رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جلال أمين‮: ‬سيبوا الشعب يفرح بالثورة شوية‮

ملفات محلية

السبت, 19 فبراير 2011 15:12
حاوره ـ خيري حسن‮:‬

»‬استريحي

ليس للدور بقية

انتهت كل فصول المسرحية‮« ‬هكذا كتب الشاعر الراحل‮ »‬أمل دنقل‮« ‬والذي يمعن النظر في هذه الكلمات يجدها ـسواء كان يقصد أمل دنقل ذلك أو لا يقصد ـ

تنطبق بالرسم والوصف علي حال مصر يوم‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬حيث خرج الشعب يقول لها‮ »‬استريحي‮« ‬انتهت مسرحية‮ »‬التوريث‮« ‬و»التمديد‮« ‬و»الفساد‮« ‬ولم تعد كلمات الاستمرار من أجل الاستقرار قابلة للانتظار أو التكرار‮.. ‬خلاص‮.. ‬ليس للدور بقية‮.‬

قال لها شباب ذلك اليوم وما بعده‮..‬

‮»‬أنا أحببتك حقاً

إنما لست أدري

أنا‮.. ‬أم أنت الضحية؟

فاستريحي،‮ ‬ليس للدور بقية‮«.‬

في هذه المرة ذهبت للدكتور جلال أمين وأنا أشعر بأنه مثل كل وطني‮.. ‬يقول لمصر الكلام نفسه‮.. ‬استريحي‮.. ‬بعد طول نهب،‮ ‬وسرقة،‮ ‬وتراجع،‮ ‬وقهر،‮ ‬واستبداد،‮ ‬فلن يكون للدور بقية،‮ ‬ود‮. ‬جلال أمين تستطيع أن تحسبه في قائمة الشهداء الأحياء الذين دافعوا عن هذا البلد،‮ ‬حتي تعود أجمل مما كانت عليه‮.‬

وصلت إلي فيلته في ضحية المعادي استقبلني وفي يده‮ »‬نسكافيه‮« ‬الصباح،‮ ‬وقبل أن نجلس سألني تحب تشرب إيه؟ وبعد دقائق بدأنا الكلام،‮ ‬وما شعرت به وأنا في طريقي إليه وجدته،‮ ‬كان سعيداً‮ ‬وضاحكاً،‮ ‬ومتفائلاً‮ ‬إلي حد ما،‮ ‬فهو مثلما عاش بهجة ثورة يوليو‮ ‬1952‭.‬‮. ‬عاش بهجة ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‮!‬

وما بين الثورتين عاشت مصر‮.‬

وإلي نص الحوار‮:‬

‮> ‬في البداية هل قامت ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬لنفس الأسباب ـ أو معظمها ـ التي قامت من أجلها ثورة‮ ‬23‮ ‬يوليو‮ ‬1952؟

‮- ‬ليس صحيحاً‮ ‬أن نقول إن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير قامت للأسباب نفسها التي قامت من أجلها ثورة‮ ‬23‮ ‬يوليو،‮ ‬لأنه بهذا المعني،‮ ‬تقريباً‮ ‬فإن كل الثورات في العالم تقوم لنفس هذه الأسباب،‮ ‬هذه المبادئ العامة،‮ ‬تنطبق علي معظم هذه الثورات بصيغة أو بأخري‮.‬

‮> ‬ألا تشترك معها في الأسباب نفسها؟

‮- ‬تشترك،‮ ‬لكنها لا تتطابق،‮ ‬لأن ظروف مصر في المرحلتين مختلفة،‮ ‬الذي حدث في ثورة يوليو أن الضباط قادوا الحركة وأعلنوا المبادئ،‮ ‬حققوا بعضها،‮ ‬ولم يتحقق بعضها الآخر،‮ ‬وإن شئت الدقة،‮ ‬حققوا شيئاً‮ ‬في كل هذه الأشياء‮.‬

‮> ‬بمعني؟

‮- ‬بمعني أن ثورة‮ ‬23‮ ‬يوليو حققت الجلاء إلي حد ما وإن كانوا فشلوا حتي في الجلاء؟

‮> ‬فشلوا في الجلاء؟

‮- ‬طبعاً‮.. ‬وفي بناء جيش وطني قوي،‮ ‬نجحوا وفشلوا كان قوياً‮ ‬لفترة لكنها لم تستطع حمايتنا في‮ ‬67،‮ ‬وبالنسبة للديمقراطية السليمة،‮ ‬وجدناهم حققوا حالة منها بمعني من المعاني،‮ ‬وقضوا علي ديمقراطية بمعني آخر،‮ ‬ولو فتشت في باقي المبادئ التي قامت من أجلها ستجد فيها نجاحاً،‮ ‬وفيها فشلاً،‮ ‬وبالنسبة لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير تجدهم ركزوا علي الديمقراطية والفساد وسيطرة رأس المال علي الحكم والعدالة الاجتماعية،‮ ‬وهي مطالبات تشترك بالفعل مع مطالب‮ ‬23‮ ‬يوليو،‮ ‬لكن الكلام عما تحقق ولم يتحقق بالنسبة لثورة يوليو يطول الكلام فيه،‮ ‬أنا قلت لك إن حتي الجلاء ـ علي سبيل المثال ـ مع ثورة يوليو لم يتحقق وإن كان تحقق‮!‬

‮> ‬كيف؟

‮- ‬لأن الاستعمار الإنجليزي تركنا،‮ ‬وبهذا يكون هذا الطلب قد تحقق،‮ ‬لكن حل مكانه الاستعمار الأمريكي وبهذا يكون هذا الطلب لم يتحقق،‮ ‬وأنا بصراحة لا أدري أيهما أسوأ من الآخر،‮ ‬والإنجليز كانوا تاركين لنا حرية أكبر من الأمريكان في أشياء‮.‬

‮> ‬مثل ماذا؟

‮- ‬مثل التعليم مثلاً‮<. ‬الإنجليز تركونا نقيم جامعة القاهرة،‮ ‬،والأمريكان اليوم‮ »‬بيخربوا‮« ‬التعليم المصري،‮ ‬إذن حتي موضوع جلاء الاستعمار هذا مشكوك فيه،‮ ‬لكن نحن نضرب تعظيم سلام لعبدالناصر،‮ ‬في إنجازات أخري معينة،‮ ‬فهو بدأ ثورة التصنيع والإصلاح الزراعي الذي قلب به الريف المصري رأساً‮ ‬علي عقب،‮ ‬ومجانية التعليم،‮ ‬واتساع الطبقة الوسطي‮.‬

‮> ‬وهل امتد تأثير ذلك بظلاله حتي يوم‮ ‬25‮ ‬يناير؟

‮- ‬نعم‮.. ‬امتد،‮ ‬وأقول لك إزاي،‮ ‬الأولاد الذين خرجوا يوم‮ ‬25‮ ‬يناير هم نتاج الطبقة التي قام عبدالناصر بفتح الأبواب لها بعد يوليو‮ ‬1952‮ ‬وهذه مكاسب لا رجوع أو عودة منها‮.‬

‮> ‬بالنسبة لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير ما هو المطلوب لها لتحقق كل ما قامت من أجله ـ وليس بعض ـ ما قامت من أجله؟

‮- ‬أولاً‮.. ‬الآمال أو الأهداف لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير لم يكتمل التعبير عنها،‮ ‬هؤلاء شباب خرجوا للشارع يقولون‮: ‬نريد ديمقراطية ونريد إسقاط النظام،‮ ‬وكان هذا أهم شعار في الثورة،‮ ‬وبالذات سقوط رأس النظام،‮ ‬وحياة حرة كريمة وعدالة اجتماعية،‮ ‬وأنا رغم أنني متفائل جداً‮ ‬بالذي حدث،‮ ‬وأننا مقبلون علي فترة جيدة جداً‮ ‬بالمقارنة بما كنا فيه،‮ ‬إنما أنا لا أبالغ‮ ‬في طموحي فليبالغ‮ ‬الشباب كيفما يشاء‮.. ‬إنما أنا لا‮!‬

‮> ‬لماذا يا دكتور؟

‮- ‬بحكم سني وقراءاتي من خبرات الثورات السابقة وخبرة مصر نفسها بالثورات،‮ ‬لا أستطيع أن أقول لك إنه من الممكن أن تحقق الكرامة الإنسانية بالدرجة التي تتمناها،‮ ‬وأنا أري أنه في الدول المسماة بالمتقدمة الكرامة الإنسانية

نجدها‮ »‬تداس‮« ‬ولا تصان،‮ ‬أما إحنا فما نطلبه‮ »‬أ ـ ب‮« ‬الكرامة الإنسانية‮.‬

‮> ‬وفي أي حدود أو إطار تكون مطالبنا للكرامة الإنسانية؟

‮- ‬يا سيدي أطلب ما تريده،‮ ‬إنما خلينا مع حدود ما يتحقق،‮ ‬يعني مثلاً‮ ‬لا نعذب في السجون‮.‬

‮> ‬وحتي نحقق الكرامة الإنسانية كاملة؟

‮- ‬لا‮.. ‬أنت أمامك مشوار طويل،‮ ‬إنما تعال لا نعقد الأمور،‮ ‬أنت لديك مطالب تتعلق بالكرامة الإنسانية،‮ ‬فعلاً‮ ‬قريبة جداً‮ ‬منها كما قلت لك التعذيب في السجون،‮ ‬وعدم القبض علي شخص بدون مبرر،‮ ‬وأن المهندس يعمل كمهندس،‮ ‬وليس سائقاً‮ ‬للتاكسي،‮ ‬وإن الطبيب يعمل كطبيب وليس عامل استقبال في أوتيل،‮ ‬وأن نقضي علي البطالة،‮ ‬وأن نعطي للناس دخولاً‮ ‬تتناسب مع ارتفاع الأسعار وأن الإعلام يفوق شوية ولا يكون كله أخبار الرئيس وحرم الرئيس وابن الرئيس،‮ ‬كل هذا يهين الكرامة الإنسانية‮.‬

‮> ‬وهل هذه الأشياء من الممكن تحقيقها؟

‮- ‬نعم‮.. ‬وبعضها يتحقق بصورة أسرع من الأخري‮.. ‬فالتعذيب في السجون ـ علي سبيل المثال ـ يتحقق القضاء عليه،‮ ‬أسرع من القضاء علي البطالة،‮ ‬هل أجبت علي سؤالك؟ أظن،‮ ‬لأن سؤالك كان طموحاً،‮ ‬علي فرض أن كل الآمال ممكن تحقيقها‮!‬

‮> ‬هو ليس طموحي ولكنه طموح الناس اليوم في الشارع بعد الثورة الكثير من الناس‮ »‬قعد‮« ‬وحسبها‮.. ‬وقال لنفسه الأيام المقبلة سوف‮ »‬تزهزه‮« ‬وأحصل علي سيارة وشقة ووظيفة بعدما تعود الأموال المنهوبة؟

‮- ‬هذا كلام الإنسان الساذج‮.. ‬إنما الشعب المصري ذكي،‮ ‬وليس من المهم أن يكون متعلماً‮ ‬جداً‮ ‬ليعرف أن الموضوع ليس بهذه البساطة وليس هذا فقط،‮ ‬فالشعب يعرف أن استرداد هذه الأموال صعب‮.. ‬وهو يعرف ـ أي الشعب ـ أنها لن توزع علي الناس بصورة نقدية،‮ ‬إنما ممكن تساهم في حل مشكلة البطالة‮.‬

‮> ‬وهذا الأفضل له‮.. ‬أليس كذلك؟

‮- ‬طبعاً‮.. ‬الأفضل لهذه الأموال أن تستخدمها في الاستثمار من أنك توزعها علي الناس يأكلون ويشربون بها‮.‬

‮> ‬نحن في مرحلة انتقالية‮.. ‬وفيها البعض خائف‮.. ‬والبعض متفائل‮.. ‬والغالبية ما بين هذا وذاك‮.. ‬كيف تري المشهد؟

‮- ‬بالأمس ـ وعلي‮ ‬غير عادتي ـ جلست أمام التليفزيون،‮ ‬وشاهدت في إحدي القنوات الفضائية لقاء يضم أربعة شخصيات،‮ ‬لا يتناقشون،‮ ‬بل إنهم يتصايحون ولا يسمعون بعضهم البعض،‮ ‬ويسيطر عليهم التشاؤم،‮ ‬وأنا مش فاهم ليه؟ طبعاً‮ ‬أنا مقدر إن التوجس سببه أن الناس خائفة الثورة تضيع منهم،‮ ‬وهذا الخوف وارد‮.. ‬صحيح‮! ‬لكن طيب نفرح يومين حتي علي الأقل‮.‬

‮> ‬غاويين نكد؟

‮- ‬حاجة‮ ‬غريبة‮.. ‬ما هذا؟ سيبوا الناس تفرح وتتمتع بالذي حدث قليلاً‮.. ‬ده الواحد مش مصدق روحه‮.. ‬حد يصدق إن الأهرام فجأة تنتقد سوزان مبارك وفي الصفحة الأولي وإحنا كنا فين وبقينا فين‮.. ‬ما حدث في حد ذاته إنجاز عظيم،‮ ‬سيبوا الناس تستمتع به حتي شهرين،‮ ‬حد يقول إن ابن الريس بطل يطل علينا وعامل رأسه كده وحاطط إيده كده‮.. ‬قال يعني بيفكر‮.. ‬وهو أساساً‮ ‬مبيفكرش أصلاً‮.‬

‮> ‬تنصح بالراحة الممتعة قليلاً؟

‮- ‬طبعاً‮.. ‬درجة الغش والكذب التي كانت موجودة،‮ ‬غير معقولة‮.. ‬اتركونا نستريح قليلاً‮> ‬لا داعي تقول لي أصل ممكن يحدث كذا‮.. ‬وممكن يتحول كذا ياعم افرح بالذي حدث،‮ ‬الآن الشباب يحتاجون التهنئة،‮ ‬وأن نواسي أسر الشهداء،‮ ‬هذه فترة الفرح‮.. ‬خلونا نفرح‮.. ‬فالفرح يفجر المواهب‮.‬

‮> ‬بعد ثورة‮ ‬23‮ ‬يوليو‮.. ‬هل زاحم الخوف الفرح بعد الثورة؟

‮- ‬لا‮.. ‬فضلنا حوالي سنتين في فرح،‮ ‬وأول مرة خرجنا من حالة الفرح كانت في مارس‮ ‬1954،‮ ‬عندما اكتشفنا أن‮ »‬نجيب‮« ‬مختلف مع باقي الضباط،‮ ‬هنا بداية التوجس،‮ ‬لكن سرعان ما تلاشي التوجس بتأميم قناة السويس‮.‬

‮> ‬عاد الفرح مع التأميم؟

‮- ‬بصورة منقطعة النظير،‮ ‬واستمرت أشياء جيدة تحدث،‮ ‬ثورة العراق كانت‮ ‬58‮ ‬ووحدة مصر وسوريا‮ ‬58‮ ‬وبرنامج التصنيع أعلن سنة‮ ‬58‮ ‬والخطة الخمسية أعلنت سنة‮ ‬59‮ ‬وهكذا‮.‬

‮> ‬هل كانت هناك مواهب تفجرت مع هذا الفرح أو من رحمه؟

‮- ‬طبعاً‮.. ‬الموجي والطويل وعبدالحليم حافظ ونجيب محفوظ طبع أول جزء من الثلاثي سنة‮ ‬58‮ ‬ويوسف إدريس‮.. ‬وأقصد من ذلك‮.. ‬سيبوا الناس تفرح شوية‮.‬

‮> ‬البعض يسأل‮.. ‬ماذا حدث للمصريين يوم‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011؟

‮- ‬ما حدث في‮ ‬25‮ ‬يناير هو حدث منشأ وكاشف،‮ ‬فهو كاشف لما حدث للمصريين في فترة طويلة،‮ ‬ولم يكن ظاهراً‮ ‬علي السطح؟

‮- ‬بمعني؟

‮- ‬بمعني إنه من حوالي‮ ‬30‮ ‬أو أكثر هذا الشباب كان يولد ويكون‮.. ‬وأنا بحكم أني كنت أستاذاً‮ ‬في الجامعة كنت أراه يومياً‮ ‬وناس كتير لم تكن تراه،‮ ‬ما حدث يوم‮ ‬25‮ ‬يناير جعلنا نكتشف أن هناك أشياء جميلة في البلد كانت تحدث ونحن لا نراها‮.‬

‮> ‬وما هذه الأشياء؟

‮- ‬الأولي منها،‮ ‬هو وجود شباب جديد يظهر بصفات جديدة وجميلة جداً‮ ‬والثانية أن مصر لم تعد ـ كما كانت من قبل ـ القاهرة والإسكندرية،‮ ‬لقد اكتشفنا أن الأقاليم يحدث فيها أشياء بديعة دون أن تدري،‮ ‬جامعات الأقاليم تخرج لنا شباباً‮ ‬يجمع ما بين المعرفة والإخلاص للتقاليد‮.. ‬وهذه الصفة تظهر في شباب الأقاليم أكثر من شباب القاهرة،‮ ‬والثالثة‮.. ‬هي المرأة‮.. ‬حيث كشفت ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير أنها ـ أي المرأة ـ كانت تتحرر طيلة الـ30‮ ‬عاماً‮ ‬الماضية،‮ ‬دون أن تدري واكتشف البعض أن حجاب الرأس لم يكن حجاباً‮ ‬للعقل،‮ ‬والفتاة اليوم أصبحت تشارك في كل عمل بما في ذلك الثورة‮.‬

‮> ‬يتساءل البعض‮: ‬هل يتحرك الشباب بمفردهم بعد الثورة‮.. ‬أم ينضم لهم خبرات من عقول الأمة؟

‮- ‬خلي بالك إحنا عاملين زي واحد كان مضروب علي عقله،‮ ‬وفجأة استيقظ فستجده يسأل ـ بما أنه لسة فايق ـ هو إيه اللي حصل؟ وإحنا كنا عايزين إيه بالضبط؟ أقول ذلك لك لأننا منذ‮ ‬30‮ ‬سنة وأكثر مضروبون علي دماغنا‮..‬

‮> ‬بمعني؟

‮- ‬بمعني أننا حلينا الأحزاب كلها،‮ ‬وجئنا بأحزاب‮ »‬عيرة‮« ‬كلهم بيمثلوا إنهم أحزاب،‮ ‬وهم ولا أحزاب ولا حاجة،‮ ‬أوقات تسميها منابر وفي مرات أحزاب،‮ ‬ولم تتركها في حالها،‮ ‬وبالتالي لا يوجد لدينا زعماء أو قيادات بالمعني المتعارف عليه،‮ ‬وبالتالي الجو السياسي أصبح خانقاً‮ ‬ومفرغاً،‮ ‬حتي من الأفكار والزعامة،‮ ‬وأنا كتبت مقال عنوانه محنة المعارضة في مصر‮.‬

‮> ‬وما محنتها؟

‮- ‬لا يوجد لديها أفكار‮.. ‬هي فقط تشتم‮.. ‬والبعض يتنافس فيهم من الأعلي صوتاً‮ ‬ومن الأكثر ظرفاً،‮ ‬ومن الذي يستطيع يشتم‮ »‬شتيمة‮« ‬لم تقل قبل ذلك في النظام‮.‬

‮> ‬وما الحل‮.. ‬لوجود إطار لهذه الثورة؟

‮- ‬هذه مشكلة‮.. ‬لذلك أنت محتاج لفترة من الحرية،‮ ‬حتي يستعيد الشعب وعيه‮.. ‬وتستعيد الناس ذاكرتها من الأول،‮ ‬نحن اليوم في حالة استيقاظ من نوم عميق جداً،‮ ‬محتاجين نفوق أولاً‮ ‬وبعد الفوقان نبدأ الحوار،‮ ‬لأنك الآن مع من ستتحاور هل ستتحاور مع ما بقي من النظام وكتابه‮.. ‬أم مع المعارضة التي كانت دائماً‮ ‬لا هم لها إلا الشتائم‮.‬

‮> ‬إذن نحن في حاجة لحوار حقيقي؟

‮- ‬بالضبط كده‮.. ‬والحوار الحقيقي يبدأ بعد فك القيد،‮ ‬وهو مهم من أجل الانتخابات لتكون مجدية،‮ ‬الديمقراطية تحتاج دائماً‮ ‬للحوار،‮ ‬الناس محتاجة تعرف المرشحين وتسمعهم وتتحاور معهم وتعرف برامجهم حتي أعرف من يستحق،‮ ‬لذلك من المهم بعد حالة الانغلاق التي كنا عليها أن نتحاور لأعرف من الذي سأعطيه صوتي‮.‬

‮> ‬الثورة كيف نحميها لتحقق ما قامت من أجله؟

‮- ‬من الذي يحميها؟

‮> ‬المجتمع؟

‮- ‬المجتمع أصله ألوان وأنواع جزء منه يريد أن يأكل الثورة؟

‮- ‬فيه ناس تريد أن تأكلها؟

‮- ‬ضروري‮.. ‬ستجد الآن من يطرح نفسه للترشح وفي هذا أكل للثورة،‮ ‬ومن يركب الموجة يأكل في الثورة،‮ ‬وفيه من بداخل الثورة أو الذين قادوها‮ »‬يتخانقوا‮« ‬مع بعضهم البعض طمعاً‮ ‬في السلطة،‮ ‬وهناك القوي الخارجية ممكن تضربك حتي تجبرك في السير في الاتجاه الذي تريده،‮ ‬كل هذا ممكن يأكل الثورة وبالذات من القوي الداخلية هناك‮ »‬البزنس‮«.‬

‮> ‬رجال البزنس ممكن يعملون ضد الثورة؟

‮- ‬المؤكد أنهم ـ إلا القليل ـ يعملون ضدها‮.. ‬فكبار رجال الأعمال أو بعضهم كان‮ »‬مبسوطاً‮« ‬بحالة الفساد التي كانت موجودة،‮ ‬وبالتالي الثورة‮ »‬تزعلهم‮« ‬والبعض قال‮: ‬إن الذين رتبوا لهجوم يوم‮ »‬الأربعاء الدامي‮« ‬هم رجال الأعمال بالتعاون مع الحزب الوطني الذي كان عبارة عن شلة رجال أعمال‮.‬

‮> ‬إذن من الذي منوط به القيام بحماية الثورة من خارج هذه التجمعات؟

‮- ‬كل إنسان شريف ووطني من خارج هذه المجموعات له دور،‮ ‬مثل الكتاب الذين نسميهم شرفاء،‮ ‬يستمرون في كتابتهم والشباب طبعاً‮ ‬له دور وإحنا عرفنا سكة ميدان التحرير،‮ ‬معرفش أتوبيس رقم كام بيروح‮.. ‬لكن عرفنا السكة‮.‬

‮> ‬الثورة أسقطت رأس النظام‮.. ‬هل في إطار ذلك أسقطت النظام كله؟

‮- ‬لم يظهر هذا بعد‮.. ‬والصورة هنا ليست واضحة وغير مكتملة،‮ ‬والدليل علي ذلك الحكومة الحالية‮.‬

‮> ‬هل أمريكا كانت متمسكة بمبارك حتي النهاية؟

‮- ‬أنا أري أنها من الأول ضده،‮ ‬وهذه النقطة حيرتني،‮ ‬لأنها كانت دائماً‮ ‬تؤيده خلال فترة حكمه ودعمته وحمته،‮ ‬وكنت دائماً‮ ‬أقول‮: ‬إن أمريكا لو تخلت عن مبارك‮ »‬يقع‮« ‬بعد‮ ‬24‮ ‬ساعة،‮ ‬كانت تعطيه المعونات الاقتصادية والدعم المعنوي،‮ ‬وتركته يأتي بالوزراء الفاسدين دون أن تحتج‮.‬

‮> ‬ولماذا‮ »‬قلبت‮« ‬عليه أمريكا؟

‮- ‬يبدو لي ـ وهذه لها سوابق ـ لأنها ليست أول مرة تتخلي أمريكا عن صديق قديم لها،‮ ‬لأن السياسة الدولية في‮ ‬غاية القسوة،‮ ‬عندما يشعرون بأن هذا يجب تغييره‮.. ‬يتغير‮!‬

‮> ‬طيب وأمريكا تغير مبارك ليه؟

‮- ‬فيما يبدو ـ إذا كانت قراءتنا صحيحة يعني ـ إنه منذ سقوط الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية وهذا من‮ ‬20‮ ‬سنة والعالم حدث فيه تغير في موازين القوي،‮ ‬ومركز أمريكا في العالم من ناحية الاقتصاد منذ فترة يضعف ويتدهور،‮ ‬صحيح هي أكبر قوة عسكرية،‮ ‬لكن القوة العسكرية في النهاية محكومة بالقدرة الاقتصادية‮.‬

‮> ‬معني ذلك أنها كانت ضد التوريث؟

‮- ‬فضلنا برضه مش فاهمين موقف أمريكا،‮ ‬إنما الآن ظهر أنهم كانوا ضد التوريث،‮ ‬لكنم رافضين الإفصاح عن ذلك‮.‬

‮> ‬لماذا؟

‮- ‬حتي يمصوا دمه حتي آخر قطرة،‮ ‬يفضلوا كده سايبينه دون أن يقولوا له‮ »‬نعم للتوريث‮« ‬أو‮ »‬لا للتوريث‮« ‬حتي ينفذ ما تطلبه إسرائيل مقابل رضاءاً‮ ‬مريكا عنه وتجيب‮ »‬الولد‮« ‬بقي‮! ‬أنا أراها كده‮.. ‬وقد أكون مخطئاً‮.. ‬إنما هذا ما أتصوره‮.‬

 

أهم الاخبار