رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيلات العادلي بلطجي النظام السابق

ملفات محلية

الجمعة, 04 مارس 2011 15:53
حوار: أحمد أبو حجر وفاتن الزعويلي

7 في مارينا و4 في الإسكندرية و3 في الساحل و2 في السخنة وفيلات في شرم والواحات ورأس سدر

الوزير السابق حول نوادي الشرطة إلي "هلث كلب" شخصي.. ومنع الضباط من دخولها

نجحت »الوفد الأسبوعي« في اختراق إمبراطورية وزير الخارجية السابق حبيب العادلي وإماطة اللثام عن خريطة كاملة بالقصور والفيلات التي يمتلكها في مناطق مختلفة بطول مصر وعرضها والتي تصل إلي 25 عقاراً مابين فيلا وقصر وشقة وتاون هاوس، كما لم يكتف العادلي بكل ذلك بل استولي علي عدد من نوادي الشرطة وجعلها تعمل لحسابه الشخصي وحرم الضباط من دخولها.

ويمتلك وزير الداخلية السابق والمحبوس حاليا لمدة 15 يوما علي ذمة التحقيقات علي خلفية اتهامه بغسيل الأموال، 3 قصور بمنطقة مارينا قام ببيع واحد منهم واحتفظ بالآخرين بمنطقة الجزر وتحديدا الجزيرتان 22 و27، وكذلك أربع فيلات بمنطقة مارينا القديمة منح اثنتين لابنته جيهان والأخريين واحدة لكل بنت من بناته وقد قام بإنشاء بعض هذه القصور وعمل ديكوراتها المجندون كما أشرف عليها عدد من الضباط برئاسة أحد مساعديه المقربين، ومازال هناك مجندون يعملون في الأراضي الخاصة بالعادلي في منطقة الحزام الأخضر بمدينة 6 أكتوبر والتي تبلغ حوالي 36 فداناً حتي الآن.

بالإضافة إلي ماسبق يمتلك الوزير السابق فيلا في رأس سدر وقصرين في العين السخنة أحدهما بمقر امن الدولة والأخري بقرية صن رايز، وقصرا في شرم الشيخ وآخر في طريق الواحات وكذلك 2 تاون هاوس رقمهما 801 و802 بقرية زايد 2000 في الشيخ زايد والمملوكة لشركة درة العقارية، أحدهما مسجل باسم قائد الحرس الخاص به العميد باسم، والآخر مسجل باسم زوجته الثانية »أنوشكا« والتي تحمل الجنسية الألمانية إلي جانب الجنسية المصرية.

كما يمتلك العادلي 3 شقق بمنطقة سان استيفانو بالإسكندرية خصصها له رجل الأعمال المحبوس هشام طلعت مصطفي، وشقة بالإسكندرية بجوار كلية الهندسة ملاصقة لشقة أخري مملوكة لرئيس مباحث أمن الدولة، وكذلك فيلا بقرية هاسيندا بالساحل الشمالي المملوكة لمحمود الجمال صهر الرئيس السابق، وفيلا بقرية غزالة السياحية بالساحل الشمالي المملوكة لرجل الأعمال إبراهيم كامل، وفيلا بقرية اللوتس بالساحل الشمالي باعها لرجل الأعمال ياسر السراج بمبلغ 600 ألف جنيه، والجدير بالذكر أن تلك الفيلات والقصور مازالت تقف عليها الحراسات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية حتي الآن، كما يعمل المجندون في

أرضه بالحزام الأخضر.

وفيما يتعلق بمخالفات حبيب العادلي في نوادي الشرطة، قال اللواء محمود الفولي مساعد وزير الداخلية الأسبق إن الوزير السابق اقتطع أجزاء كبيرة منها وخصصها لنفسه مثل نادي تجديف الشرطة الموجود أمام فندق شيراتون القاهرة، وكذلك نادي الاسكندرية لمطل علي البحر والذي أعطاه لشركه سياحة خاصة مملوكة لوزير السياحة السابق زهير جرانة بنظام الانتفاع مقابل 5 ملايين جنيه شهرياً وكذلك أعطي العادلي الفندق السياحي والنادي الموجودين بمنطقة مصطفي كامل بجوار كوبري استانلي بطريقة "أنا هسيبلك هنا وانت تسيبلي هناك" لإكمال مهزلة زواج رأس مال رجال الأعمال مع السلطة، وكذلك قام الوزير السابق بهدم نقطة شرطة المعمورة وبني مكانها عمارة تم توزيع شققها للصفوة والمقربين.

وقام العادلي بصرف 42 مليون جنيه علي نادي الجزيرة العام لتخصيص صالة خاصة له علي أنها ناد صحي شخصي "هلث كلب" للوزير يمنع علي غيره من الضباط دخوله أثناء تواجده بالنادي، وكان يخصص للضباط الجلسة الواحدة بالنادي بمبلغ 300 جنيه في الجلسة الواحدة فمن أين سيأتي الضباط بتلك المبالغ إذا كان الراتب الشهري لمعظم الضباط لا يتجاوز 1000 جنيه شهرياً.

وأضاف الفولي أن الوزير السابق لم يكن يعطي وزارة الداخلية الاهتمام الكافي الذي يليق بوزارة تحمي المواطن وتمنع عن الوطن الأخطار، فتركها فريسة للمقربين منه يتولون أمر إدارتها مثل مساعد الوزير اللواء جهاد يوسف، بالإضافة إلي ان الضباط وحتي القيادات بالوزارة كان سقف تعاملهم ينتهي عند اللواء علاء حلمي مدير مكتب العادلي، فلقاء الوزير كان من المحرمات.

أهم الاخبار