سمير زكي‮.. من ‬صول‮ إلي‮ ‬غطاء لأكبر عملية نهب الأراضي

ملفات محلية

الخميس, 24 فبراير 2011 13:31
كتبت: جمال عبدالمجيد


من بين ما نجح نظام مبارك في ابتكاره لضمان استنزاف أطول لسنوات الحكم،‮ ‬واستنزاف أشرس لثروات وطن بكامله‮.. ‬صناعة التحايل،‮ ‬لضم الأموال في حسابات‮ ‬غير مشروعة للأنجال و»الأرذال‮« ‬من رجاله دون أن يمسك بهم أحد‮.‬ سمير زكي‮.. ‬هو أحد أسماء هذا العالم الغامض للتحايل،‮ ‬وفتح الطريق لزيادة أرصدة رجال مبارك البنكية‮.. ‬جاء به صهر الرئيس من مهنته البلطجة التي احترفها بعد تسريحه من الخدمة كعسكري مراسلة في مكتب مدير المخابرات الأسبق صلاح نصر،‮ ‬ليجعله مفتاح الخير لرجال مبارك،‮ ‬وغطاء أكبر عملية نهب لأراضي مصر‮.‬
المستندات التي بين أيدينا تفضح أكبر عملية نهب لأراضي مصر جرت علي مدي ‮٠٣ ‬عاماً‮ ‬من حكم مبارك‮.‬
في محافظة ‮٦ ‬أكتوبر وتحديداً‮ ‬في منطقة‮ »‬الحزام الأخضر‮« ‬التي استولت عليها شركة السادس من أكتوبر للاستصلاح الزراعي والتي استحوذت علي ‮١٣ ‬ألف فدان من تلك البقعة‮.‬
قصة الاستيلاء علي تلك الأراضي تبدأ من رأسها،‮ ‬وسمير زكي عبدالقوي مجرد‮ »‬صول مراسلة‮« ‬في مكتب رئيس المخابرات الأسبق صلاح نصر،‮ ‬استطاع بعد‮ »‬تسريحه‮« ‬أن يمارس عمله فرض إتاوات علي المستفيدين بأراضي الاستصلاح في‮ ‬6‮ ‬أكتوبر ضمن ما اصطلح علي تسميته بـ‮ »‬الكارتة‮« ‬وساعده في ذلك لواءات وضباط شرطة نجحوا من خلاله في تكوين ثروات هائلة‮.‬
عرف‮ »‬الصول‮« ‬الطريق إلي الأراضي وكيفية التربح من ورائها،‮ ‬واستطاع وضع يده علي قطع أراض في المحافظة قبل أن تنفصل عن محافظة الجيزة قبل‮ ‬20‮ ‬عاماً،‮ ‬وبرغم شراسة الأجهزة الرقابية آنذاك إلا أنه استطاع توثيق علاقته ببعض الوزراء والمسئولين وعلي رأسهم وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان،‮ ‬وعن طريقه تعرف علي قيادات أمنية ومسئولين رفيعي المستوي في أجهزة تنفيذية ونواب في البرلمان‮.‬
بدأ مشوار التربح الذي قاد‮ »‬زكي‮« ‬عندما باع إحدي قطع الأراضي لشركة‮ »‬بيفرلي هيلز‮«‬،‮ ‬المملوكة لصهر الرئيس مجدي راسخ،‮ ‬والذي فتح له الأبواب علي مصاريعها أمام‮ »‬التكويش‮« ‬علي مساحات أوسع من أراضي الدولة‮.‬
امتدت يد‮ »‬الصول عبدالقوي‮« ‬علي مساحات شاسعة في منطقة‮ »‬الحزام الأخضر‮« ‬بطريق الإسكندرية الصحراوي‮.‬
وهناك قصة جديرة بالرواية تدل علي تواطؤ مسئولي الدولة في نهب الأراضي؛ وفحواها أن وزير الإسكان الأسبق إبراهيم سليمان كان يطلب من‮ »‬الصول‮« ‬كتابة شكاوي رسمية ضد الوزير،‮ ‬ثم يرسلها للجهات الرقابية،‮ ‬يستغيث فيها من الوزير الذي سحب منه أراضي كثيرة في أكتوبر لعدم جدية الاستثمار‮.‬
الغريب أن‮ »‬سليمان‮« ‬وافق فوراً‮ ‬علي رد تلك الأراضي إلي زكي،‮ ‬مع مضاعفة مساحتها في أماكن أخري أكثر حيوية نظير‮ »‬كعكة‮« ‬تبادل الرجلين‮ (‬الصول والوزير‮) ‬قسمتها فيما بعد‮.‬
قصص فساد الصول زكي كثيرة ومنها أنه قام باستغلال نفوذه بواسطة عدد من المسئولين في صراع مع أحد قيادات جهة سيادية بسبب طمعه في الاستحواذ علي مساحة‮ ‬3600‮ ‬فدان تابعة لتلك الجهة وعندما تصدي له هذا القيادي تسبب في نقله إلي إحدي المحافظات واستطاع الاستيلاء علي تلك المساحة بالفعل‮.‬
وتأكيداً‮ ‬لفرض سيطرته،‮ ‬تغلغل‮ »‬الصول‮« ‬في بسط يده علي الأراضي وذلك بعد أن جامل الوزراء والقيادات الأمنية بإعطائهم مساحات شاسعة في تلك الأراضي وعلي رأسهم اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق بعد أن أعطي العادلي‮ ‬16‮ ‬فداناً‮ ‬بالقطعة‮ ‬2‮ ‬و‮ ‬3‮ ‬في الحوض رقم‮ ‬1،‮ ‬ثم تلاه بعملية أخري قدرها‮ ‬15‮ ‬فدانا

بالقطعة رقم‮ ‬12،‮ ‬ثم الحوض رقم‮ ‬19‮ ‬حتي يستطيع فرض نفوذه علي باقي الأراضي،‮ ‬كما قام ببيع مساحة‮ ‬80‮ ‬فدانا لرئيس مجلس الشعب السابق أحمد فتحي سرور بتراب الفلوس،‮ ‬اشتري‮ »‬سرور‮« ‬الفدان بنحو‮ ‬40‮ ‬ألف جنيه ثم باع المتر الوحد بسعر‮ ‬200‮ ‬جنيه لرجل أعمال يدعي زياد الكاشف علماً‮ ‬بأن‮ »‬زكي‮« ‬اشتري الفدان بـ‮ ‬100‮ ‬جنيه فقط‮.‬
أصبحت تلك المساحات مقصورة علي أسماء بارزة في نظام مبارك،‮ ‬لا يستطيع مواطن عادي أن يقترب للشراء أو حتي للمعاينة‮.. ‬حيث قام اللواء جمال عبدالعزيز مدير مكتب رئيس الجمهورية بشراء‮ ‬10‮ ‬أفدنة في القطعة رقم‮ ‬5أ أو‮ ‬6‮ ‬أ في الحوض رقم‮ ‬22‮ ‬أيضا بنفس الطريقة‮.‬
كما قام‮ »‬الصول‮« ‬ببيع مساحة‮ ‬20‮ ‬فداناً‮ ‬لنجل جلال الزوربة رئيس اتحاد الصناعات وعضو أمانة السياسات،‮ ‬كما اشترت عائلة عبداللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون مساحات شاسعة من تلك الأراضي إضافة إلي محمد أبوالعينين وأحمد بهجت وأبناء كمال الشاذلي مني ومعتز ومحمد حيث باع لهم ما يقرب من‮ ‬34‮ ‬فداناً‮.‬
لم يترك‮ »‬الصول‮« ‬قيادة في البلد إلا ومنحها مساحة من أراضي الدولة في صورة عقود بيع‮..‬
في القائمة أسماء ثقيلة مثل أبناء اللواء هتلر طنطاوي رئيس الرقابة الإدارية الأسبق،‮ ‬وأيضا محمود عزب‮ »‬حوت الغردقة‮« ‬الذي كان يسكن في عمارته وزير الداخلية الأسبق عبدالحليم موسي‮.. ‬وشركة‮ »‬العدل جروب‮« ‬ويمثلها كمال محمود العدل،‮ ‬وأقارب وزير السياحة زهير جرانة ومنهم الحسيني محمود محيي الدين روحي،‮ ‬وقبلهم نجلا صفوت الشريف إيهاب وأشرف حصلا علي قطع واسعة في أراض مميزة جداً‮.‬
القائمة تطول ولا يكفي أن نقول ان‮ »‬الصول‮« ‬استطاع قبل ان يترك مجلس إدارة الشركة لابنه شريف وليديرها مجدي بركات أن يهب هذه الأراضي للمحاسيب ومنهم اللواء محسن الخيام بأمن الدولة حيث حصل علي مساحة‮ ‬20‮ ‬فداناً‮ ‬بالقطعة رقم‮ ‬9‮ ‬واللواء محسن مشهور الذي حصل علي‮ ‬30‮ ‬فداناً‮ ‬ونجل المستشار أحمد شومان حيث حصل علي‮ ‬10‮ ‬أفدنة في القطعة رقم‮ ‬11أ،‮ ‬كما حصل محمد سامح عادل صدقي علي‮ ‬20‮ ‬فداناً‮ ‬في القطعة رقم‮ ‬53‮ ‬وهو ابن شقيق عاطف صدقي رئيس الوزراء الأسبق وحصل رجل الأعمال عبدالمنعم سعودي علي مساحات كبيرة أسوة برجل الأعمال أشرف الشيتي وهناء وجيه أباظة التي استحوذت علي مساحة‮ ‬20‮ ‬فداناً‮.‬
ومن الفنانين تصدر القائمة عادل محمد إمام وحصل علي‮ ‬10‮ ‬أفدنة في القطعة‮ ‬8‮ ‬أ بالحوض رقم‮ ‬11،‮ ‬ويسرا محمد حافظ نسيم علي‮ ‬10‮ ‬أفدنة في القطعة رقم‮ ‬5‮ ‬ب بالحوض رقم‮ ‬22،‮ ‬كما حصل شريف حسن والي وهو ابن شقيق يوسف والي علي‮ ‬10‮ ‬أفدنة بالقطعة رقم‮ ‬13‮ ‬في الحوض رقم‮ ‬31‭.‬‮. ‬وحسين خالد صالح سليم علي‮ ‬10‮ ‬أفدنة في القطعة رقم‮ ‬24‮ ‬بالحوض رقم‮ ‬29‭.‬‮. ‬كما حصل الدكتور مصطفي الفقي علي‮ ‬8‮ ‬أفدنة في القطعة رقم‮ ‬2‮ ‬حوض رقم‮ ‬20‮ ‬بينما حصل اللواء يسري الشيخ من مكتب‮ »‬سرور‮« ‬علي‮ ‬20‮ ‬فداناً‮.‬
وكان نصيب الشركات كبيرا حيث حصلت شركة‮ »‬شوري‮« ‬علي‮ ‬200‮ ‬فدان في حوض واحد يقدر سعر الفدان بـ‮ ‬40‮ ‬ألف جنيه في حين باعت الشركة بسعر ألف جنيه للمتر‮. ‬وحصلت شركة أميجو ويمثلها نبيل عبدالجليل علي ألفي فدان‮.‬

أهم الاخبار