازاء الحكم علي الرئيس السابق ووزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي ومساعديه، وجاءت ردود الافعال ليؤكد أن الحكم غير رادع في قضية قتل المتظاهرين بالنسبة لمساعدي العادلي، واعربت القوي الثورية عن توقعها ردوداً انتقامية من قبل مساعدي العادلي ونجلي مبارك خلال الفترة المقبلة.
واستنكر محمد نحاس منسق ائتلاف شباب الثورة بالإسماعيلية الحكم القضائي، ووصفه بالحكم المضطر المستند علي الادلة الجنائية المقدمة للقضاء وهو ما كان يجب بناء عليه أن تقوم المحكمة بتوجيه اللوم للنيابة العامة، وقال نحاس إن براءة مساعدي العادلي منفذيي الجريمة ستثير ردود فعل غاضبة ومن المتوقع أن تندلع مظاهرات اليوم بالاسماعيلية. وقالت عايدة كيلاني المنسق الإعلامي لائتلاف شباب الثورة بالاسماعيلية: «ترك مبارك القصر ومازال يحكم مصر»، وانتقدت البراءة لمبارك في قضايا استغلال النفوذ واهدار المال العام، واعربت كيلاني عن توقعها قيام مساعدي العادلي بالانتقام من الشعب المصري، وتساءلت الناشطة رنا عدنان زيادة «أمن الدولة براءة.. الأمن المركزي براءة.. الأمن العام براءة.. من الجاني اذن؟ إن ما حدث اليوم استخفاف بعقول المصريين».
كما دعا نشطاء سياسيون وحركات ثورية بالاسماعيلية الى التظاهر امام مجمع المحاكم ظهر اليوم للتنديد بما وصفوه الحكم الظالم الذي اقرت به المحكمة في قضية قتل المتظاهرين، واعتبر النشطاء أن هذا الحكم غير رادع ولم يقتص للشهداء من القتلة. وطالب النشطاء في دعواهم بتطهير القضاء.ودعت الحركات الثورية بتنظيم مسيرة تخرج من ميدان الممر لتتوجه الى ميادين وشوارع الاسماعيلية رفضاً لهذا الحكم وللمطالبة بمعاقبة الجهات التي اخفت الادلة التي استندت عليها المحكمة في قضائها.
وفي نفس السياق  شهدت الإسماعيلية اجراءات  أمنية مشددة حول المنشآت الشرطية والعامة، وألغت مديرية الأمن الإجازات والراحات الرسمية للضباط والافراد، ودفعت بعناصرها لتأمين المنشآت الحيوية ومداخل المحافظة وكوبرى السلام، تحسباً لأى محاولات اندفاع جماهيرى على المنشآت والأقسام عقب  صدور الحكم، وشهد طريق الإسماعيلية القاهرة تعزيزات أمنية من الشرطة السرية والنظامية حتى المركز الطبى العالمى.

 


السويس - عبدالله ضيف:
وفي السويس احتشد عشرات المواطنين فى ميدان الاربعين بالسويس بعد ظهر امس بينهم عدد من مصابى الثورة وعدد من اسر شهداء الثورة للاحتجاج على مضمون الحكم، وأكدوا أنه لم يعبر عن املهم بصدور حكم بإعدام الرئيس المخلوع ووزير داخليته، بالاضافة الى الحكم على باقى رموز نظامه المتهمين معه فى القضية. وردد المتظاهرون عدداً من الهتافات واعربوا عن مخاوفهم من صدور حكم ببراءة الرئيس المخلوع ووزير داخليته خلال فترة الاستئناف على الحكم. وفى الجانب المقابل اكدت عدد قليل من المحتشدين فى ميدان الاربعين عن رضاهم بشان مضمون الحكم على الرئيس المخلوع ووزير داخليته خاصة السابقة الاولى فى مصر ومعظم الدول العربية والعالم الثالث التى يصدر فيها حكم بالسجن اصلا على رئيس سابق.
بورسعيد – عبد الرحمن بصلة:
وفي بورسعيد سادت حالة من الترقب المشوب بالحذر والغليان الشارع البورسعيدى عقب الحكم. وتباينت ردود الأفعال بين المواطنين على كافة المستويات وبدأت تحركات محدودة من حركة 6 إبريل والحركات الثورية من الشباب للخروج بمسيرة تندد بالحكم الذى جاء غير متوقع خاصة البراءة لمعظم المتهمين وهو ما أدي لحالة من الغليان على كافة المستويات بين الثوار الذين اتهموا المحكمة بمجاملة المتهمين على حساب دماء الشهداء، ولم يقنع الحكم أسر شهداء بورسعيد والقيادات السياسية المعارضة، حيث أظهرت المقدمة التى تلاها رئيس المحكمة تشدداً كبيراً وجاء الحكم مغايراً لها تماما على غير المتوقع، وغير مرض لمعظم التيارات الثورية فى بورسعيد.
وندد البدرى فرغلى عضو مجلس الشعب بالحكم، حيث وجه القاضى عدة اتهامات لمبارك وأسرته بالفساد لمدة 30 عاما ونشر الفقر والمرض وإسكان الأهالى فى العشوائيات ونشر البطالة بين الشباب، وبعد ذلك يصدر حكما ببراءتهم.
وقال «فرغلى» إن الحكم الصادر ترد عليه انتقادات كثيرة، ولذلك فإن 80 مليون مصرى لهم الحق فى الادعاء المدنى ضد من أخذ البراءة، لأن الشعب هو الذى تمت سرقته ونهب أمواله ولابد من إعادة المحاكمة من جديد. وتساءل البدرى فرغلى عن كيفية إصدار حكم من المحكمة السويسرية على مبارك وأولاده برد 400 مليون فرنك تم نهبها من الشعب المصرى ثم نحكم نحن ببراءتهم؟.
وقال إن الحكم كان معلوما للنيابة ولذلك وجهت اتهامات أخرى للمتهمين وإحالتهم لمحكمة الجنايات بتهمة الكسب غير المشروع قبل صدور الحكم الأخير وتجهيز مستشفى سجن طرة التى نقل مبارك إليها.
الشرقية - عبد العظيم زاهر:
وفي الشرقية.. خرج الشباب فى تجمعات كبيرة لمناقشة الأحكام الصادرة وتساءل الشباب الغاضب: من هو المتهم فى قتل الثوار بعد احكام البراءة لمعاونى العادلى؟. وتسببت الأحكام فى ارتفاع شعبية الدكتور محمد مرسى فى انتخابات الاعادة لرئاسة الجمهورية، مؤكدين أن الفريق احمد شفيق سيغلق ملفات الفساد لجميع اعضاء الحزب المنحل مقابل وقوفهم خلفه حتى تنصيبه رئيسا للجمهورية. وأكد الشباب المشارك في المظاهرات أن المحاكمة من اولها ما هى الا تمثيلية هزلية ستنتهى بتخفيف الحكم على مبارك وكأن شيئاً لم يكن ويصبح المتهم الحقيقي هو الشعب.
الغربية- عاطف دعبس:
وفي الغربية.. تظاهر شباب الثورة بساحة الشهداء بطنطا وميدان الشون بالمحلة عقب النطق بالحكم، وندد الشباب الغاضب بالأحكام التي أهدرت حق شهداء الثورة وهتفوا ضد الظلم والفساد وحكم العسكر، وطالبوا بتطهير القضاء، وفشل الشباب الغاضب في حشد المواظنين لمظاهرتهم في الوقت الذي تباينت فيه آراء المواطنين العادية في حكم الجنايات بين مويد ومعارض، ولكن جميع المواطنين اتفقوا علي ضرورة عودة الاستقرار للوطن والاتفاق علي اختيار رئيس الجمهورية في جولة الإعادة وعدم النظر إلي الوراء أو الانشغال بالماضي وحل مشاكل نقص البنزين والبطالة وارتفاع الأسعار.
كتبت – رضوى خضر:
وفي المحلة انطلقت فور صدور الحكم دعوات للتظاهر، للتنديد بالحكم والرفض التام له، كما حدد شباب المحلة الثائر موعد انطلاق التظاهرة مساء أمس، من امام مجلس مدينة المحلة الكبرى للمطالبة بإسقاط النظام.
أسيوط- عبده حسانين:
وفي أسيوط.. سادت حالة من الغضب الشديد فور صدور الحكم وخرجت أعداد كبيرة من المواطنين في مسيرات تطالب بالقصاص للشهداء.
وأكد الحاج كامل مكي من قيادات لجنة الوفد بأسيوط والذي شارك في المسيرة بأن الحكم لا يشفي غليل الأسر الذين راح ابناؤهم شهداء علي أيدي الرئيس المخلوع ووزير الداخلية ومساعديه.
وطافت المظاهرات شوارع وميادين وجامعات الصعيد، ومن جهته أكد الدكتور عبدالرحمن عميرة نائب رئيس جامعة الأزهر أن الحكم علي مبارك والعادلي عادل تماماً نظراً لسنهم ويكفي المؤبد ولكن تبرئه جمال وعلاء ومساعدي وزير الداخلية غير جائز واشعل ثورة الشعب المصري وصعد حالة الغضب والعنف بجميع أنحاء البلاد.
المنيا –مكتب الوفد:
وفي المنيا.. امتلأت المقاهي بالمواطنين بمختلف انتماءاتهم في انتظار النطق بالحكم إلا انه فور النطق بالحكم بدأت حالة الاستياء وعدم الفرحة تخيم علي الحضور، ومنهم من ترك المقهي ووصفها الجميع انها غير عادلة او مرضية للثوار.
وأكد أحمد فتحي منسق حركة 25 يناير بالمنيا أن الحكم يعد إعداماً للثوار وليس انصافاً

لهم وأوضح أن شباب الحركة يبحثون مع باقي الحركات والتيارت الأخري تنظيم احتجاجات بالطرق القانونية.
وأشار ميخائيل اسحاق امين الحزب المصري الديمقراطي بالمنيا إلي أن الحكم غير مرض للشعب وأكد أن الجميع كان ينتظر الحكم بالإعدام علي وزير الداخلية علي الأقل.
بينما أكد الدكتور طارق عبد المنعم احد قيادات الجماعة الاسلامية أن الحكم بمثابه صدمة للشارع المنياوي وقد تحولت الزغاريد في بداية الحكم علي مبارك إلي وجوم بعد النطق بباقي الأحكام وأشار كيف يصف القاضي عصر مبارك بالأسود ويدان العصر سياسياً ونجد أن كل قيادات الشرطة تأخذ براءة.
الأقصر – أحمد فنجان:
وتظاهرت أعداد كبيرة من المواطنين في الأقصر واستنكر افراد الشارع الأقصرى البراءات التى حصل عليها مساعدو حبيب العادلى فى تلك المحاكمة وخاصة ما قام به تلاميذ العادلى حسن عبد الرحمن وعدلى فايد وأحمد رمزى إسماعيل الشاعر من حرق وثائق جهاز أمن الدولة وتلفيق التهم للسياسيين والمثقفين طوال فترة حكم مبارك بأمر وقتل الثوار أثناء الثورة. 
وأضاف حشمت يوسف - محام وعضو المكتب السياسى لحزب التجمع بالأقصر: أن المحاكمة كانت هزلية وانها مثل اغلب المحاكمات فى فترة ما بعد الثورة محاكمات ليست قانونية ويجب تطهير القضاء وتحريره من سيطرة العسكر وخاصة المجلس العسكرى الذى عمل على تسييس كل المؤسسات القضائية. 
وعبر بعض امناء الشرطة واغلب الضباط عن فرحتهم العارمة عما جاءت به المحاكمة كما اعتبروا الأحكام الصادرة رد اعتبار للشرطة وقياداتها.
الفيوم- سيد الشورة:
وفي الفيوم.. أعلن العديد من القوي السياسية اعتزامها تنظيم احتجاج على الحكم القضائى الصادر فى قضية القرن.
وتباينت ردود الأفعال فى الحكم, فقد وصف شحاته إبراهيم عضو حركة كفاية ومن شباب الثورة بالفيوم الحكم بأنه مجاملة واضحة لمبارك وابنائه وانه حكم تفصيل ولو أن مبارك كتب هذا الحكم بيديه لم يكن يختار سوى هذا الحكم خاصة وانه جاء بالبراءة لنجليه علاء وجمال, واضاف كنت اتوقع المقصلة لهؤلاء لكن الحكم جاء مخففاً جدا.
وأرجع الدكتور صابر عطا عضو الهيئة العليا لحزب الوفد هذا الحكم الى أن المستشار أحمد رفعت رئيس المحكمة لم يكن أمامه أدلة كافية قدمتها النيابة العامة لادانة من صدر ضدهم حكم بالبراءة وأن هذه الأحكام كانت بسبب  نقص الادلة.
وأكد الدكتور أحمد برعى القيادى بحزب الوفد أن هذه الأحكام قد تكون ليست على هوى البعض وقد تختلف الآراء من شخص إلى آخر، ولكن ونحن نحاول إرساء دعائم دولة سيادة القانون يجب أن نحترم هذه الأحكام ومبدأ الفصل بين السلطات وعدم التدخل فى شئون السلطة القضائية وينبغى أن نطوى هذه الصفحة تماما ونترك الأحكام للقانونيين لأن أمام هذه الأحكام مراحل أخرى من الطعن, كما أن نجلى الرئيس علاء وجمال مبارك تنتظرهما قضايا اخرى تم احالتهما فيها الى محكمة الجنايات منذ ايام, واضاف أن الثورة لم تقم من اجل الحكم على مبارك وانما من أجل حياة افضل للمصريين وهو ما نتطلع إليه.
كفر الشيخ - أشرف الحداد ومصطفي عيد:
وعبر أهالي كفر الشيخ عن صدمتهم من الحكم النفوذ. حيث قال وليد المسيري إذا كان علاء وجمال مبارك لم يستغلا نفوذهما وهما أبناء رئيس فاسد وأكبر ديكتاتور، فمن إذن استغل النفوذ هل هو الشعب المسكين ؟.
فيما رأي محمد فتحي أحد المواطنين أن ما شهدته محاكمة القرن هو حكم عادل وأكد أنهم سيحاسبون أمام الله الواحد القهار علي دماء المصريين الطاهرة لشهداء الثورة.
وأضاف د. مدحت خضر والمهندس شلبي الزغلي أعضاء اللجنة العامة لحزب الوفد أنهم كانوا يتمنون صدور حكم ضد مساعدي العادلي من قيادات الشرطة الذين قاموا بإعطاء الأوامر للضباط والجنود بقتل المتظاهرين، بالإضافة إلي الفوضى التي حدثت في السجون بعد الأوامر التي أعطوها إلي الضباط والجنود بالانسحاب وترك البلاد في انفلات أمني وخاصة بعد إطلاق سراح البلطجية ليروعوا المواطنين الآمنين.
وكانت المقاهي امتلأت منذ الصباح لمشاهدة المحاكمة أمام شاشات عرض أعدت للمواطنين وكأنها مباراة كرة قدم للمنتخب القومي.

نقابة المحامين: الأحكام صادمة وانتظروا براءة «مبارك» و«العادلي» في الطعن
الحكم بالمؤبد شكلي ويعني وفاة الثورة إكلينيكياً والعودةإلي نقطة الصفر


كتبت - علياء علي:
وصف خالد أبو كريشة، عضو مجلس نقابة المحامين الحكم علي مبارك والعادلي بالمؤبد بالمحبط والمضيع لحقوق شهداء ثورة 25 يناير والشعب المصري المنهوبة أموالهم منذ 30 عاماً. وأكد «أبو كريشة» ان القضاء المصري بحاجة الي اصلاح مضيفاً اذا كانت المحكمة تعللت بقصور الادلة فهذا يكشف قصوراً شديداً في مرحلة التحقيق والمساس بأدلة الدعوي ما يستدعي محاكمة المسئول عن ضياع الادلة. وعن الجرائم التي سقطت بمضي المدة. أكد ان هذا كلام خطير لا يقال في حكم الجرائم المنسوبة لحاكم. قائلاً: من كان يستطيع محاكمة مبارك أو تقديم بلاغ ضده قبل الثورة؟. وأشار الي أن الحكم وارد تخفيفه أو الغاؤه مادام جائز الطعن عليه وهو ما سيحدث بالطبع اذا كان مساعدو الداخلية حصلوا علي البراءة. لافتاً الي أن الشعب لم يكن يريد الانتقام بقدر ما كان يشعر بأن القادم أفضل وأن دماء الشهداء لم تضيع هباء.
بينما وصف بهاء عبدالرحمن عضو مجلس نقابة المحامين الاحكام بالجائرة والظالمة والمستبيحة لدماء الشهداء، مؤكداً ان دماءهم وحق الشعب المصري في رقبة القضاء. وتساءل اذن من قتل الثوار وتسبب في عاهات مستديمة لكثير من الشباب؟. وأكد «عبدالرحمن» ان نقابة المحامين ستتصدر للحكم وستطالب بمحاكمة سياسية لهم. وأوضح انه بعد هذا الحكم يجب أن يلبس مبارك الملابس الزرقاء وينتقل الي سجن طرة وعن مساعدي وزارة الداخلية فمن حقهم الخروج من طرة والاستمتاع بحياتهم، وبخصوص جمال وعلاء مبارك فسيظلان داخل طرة لانهما محبوسون علي ذمة قضايا أخري.
أحكام شكلية
وأكد ابراهيم الياس، عضو مجلس نقابة المحامين ان الاحكام بالسجن المشدد للرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي هي أحكام شكلية هدفها امتصاص غضب الشعب موضحاً انه بالطعن علي هذا الحكم سيحصلان علي براءة لانه المنطوق. أكد انهما شريكان متسائلاً من اذن الفاعل الحقيقي؟. وأضاف: الحكم في وجهة نظري براءة للجميع وكان علي المستشار أحمد رفعت أن ينطقها صريحة «براءة للجميع وإدانة للشعب». وأضاف ان هذا الحكم يجب أن يطعن عليه بالفساد في الاستهلال والقصور في التسبب قائلاً: اذا برأ القاضي مساعدي حبيب العادلي من قتل المتظاهرين فكيف تتم محاسبة قائدهم وهو في منصب سياسي؟.
وأشار «الياس» إلي ان الحكم بالبراءة مؤجل بعد الطعن ليستمتعوا بأموال الشعب وتضيع دماء الشهداء ويستكمل السيناريو بتولي الفريق أحمد شفيق رئاسة مصر وبهذا نعلن وفاة الثورة اكلينيكياً ورجوعنا الي نقطة الصفر وتأخر مصر عن كافة دول الربيع العربي عامين. وشدد علي ضرورة اجراء اصلاحات قضائية واستخدام التكنولوجيا الحديثة في القضاء حتي لا يعلن القاضي عدم كفاية الادلة.
وأكد مجدي عبدالحليم عضو بنقابة المحامين ورئيس حركة محامين بلا قيود ان

الاحكام الصادرة أمس ضد الرئيس المخلوع ورموز نظامه السابقين هزلية ولكن كان متوقعاً صدورها لضعف الادلة وعدم اكتمالها حيث ان وزارة الداخلية وأجهزة الشرطة تعاملت مع هذه الادلة بالحذف أو التغيير ما تسبب في عدم اطمئنان المحكمة للادلة. وأضاف «عبدالحليم» ان الحكم الصادر بالمؤبد يحمل في طياته أسباب البراءة حيث من الممكن الطعن عليه أن يخفف جداً أو يحصلوا علي البراءة. وأشار الي أن الحكم خيب آمال الشعب وخاصة الثوار الذين كانوا يأملون أن يكون الحكم أكثر حسماً متوقعاً رد فعل غاضباً من جانب الشارع موضحاً ان هذا له ما يبرره لان براءة مساعدي وزير الداخلية ونجلي الرئيس مبارك تؤكد ان الثورة ما كان يجب أن تقوم.
وأكد أسعد هيكل الناشط الحقوقي ومحامي المدعين بالحق المدني ان الحكم صادم ومخيب لآمال أسر الشهداء والمصابين خاصة انه جاء متناقضاً بين مقدمته وبين منطوق الحكم الذي احتواه حيث اعترف في المقدمة بوفاة الشهداء ولكن الحكم لم  يضمن أو يكفل لهم حقوقهم التي فرضها لهم الشرع والقانون. وأضاف كنا نأمل أن تقتص المحكمة للشهداء والمصابين قصاصاً عادلاً وتطبق حكم الاعدام علي المتهمين ولكنها أخذت المتهمين الاول حسني مبارك والثاني حبيب العادلي بالرأفة وخففت الحكم من الاعدام الي السجن المشدد موضحاً ان المتهمين لا يستحقان الرأفة حيث تسببا في استشهاد 1000 شاب مصري واصابة 8000 آخرين. وقال «هيكل»: الحكم يدل علي اننا في حاجة حقيقية لتطهير القضاء المصري واستقلاله والغاء المواد الواردة في قانون السلطة القضائية خاصة المختصة منها بندب القضاء للجهات الحكومية موضحاً ان المستشار أحمد رفعت كان منتدباً كمستشار قانوني بهيئة الاستثمار.
وأشار الي أن النيابة العامة هي المختصة بالطعن علي الحكم من حيث الشق الجنائي. وقال: الآن ظهر سبب رفضنا للمستشار أحمد رفعت و«العدل أساس الحكم» ولو كان لدي مبارك نظام قضائي عادل لما قامت ضده ثورة. وأوضح انه من المفترض نقل مبارك لسجن طرة والافراج عن مساعدي العادلي اذا لم يكونوا يحاكمون علي صالح قضايا أخري، بينما نجلا الرئيس سيظلان وراء القضبان لاتهامهما بالتربح من البورصة.

الصوفية تدعو لتوحيد الصفوف في مواجهة  نجلي "مبارك"


كتبت ـ دعاء البادي:
وصف الشيخ طارق ياسين شيخ الطريقة الرفاعية، الحكم بالمؤبد للرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، وبراءة مساعدي العادلي ونجلي المخلوع علاء وجمال، بالعودة الحتمية الي دولة الحزب الوطني.
ودعا الرفاعي جميع القوي الثورية والتيارات الدينية والأحزاب الي توحيد الصفوف لمواجهة اعادة انتاج النظام السابق، مؤكداً ضرورة احترام القضاء أيا  كان حكمه.
وتوقع شيخ الطريقة الرفاعية انفجار بركان بالشارع المصري في حال فوز الفريق أحمد شفيق بجولة الاعادة موضحا أن الحكم الأخير ووصول شفيق للحكم يعني دفن الثورة حية بحسب قوله.
من جانبه حذر مصطفي زايد منسق الائتلاف العام للطرق الصوفية من براءة نجلي المخلوع، واصفا المحاكمة بالتمثيلية التي ستنتهي ببراءة مبارك في النقض.
وأضاف أن الحكم بالمؤبد علي مبارك والعادلي هدفه تهدئة الشارع ثم تبرئتهما بعد ذلك فالأمر مجرد امتصاص لغضب الثوار.
وحول اعادة انتاج النظام السابق قال زايد "النظام لم يسقط ليعاد انتاجه" مشيرا  الي اجتماع سيعقده الائتلاف لتحديد الموقف من الحكم واعلان الاعتصام بميدان التحرير من عدمه.
من جانبه رفض الشيخ محمد الشهاوي  رئيس المجلس الصوفي العالمي وشيخ الطريقة الشهاوية، التعليق علي الحكم القضائي قائلاً" لا تعليق علي أحكام القضاء فهي يجب أن تحترم".
وأكد أن القضاء حكم بما  أمامه من الأدلة، موضحا أن المشكلة كانت في تعمد اخفاء الأدلة لذا فالخلل  ليس من جانب القضاة.
واستبعد عودة رموز النظام السابق للحياة السياسية بعد الحكم، مشددا علي أن المجتمع يرفضهم حتي وان برأهم القضاء، لأنه شاهد عيان علي ما حدث خلال أيام الثورة من قتل للمتظاهرين، الي  جانب معايشته 30 عاماً للفساد في ظل حكم المخلوع.
فيما وصف الشيخ صديق المندوه منسق ائتلاف شباب الصوفية القضاء المصري بالنزيه، مؤكداً ثقة أهل التصوف في أحكامه.
وأشار الي ضرورة التركيز خلال الفترة المقبلة علي الانتخابات الرئاسية التي ستأتي برئيس يحدد شكل الدولة، موضحا أن نجلي المخلوع علاء وجمال متهمان في قضايا فساد بالبورصة "أي أن البراءة ليست نهاية المطاف" بحسب قوله.

مخاوف حزبية من «حرق البلد» وزعزعة الثقة في القضاء

أكد حلمي سالم رئيس حزب الأحرار، ضرورة احترام أحكام القضاء، موضحاً أن أياً كان الحكم فسيرضي طرفاً ويغضب الآخر.
وأرجع سالم صدمة الثوار وأهالي الشهداء من الحكم، للمقدمة التي تلاها المستشار أحمد رفعت قاضي محاكمة القرن، والتي انحازت لثورة 25 يناير مما ادخل في نفوسهم يقيناً باصدار حكم رادع علي الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ومعاونيه.
وتساءل عن مصير مسيرة البحث عن اموال مصر المهربة بالخارج بعد الحكم ببراءة نجلي المخلوع من قضايا التربح واستغلال النفوذ.
واستبعد رئيس حزب الاحرار عودة النظام السابق بعد الحكم، قائلاً: «عقارب الساعة لن تعود إلي الوراء فالوجدان والفكر المصري تغيرا بعد الثورة ولا يمكن الرجوع إلي عهد الاستبداد مرة أخري بأي حال حتي لو فاز الفريق أحمد شفيق أحد رموز النظام السابق في جولة الاعادة من الانتخابات الرئاسية».
من جانبه رفض الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع التعليق علي الحكم، محذراً من أن رفض قرار القضاء سيؤدي إلي «حرق للبلد» بحسب وصفه.
وشدد الدكتور ناجح إبراهيم القيادي بحزب البناء والتنمية عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية، علي ضرورة تقبل حكم القضاء وقال: «العدل الحقيقي ليس في الدنيا ومحاكم الدنيا ليست النهاية ففي الاخرة سيكون العقاب».
ووصف إبراهيم الحكم بالجيد، مؤكداً أن صدمة الشارع في براءة نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك علاء وجمال نتيجة الاعتقاد بأنهما متهمان في قضية قتل المتظاهرين بعكس الواقع وهو اتهامهما في قضايا تربح واستغلال نفوذ.
وقال القيادي بحزب البناء والتنمية ان الاعتراض علي الحكم سيخل بالمنظومة القضائية للدولة وسيدخل البلاد في دائرة عدم الاستقرار.


تعزيزات أمنية بقناة السويس خلال محاكمة مبارك


الاسماعيلية – نسرين المصرى:
اكد مصدر امنى أنه تم الدفع بعناصر امنية داخل المجرى الملاحي لقناة السويس وحول المقرات الرئيسية لإدارة القناة بمحافظات الإسماعيلية والسويس وبورسعيد خلال ساعات محاكمة الرئيس المخلوع ونجليه ووزير الداخلية الأسبق ومعاونيه.
واضاف المصدر بأنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية داخل المجرى الملاحي للقناة بعدم السماح بتواجد أى عناصر غريبة داخل المحطات المختلفة لقناة السويس مع تواجد لنشات تابعة للقناة تقوم بدوريات بطول المجرى الملاحى لرصد أى تحركات غريبة.
واشار المصدر الى ان إقامة كردون امنى حول مبنى إرشاد السفن بالمقر الرئيسي لإدارة القناة بالاسماعيلية وايضا مبنى الإدارة عند المدخل الشمالي ببورسعيد والمدخل الجنوبي بالسويس تحسبا لنشوب اى اعمال بلطجة وعنف فى حالة عدم رضاء الشعب بالحكم الصادر ضد المتهمين.
واوضح أن تلك الاجراءات اتبعت أيضا حول جميع المنشآت الامنية والحيوية والبنوك بالمحافظات الثلاث كإجراءات احترازية.

جدل سياسي حول الأحكام
نبيل عبدالفتاح: «الحكم عنوان الحقيقة»
طارق الملط: أعاد الإحباط إلي قلوبنا
يحيي عبدالهادي: لحظة تاريخية وفرحة ينبغي أن نعيشها

كتبت- مني أبوسكين:

تباينت ردود فعل السياسيين بشأن الحكم علي الرئيس المخلوع مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالمؤبد، وبراءة مساعديه ونجليه.
أكد المحللون أنها محاكمة تاريخية رافضين التشكيك في نزاهة القضاء ولافتين إلي نزاهة تلك الدائرة علي وجه الخصوص برئاسة المستشار أحمد رفعت صاحب المواقف البطولية المناهضة لسياسات النظام السابق، عندما تنحي عن نظر قضية هشام البسطويسي وحكم ببراءة 16 عضواً من الإخوان من بينهم عصام العريان إلي غيرها من القضايا.
المهندس يحيي حسين عبدالهادي رئيس مركز اعداد القادة قال: «اثق في القضاء ولا أحبذ التعليق علي احكامه خاصة أن القاضي أحمد رفعت، لا يمكن أن يحكم سوي ما يمليه عليه به ضميره، ووصف تلك المحاكمة بالتاريخية وأضاف: «لا يمكن الحكم بالإعدام في حالة رفض أحد القضاة الثلاثة للحكم، ولكن الحكم علي رأس الجريمة بالمؤبد هو ما اتفق عليه القضاة.
وتابع: نحن نعيش لحظة فرحة حقيقية بغض النظر عن البراءة التي حصل عليها ابناء مبارك ومساعدو العادلي رافضاً دعاوي المسيرات والمظاهرات الاحتجاجية علي الحكم وواصفا ما حدث من هتافات داخل القاعة بالمهزلة التي تنتقص من هيبة القضاء.
يري الدكتور نبيل عبدالفتاح الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن الحكم هو تعبير عن الظروف والسياقات التي احتضنت القضية سواء علي مستوي أدلة الثبوت أو ادلة النفي، وكذلك هي تعبير عن مدي ما حفلت به أوراق القضية من معلومات وأدلة، وبالتالي لا يجوز التعليق علي الحكم من الناحية القانونية لأن الحكم هو عنوان الحقيقة.
وتابع: «في نفس الوقت هناك خلل وتقصير واضحان من قبل الجهات المنوط بها امداد المحكمة بالمعلومات وأدلة الثبوت وهذا القصور هو سبب براءة ابناء مبارك ومساعديه، خاصة وأن أخذ ابرز المبادئ الاساسية في العدالة الجنائية الحديثة المعاصرة بمعني أنه إذا انتاب المحكمة الشك بحال أي متهم فلا ينبغي ان تصدر حكما ضده.
وتوقع عبدالفتاح أن يزيد هذا الحكم من حالة الاحتقان والرفض خاصة فيما يتصل ببراءة كبار الضباط المسئولين عن قتل مئات الشهداء ابان الثورة.
المهندس طارق الملط، عضو المكتب السياسي لحزب الوسط قال: الحكم من شأنه زيادة الاحباط والغضب بسبب براءة نجلي مبارك ومساعديه وهم بالأساس من كانوا يديرون عملية قتل الثوار وأضاف: هي رسالة موجهة للنائب العام باعتباره المسئول الأول عن وصول أوراق القضية مهلهلة إلي المحكمة لتأتي بالبراءة لقتلة الثوار وأكد الملط: ان كل هذه الاحباطات المتتالية تؤكد أن هناك التفافا علي الثورة وأن النظام البائد عائد بقوة خاصة في حال فوز شفيق وهو ما يتطلب توحيد القوي السياسية موقفها ووقوفها خلف محمد مرسي لتضييع الفرصة علي عودة النظام البائد والتي ستكون في منتهي الشراسة والقوة لأنه استفاد جيداً من الأيام الماضية وعلم كيف يفرق شمل الثوار ويفرق جمعهم.

تابع موضوع ذات صلة:

التفاصيل الكاملة لمحاكمة القرن

 

أهم الاخبار