استقبال رسمى للوفد الشعبى المصرى بالسعودية

ملفات محلية

الجمعة, 04 مايو 2012 19:00
استقبال رسمى للوفد الشعبى المصرى بالسعودية
رسالة الرياض: معتز صلاح الدين- سمير البحيرى-عبدالمنعم البراسى

استقبل الملك عبدالله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، الوفد البرلمانى والشعبى، بحفاوة بالغة، وأكد خلال اللقاء بحضور الأمير نايف عبدالعزيز ولى العهد،

والأمير سلمان وزير الدفاع والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى، عمق العلاقات المصرية السعودية والتاريخ المشترك بين البلدين.
وأضاف أن العلاقات بين القاهرة والرياض لا تقبل الجدل أو المساومة  ولا يمكن أن تتأثر.
حضر اللقاء إلى جانب «البدوى» و«الكتاتنى»، أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى والأنبا مرقس ممثل الكنيسة المصرية فى الزيارة والدكتور مجدى عاشور ممثل الأزهر، والشيخ محمد حسان.
وأكدت كلمات الدكتور السيد البدوى والأنبا مرقس ممثل الكنيسة والدكتور مجدى عاشور ممثل الأزهر وباقى المتحدثين من الوفد  الشعبى المصرى عمق وتاريخية ومكانة «العلاقات السعودية».
وطالب الوفد المصرى بعودة السفير أضاف العاهل السعودى: إن مصر بهمومها وآلامها وطموحاتها لها مكانة في قلب المملكة.
وأعلن الدكتور السيد البدوى رئيس الوفد، والدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب أن العاهل السعودى أبلغهمام بأن السفير السعودى بالقاهرة أحمد القطان سوف يعود إلى القاهرة خلال يومين على الأكثر.
فى تعقيب على حديث الدكتور السيد البدوى رئيس الوفد لوسائل الإعلام: أكد السفير السعودى بالقاهرة أحمد القطان، ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أصدر قراراً وصفه بالحكيم بعودة السفير إلى القاهرة خلال يوم أو يومين.
وكان مسئولو المملكة قد استقبلوا الوفد الشعبى المصرى استقبالاً رسمياً رفيع المستوى فور وصوله الرياض، واصطف حرس الشرف بالمطار.

وقام باستقبال الوفد ـ الذى يضم أكثر من مائة شخصية من قيادات البرلمان والأحزاب والأزهر الشريف والكنيسة المصرية والمفكرين والبرلمانيين والفنانين والإعلاميين ـ الأمير سطام بن عبد العزيز أمير الرياض والدكتور عبدالله آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودى والدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام السعودى كما كان فى استقبال الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى أحمد القطان سفير السعودية فى مصر ومحمود عوف سفير مصر فى السعودية ولفيف من الشخصيات مع اهتمام إعلامى واسع النطاق ثم التقى مع الوفد الشعبى والبرلمانى فى قصر ضيافة المؤتمرات بالرياض الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى الذى صافح عدداً كبيراً من أعضاء الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى ثم جلس وبجواره الدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب والدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد والدكتور أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى وخلال اللقاء قال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى: يسرنى باسم خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكى الأمير نايف بن عبد العزيز ولى العهد أن أرحب بكم فى بلدكم الثانى المملكة العربية السعودية. وأؤكد أن زيارتكم هى بادرة لها تقديرها وليست مستغربة على الشعب المصرى العظيم كما تؤكد بكل وضوح عمق وأواصر الصداقة بين الشعبين الشقيقين وأضاف الأمير سعود الفيصل قائلاً: لدى ثلاث نقاط أود أن أؤكد عليها أولا ً : نحن نرحب دوما ً وأبدا ً بأشقائنا المصريين الذين كان مئات الآلاف منهم خير عون لنا فى تحقيق نماء ورخاء وتقدم المملكة العربية السعودية وأن الجالية المصرية من أكثر الجاليات التزاما ً بالقوانين وتتحلى بمكارم الأخلاق وهذا ليس بمستغرب أبداً.
وأضاف: إننا فى المملكة ننظر إلى أشقائنا فى مصر نظرة الشقيق والمحب نسعد لأفراحكم ونحزن لأحزانكم ونتمنى لكم كل الخير فى كل الأوقات ولا يمكننا أن نأخذ الأبرياء لأنه «لاتزر وازرة وزر أخرى» وأوضح ان المملكة لا تتخذ الصداقة ستارا ً للتدخل فى شئون مصر فأهل مكة أدرى بشعابها والشعب المصرى العظيم أدرى بمصالحه من أى قوى أخرى خارجية وقال «ان المحبة والصداقة لن تكونا صادقتين إلا بالاحترام المتبادل ولا ندعم بالمن والأذى بل ندعم لأن مصيرنا مشترك ومصالحنا مشتركة».
وأضاف أثبت التاريخ مرارا ً وتكرارا ً أن أى تلاق وتعاون بين بلدينا كان يحقق المصالح العليا للأمتين العربية والإسلامية، ولا نستبعد أن تكون هناك أصابع خارجية لا تريد لنا الخير ولا لمصر وتسعى وراء أى تعكير فى علاقتنا المتينة والمتنامية وإننا واثقون كل الثقة أن العقلاء قادرون على تجاوز الصغائر خاصة أن القواسم المشتركة كبيرة تدفعنا نحو مزيد من التحالف والتعاون ولو كره الكارهون أرحب مجددا بزيارتكم الكبيرة وخطواتكم المباركة وأدعو

الله أن يحفظ  بلدينا الشقيقين من كل مكروه.


وتحدث الدكتور محمد سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب وجاء فى كلمته : جئنا إليكم باسم الشعب المصرى لنعبر عن عمق العلاقات التاريخية بين الشعب المصرى والشعب السعودى وجئنا أيضا ً لنعبر عن تقديرنا للمملكة حكومة وشعبا ً ونؤكد أن عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين لايمكن أن يتأثر بحادث فردى يجرى هنا وهناك وهاهو الوفد المصرى ممثلا ً لكل طوائف الشعب المصرى... الأحزاب المصرية... البرلمان... قيادات الأزهر الشريف والكنيسة المصرية... فنانون... رياضيون... كتاب وأساتذة جامعات أتوا جميعا ً ليعبروا عن تقديرهم للمملكة حكومة وشعبا ً ونحن نستشعر أن الشعبين المصرى والسعودى شعب واحد يعيش فى قطرين ولن ننسى المواقف الكريمة للمملكة إبان حرب أكتوبر العظيمة والموقف النبيل والكريم للملك فيصل... كما أن مصر جاء رجالها ومعلموها إلى السعودية ليكونوا بين الأشقاء فنحن شعبان وبلدان نتكامل فى الأهداف ودائماً يقول الساسة فى تحليلاتهم إن مصر والسعودية يمكن أن تقودا المنطقة كلها فمصر بتاريخها والسعودية بتاريخها وإمكانياتها قادرتان بإذن الله على قيادة المنطقة.. وأضاف «الكتاتنى»: «مصر بعد الثورة تريد ان تكون علاقاتها مع شقيقتها السعودية أعمق وأكبر وأفضل مما كانت عليه نتطلع الآن إلى علاقات أفضل خاصة أن عمق العلاقات بين مصر والسعودية متجذر ومتأصل وأوضح أنهناك إستثمارات سعودية فى مصر واستثمارات مصرية فى السعودية تدل أيضا ً على مدى الترابط والتعاون المشترك ومصر تحتاج لدعم الأشقاء ودعم المملكة العربية السعودية وهى من أولى الدول التى نتطلع أن تقف بجوار مصر وهى تمر بمرحلة التحول الديمقراطى وتبنى مؤسسات الدولة وقد جئنا نعبر عن عمق مشاعرنا ولا يمكن الحادث عابر أن يعكر صفو العلاقات وقد شعرنا فى المطار بحفاوة الاستقبال وهذا غير مستغرب على الإطلاق...
وأكد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد للأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى أن  السفير أحمد القطان سفير السعودية فى مصر هو خير من يمثل السعودية فى مصر ويحظى باحترام كل المصريين
وعقب هذا اللقاء لبى الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى الدعوة لمأدبة عشاء أقامها الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى وقد جلس فى المائدة الرئيسية الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى والدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب والدكتور أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى والدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد والدكتور عبد الله آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودى والداعية الشيخ محمد حسان ونيافة الأنبا مرقس ممثلا ً عن الكنيسة المصرية وباختيار من قائم مقام الكنيسة الأنبا باخوميوس، والنائب مصطفى بكرى، والدكتورة نوال الدجوى.... كما حضر مأدبة العشاء كافة أعضاء الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى وهم أكثر من مائة شخصية


وقد أدلى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد بتصريحات تليفزيونية وصحفية لعدد من القنوات الفضائية والصحف حيث أدلى بتصريحات خاصة لكل من القنوات التالية: الإخبارية السعودية ـ cbc  ـ أوربت ـ الحياة ـ دريم ـ المحور ـ التليفزيون المصرى ـ قناة الأخبارالسعودية ـ ولعدد من الصحف المصرية والعربية وفى تصريحاته الإعلامية أكد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد أن الاستقبال الرسمى السعودى للوفد الشعبى والبرلمانى المصرى كان بمشاعر صادقة ودافئة تعكس عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين المصرى والسعودى ولا يمكن أن يؤثر أى فى هذه العلاقات ومواقف السعودية مع الشعب المصرى لا يمكن أن ينساها أحد ولا ننسى مقولة الملك فيصل عليه رحمة الله أثناء حرب أكتوبر «ان البترول ليس أغلى من الدم المصرى» وكانت وقفته الصادقة من أسباب نصر أكتوبر المجيد وأضاف البدوى قائلا ً : لقد قال لى

الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى أثناء مأدبة العشاء أن مصر والسعودية « عينان فى رأس واحد وبهما تصلح الأمة» وهذا تعبير دقيق وصادق خاصة أن هناك عمقاً فى العلاقات الشعبية والرسمية بين مصر والسعودية وهى علاقات تاريخية.
وقال البدوى: لقد شهدت مصر ثورة عظيمة كانت بمثابة زلزال وإذا حدثت بعض الأحداث فهذه لا تعبر عن رأى 85 مليون مصرى.
ورداً على سؤال حول إمكانية وجود أيادى خفية قال البدوى: لا أستبعد وجود أيادى خفية لأن هناك من يريد لهذه الأمة ألا تنهض ووحدة مصر والسعودية سوف تنهض بالأمة العربية كلها فهناك من يريدون الفوضى وعدم إتمام التحول الديمقراطى لأن معنى ذلك أن مصر ستزداد قوة فى مواجهة إسرائيل وهذا مالا تريده أمريكا.
وأشار البدوى إلى ان الأمير سعود الفيصل قال له إنه «رب ضارة نافعة» لأن ما حدث عاد بالنفع على العلاقات المصرية السعودية وخاصة مع هذه الزيارة التى ضمت قيادات برلمانية وحزبية ورموز الفكر والإعلام وشخصيات عامة.
وأكد «البدوى» أن هذا الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى الضخم يؤكد تميز ومتانة وتاريخية العلاقات المصرية السعودية، وفى تصريحات إعلامية اعتبر الدكتور أيمن نور رئيس حزب غد الثورة أن هذه الزيارة فى التوقيت المناسب وتدعم العلاقات والدور الإقليمى لمصر والسعودية مؤكدا ً انه يجب أن يكون هناك تنسيق وعمل مشترك خاصة أن زيارة الوفد الشعبى والبرلمانى للسعودية خطوة مهمة على الطريق.
وقال الدكتور عماد عبد الغفور، رئيس حزب النور إن هذه الزيارة تؤكد أهمية العلاقات التاريخية بين مصر والسعودية وإن ما قام به البعض فى محاولة لتشويه العلاقة وعرقلة هذه الأواصر لا يعبر عن حقيقة الشعب المصرى الذى يكن كل تقدير واحترام للسعودية حكومة وشعباً
والجدير بالذكر أن زيارة الوفد الشعبى والبرلمانى المصرى جاءت بمبادرة من حزب الوفد برئاسة الدكتور السيد البدوى. 
يضم الوفد اكثر من مائة شخصية من قيادات مجلسي الشعب والشورى ورؤساء الاحزاب السياسية والشخصيات العامة وشخصيات دينية اسلامية ومسيحية ومفكرين واعلاميين ورياضيين وفنانين.


يضم الوفد الشعبى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، الدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب، الدكتور احمد فهمى رئيس مجلس الشورى، الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، الدكتور عماد عبد الغفور رئيس حزب النور، د. عصام العريان القيادى بحزب الحرية والعدالة ، الدكتور ايمن نور رئيس حزب غد الثورة  ، والداعية الشيخ محمد حسان، ونيافة الانبا مرقس ممثلا ً عن الكنيسة المصرية بتفويض من قائم مقام الكنيسة المصرية الأنبا باخوميوس القس صفوت البياضى رئيس الطائفة الانجيلية، ابو العز الحريري المرشح لرئاسة الجمهورية، الدكتور هانى عزيز حنين امين عام جمعية محبى مصر للسلام ، الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية ، الدكتور مجدى محمد عاشور المستشار الاكاديمى لفضيلة مفتى مصر ، والنائب مصطفى بكرى ، واشرف عبد الغفور  نقيب الممثلين ، والمؤرخ محمد الجوادى ، و الدكتور حسن الشافعى مستشار شيخ الازهر ، والمستشار بهاء الدين ابو شقة نائب رئيس حزب الوفد، المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الاعمال المصري السعودى، والفنانون محمد صبحى ـ محمود عبد العزيز ـ هانى شاكر  واللواء سفير نور مساعد رئيس حزب الوفد والكاتب الصحفى معتز صلاح الدين المستشار الاعلامى لحزب الوفد، والكاتب الصحفى شريف عارف  والاعلاميون  خيرى رمضان ـ جمال عنايت  ـ محمود مسلم ـ حسام صبرى. كما يضم الوفد الشعبي والبرلمانى المصري اشرف ثابت ومحمد عبد العليم داوود وكيلى مجلس الشعب والدكتور طارق السهرى ومصطفى حموده وكيلى مجلس الشورى، والدكتور محمد إدريس رئيس لجنة العلاقات العربية بمجلس الشعب والاعلامى محمد مصطفى شردى المنسق العام للوفد الشعبي والبرلمانى المصرى ، ويضم الوفد الشعبى ايضا حسين محمد ابراهيم رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة، والسيد مصطفى حسين خليفة رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور، وعامر عبد الرحيم محمود رئيس الهيئة البرلمانية لحزب البناء والتنمية، حلمى السيد ابراهيم مراد  رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الاصلاح والتنمية، سعد عبود عبد الواحد  رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الكرامة ، و احمد السيد عبد العال رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مصر القومى، حسين فايز ابو الوفا الشاذلى رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الاتحاد والدكتور عادل عفيفي  رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الاصالة، عبد المنعم حسن التونسي رئيس الهيئة البرلمانية لحزب غد الثورة، ومحمد نور المتحدث الرسمى لحزب النور، الدكتور محمد الصغير القيادى بحزب البناء والتنمية، والدكتور ابراهيم نجم المستشار الاعلامى لمفتى الديار المصرية، كما يضم الوفد الشعبى الداعية الاسلامى الدكتور عبد الله شاكر، والداعية الاسلامى الدكتور جمال المركبى، والدكتور فريد اسماعيل القيادى بحزب الحرية والعدالة، ومن حزب النور الدكتور بسام رزقا، ومحمد سعد ، وسيد مصطفى غريب، والمهندس جلال السيد أحمد أمين عام حزب النور، وطارق زيدان رئيس حزب مصر الثورة والنائب الدكتور يونس زكى عبد الحليم مخيون عضو مجلس الشعب عن حزب النور، والدكتورة نوال الدجوى رئيس مجلس امناء جامعة العلوم الحديثة ، والدكتور عبد السند يمامة استاذ القانون ومحمد السعيد  منسق اتحاد شباب الثورة وأحمد سبع أمين الإعلام بحزب الحرية والعدالة و محمد سعد المنسق الإعلامى لحزب النور، جمال سمك (حزب البناء والتنمية) والناشط السياسى محمد جمال وآخرين.

أهم الاخبار