خارطة طريق لإعادة بناء ماسبيرو

ملفات محلية

الخميس, 17 فبراير 2011 10:15
خاص - بوابة الوفد:

خارطة طريق لإعادة بناء ماسبيرو

منذ عدة عقود احتل اتحاد الإذاعة والتليفزيون بكل مؤسساته صدارة مشهد الفساد الفاجر الذي‮ ‬يهدر المليارات من أموال الشعب

وينحدر بمكانة مصر الأدبية إلي‮ ‬هاوية سحيقة،‮ ‬ويعمل جاهداً‮ ‬علي‮ ‬تغييب وعي‮ ‬الشعب وإفساد حاسة التذوق لدي‮ ‬الجماهير العريضة ويبث كل ما من شأنه‮ ‬غرس بذور التعصب الغبي‮.‬

 

وأصبح مبني‮ ‬ماسبيرو أحد رموز الفساد المركّب طوال العقود السابقة‮.‬

واليوم نحتاج لوقفة لنرسم طريقاً‮ ‬لإنقاذ هذا الصرح الإعلامي‮ ‬وقد فتحت ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير أبواب الأمل في‮ ‬تغيير جوهري‮ ‬ينقل مصر إلي‮ ‬مكانتها الطبيعية كدولة عصرية ديمقراطية تعيد بناءها أجيال الشباب التي‮ ‬أثبتت للعالم كله في‮ ‬لحظة تاريخية نادرة أن الفساد الذي‮ ‬لطخ وجه مصر لم‮ ‬يكن أكثر من قشرة‮ ‬غريبة أزاحها وحطمها فوران المخزون الحضاري‮ ‬لشعب مصر معلناً‮ ‬عن إشراق وجه مصر الحضارة من جديد‮.‬

اليوم نحتاج إلي‮ ‬كل فكرة تساهم في‮ ‬إزالة أنقاض الفساد وفي‮ ‬إرساء قواعد الدولة المدنية الحديثة في‮ ‬إدارة كل مؤسساتها،‮ ‬وأزعم أن المؤسسة الإعلامية تحتل مكانة بالغة الأهمية في‮ ‬عملية البناء الحديثة تلك‮.‬

وأبدأ بنفي‮ ‬قاطع لكل من‮ ‬يدعي‮ ‬أن الفساد في‮ ‬اتحاد الإذاعة والتليفزيون قد بلغ‮ ‬حداً‮ ‬يستحيل معه إزاحة هذا الفساد‮. ‬وأؤكد أن التغلب علي‮ ‬النسبة الأكبر من الفساد مهمة ممكنة والشرط الوحيد أن تتوفر‮ »‬الإرادة‮« ‬والقدرة علي‮ ‬اتخاذ القرار من السلطات السياسية المسئولة‮.‬

ولا أصدر هذا الحكم استناداً‮ ‬إلي‮ ‬أمنيات تحلق في‮ ‬الفضاء،‮ ‬بل أستند في‮ ‬هذا الحكم إلي‮ ‬معرفة دقيقة بكل ألوان الفساد المالي‮ ‬والسياسي‮ ‬والمهني،‮ ‬وإلي‮ ‬دراسات موضوعية تحدد الطريق لإزالة ركام الفساد وبدء البناء‮.‬

الفساد المالي

هذه بعض الاقتراحات العملية المحددة لإغلاق أبواب الفساد المالي‮:‬

1‮ - ‬وقف التعامل فوراً‮ ‬بنظام‮ »‬المنتج المنفذ‮« ‬والمنتج المشارك في‮ ‬الأعمال الدرامية،‮ ‬فمن خلال هذا الباب نهب أبناء المسئولين في‮ ‬وزارة الإعلام والاتحاد وعدد من المنتجين المحظوظين مئات الملايين من أموال الاتحاد وقدموا أكثر الأعمال الدرامية تفاهة وانحطاطاً‮ ‬فأضافوا إلي‮ ‬الفساد المالي‮ ‬فساداً‮ ‬مهنياً‮ ‬رهيباً‮.‬

2‮ - ‬وقف شراء مسلسلات من إنتاج القطاع الخاص وقد شهد العام الماضي‮ ‬أبشع عمليات نهب المال العام بشراء الكثير من الأعمال التافهة بمئات الملايين من الجنيهات وهي‮ ‬مبالغ‮ ‬تزيد علي ضعف التكلفة الحقيقية لهذه الأعمال؟‮!‬

والحل قيام مؤسسات الإنتاج التابعة للاتحاد بإنتاج الأعمال الدرامية والبرامج التي‮ ‬تحتاجها القنوات المختلفة،‮ ‬وميزانية هذه المؤسسات تكفي‮ ‬لإنتاج أعمال محترمة تغطي‮ ‬الاحتجاجات الطبيعية لجميع القنوات‮. ‬وهنا أؤكد أن الاندفاع الغبي‮ ‬وراء هوجة المسلسلات خلال شهر رمضان والتي‮ ‬فرضتها وكالات الإعلان تمثل فساداً‮ ‬مهنياً‮ ‬بشعاً،‮ ‬ويكفي‮ ‬أن تعرض القنوات الرسمية مسلسلين لكل قناة لا أكثر‮. ‬وستكون الفرصة في‮ ‬هذه الحالة متاحة لاختيار أجود الأعمال من جانب والأهم أن تليفزيون الدولة لن‮ ‬يساهم في‮ »‬تغييب وعي‮« ‬الجماهير بالسيل الجارف من المسلسلات التي‮ ‬تساهم بقوة في‮ ‬التأثير سلباً‮ ‬علي‮ ‬أذواق الجماهير بل وعلي‮ ‬عملية الإنتاج العام‮.‬

3‮ - ‬وقف استئجار معدات هندسية بحجة عدم وجود مثل هذه المعدات لدي‮ ‬قطاع الهندسة الإذاعية‮. ‬وقد انتشرت هذه الظاهرة التي‮ ‬تسببت في‮ ‬نهب مئات الملايين بواسطة شركات أكثرها له علاقة ما بمسئولين في‮ ‬مبني‮ ‬ماسبيرو؟‮! ‬فضلاً‮ ‬عن تسرب الكثير من كنوز الإذاعة والتليفزيون من مكتبة التسجيلات إلي‮ ‬القطاع الخاص؟‮! ‬وهي‮ ‬كنوز تقدر بمئات الملايين؟‮!‬

والحل في‮ ‬تحديد واضح لحاجات القنوات المختلفة للأجهزة التي‮ ‬تحتاجها وقيام الهندسة الإذاعية بشرائها من الشركات العالمية‮. ‬وللعلم فالتليفزيون‮ ‬يدفع في‮ ‬استئجار بعض هذه المعدات أضعاف قيمتها في‮ ‬أقل من عام واحد؟‮!‬

4‮ - ‬عدم التعاقد مع عاملين في‮ ‬مجالات تتكدس فيها كفاءات من العاملين بماسبيرو ولا تجد عملاً‮ ‬تمارسه؟‮! ‬خاصة في‮ ‬مجالات الديكور والتصوير والإخراج وإعداد وتقديم البرامج‮. ‬وتتم التعاقدات بأرقام فلكية‮.‬

والحل إتاحة الفرصة فوراً‮ ‬للعاملين بجميع هذه التخصصات وأؤكد أن بينهم كفاءات ومواهب رائعة لا تقل إن لم تتفوق علي‮ ‬من‮ ‬يتم التعاقد معهم من الخارج‮.‬

5‮ - ‬وقف جميع أنواع المكافآت للقيادات العليا والتي‮ ‬تبلغ‮ ‬في‮ ‬كثير من الأحيان عشرات ومئات الآلاف من الجنيهات شهرياً‮ ‬مقابل أعمال وهمية مثل‮ »‬الإشراف العام«؟‮! ‬أو مكافآت لجان لا عمل لها؟‮! ‬وعشرات المسميات التي‮ ‬ترفع ما تتقاضاه بعض القيادات خاصة المرضي‮ ‬عنهم من الوزراء أو رئيس الاتحاد إلي‮ ‬عشرات الألوف من الجنيهات شهرياً،‮ ‬بينما

العاملون الذين‮ ‬يقومون فعلاً‮ ‬بكل الأعمال‮ ‬يناضلون من أجل الحصول علي‮ ‬بضع عشرات أو مئات من الجنيهات مقابل أعمال حقيقية‮.‬

قصدت أن أبدأ بهذه النماذج لأنني‮ ‬أعرف أن البدء بها‮ ‬يطمئن العاملين بأن تحركاً‮ ‬عملياً‮ ‬جاداً‮ ‬قد بدأ علي‮ ‬طريق محاربة الفساد وبالتالي‮ ‬يمكن أن تحتشد الطاقات للبناء الجديد،‮ ‬خاصة أن تنفيذ هذه الخطوات لا‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬أي‮ ‬تعديل في‮ ‬القوانين أو اللوائح لكنها تحتاج فقط إلي‮ ‬قرارات إدارية تصدر من رئيس الاتحاد‮.‬

التغييرات الجوهرية

أقصد بالتغييرات الجوهرية إعادة النظر في‮ ‬الهيكل التنظيمي‮ ‬لاتحاد الإذاعة والتليفزيون‮. ‬وهذا التغيير‮ ‬يتطلب قرارات وزارية بعضها بمستوي‮ ‬رئيس الوزراء أو رئيس الدولة‮.‬

ودون الدخول في‮ ‬تفاصيل كثيرة أتصور أن‮ ‬يتم التغيير في‮ ‬الاتجاهات الآتية‮:‬

أولاً‮: ‬إعادة قانون إنشاء مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون إلي‮ ‬صيغته الأولي‮ ‬والتي‮ ‬تمنح هذا المجلس استقلالاً‮ ‬مالياً‮ ‬وإدارياً‮ ‬وسياسياً،‮ ‬وقد قام السيد صفوت الشريف باستصدار تعديلات تشريعية سلبت المجلس هذا الاستقلال وجعلت قراراته وصلاحيته جميعها في‮ ‬يد وزير الإعلام‮.‬

والتعديلات المطلوبة‮ ‬يمكن أن تتم بمجرد إلغاء الفقرات التي‮ ‬أضافها تعديل صفوت الشريف والتي‮ ‬وضعت عبارة‮ »‬بعد موافقة وزير الإعلام‮« ‬أو عبارات مماثلة قرين كل المواد التي‮ ‬تحدد صلاحيات مجلس الأمناء المالية والسياسية والإدارية‮.‬

ثانياً‮: ‬اختيار رئيس مجلس الأمناء من بين شخصيات مشهود لها بالقدرة علي‮ ‬رسم السياسات ووضع الرؤي الاستراتيجية للرسالة الإعلامية‮. ‬وفي‮ ‬هذا المجال فقد كان اختيار المهندس مصطفي‮ ‬خليل رئيس وزراء مصر الأسبق لتولي‮ ‬منصب أول رئيس لمجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون كان لهذا الاختيار مغزي‮ ‬واضح وهو تحديد قيمة وقامة من‮ ‬يشغل هذا الموقع القيادي‮ ‬المهم‮.‬

ثالثاً‮: ‬يتم اختيار أعضاء مجلس الأمناء من شخصيات ذات علاقة مباشرة بالإعلام كقيادات الإذاعة والتليفزيون السابقين ونقيب الصحفيين وغيرهم ممن تتصل خبرتهم بالعمل الإعلامي‮ ‬وتكون أغلبية الأعضاء من هؤلاء‮ ‬يضاف إليهم بعض الشخصيات العامة‮.‬

رابعاً‮: ‬تشكيل مجالس إدارة المؤسسات التابعة للاتحاد‮ (‬صوت القاهرة‮) ‬أو من‮ ‬يملك الاتحاد النسبة الحاكمة من أسهمها‮ (‬مدينة الإنتاج الإعلامي‮) ‬تشكل مجالس إدارة حقيقية؟‮! ‬وتكون الأغلبية لأعضاء لهم خبرات متميزة في‮ ‬مجال الإعلام وتصدر القرارات من هذه المجالس وليس من رئيس مجلس الإدارة منفرداً‮ ‬كما هو الحال عملياً‮ ‬في‮ ‬هذه المؤسسات‮.‬

خامساً‮: ‬إلغاء بعض القطاعات التي‮ ‬تضخمت بطريقة سرطانية واغتصبت صلاحيات لا علاقة لها بمهامها وفي‮ ‬مقدمتها‮ »‬قطاع الأمن‮« ‬وأؤكد أن تقليص الحجم المترهل للقطاعات الهامشية التي‮ ‬يفترض أنها أجهزة لتقديم خدمات للقطاع الرئيسي وهو‮ »‬قطاع الإذاعة‮« ‬و»قطاع التليفزيون‮« ‬أؤكد أن إعادة العديد من هذه القطاعات المترهلة والتي‮ ‬توحشت سلطاتها ستكون له نتائج إيجابية هائلة منها التركيز علي‮ ‬القطاعين الرئيسيين وهما‮ »‬قطاع الإذاعة‮« ‬وقطاع التليفزيون،‮ ‬فينال كل منهما الميزانية الأكبر لأنهما المنوطان بتقديم الرسالة الإعلامية،‮ ‬كما سيتخلص الاتحاد من تدخلات شاذة لقطاعات هامشية في‮ ‬مسيرة العمل الإعلامي‮ ‬وهي‮ ‬تدخلات أثرت سلباً‮ ‬بدرجات كبيرة علي‮ ‬النشاط الإعلامي‮ ‬وهو الأصل في‮ ‬إنشاء الاتحاد،‮ ‬كما أن تحجيم هذه القطاعات وإعادتها إلي طبيعتها كقطاعات مساعدة مهمتها تقديم الخدمة التي‮ ‬يطلبها وتحددها العاملون بالإذاعة والتليفزيون،‮ ‬هذا التحجيم سيوفر عشرات الملايين سنوياً‮ ‬تهدر في‮ ‬التضخم السرطاني‮ ‬لهذه القطاعات‮.‬

نقابة الإذاعيين

يبقي‮ ‬عنصر من أهم العناصر التي‮ ‬تضمن أن تؤتي‮ ‬هذه التغييرات الإدارية ثمرتها الحقيقية،‮ ‬هذا العنصر بالغ‮ ‬الأهمية هو إنشاء‮ »‬نقابة مهنية‮« ‬للإذاعيين بالراديو والتليفزيون وقيام هذه النقابة المهنية المستقلة هو الضمان الأكيد لحماية المهنة أولاً‮ ‬من العودة إلي‮ ‬عهود الفساد المهني‮ ‬والسياسي‮ ‬والمالي‮ ‬وأيضاً‮ ‬حماية حقوق المهنيين بالإذاعة والتليفزيون‮.‬

هذه النقابة المهنية التي‮ ‬حاربت حكومات العهود السابقة بكل شراسة لتمنع إنشاءها هي‮ ‬الأمل الآن في‮ ‬ضمان مشاركة الإذاعيين بكل قدراتهم وطاقاتهم في‮ ‬النهوض بالإذاعة والتليفزيون بكل قنواته الرسمية والخاصة لإعادة الإعلام المرئي والمسموع المصري‮ ‬إلي‮ ‬مكانته الطبيعية عربياً‮ ‬بل وعالمياً‮.‬

هذه نقاط سريعة والتفاصيل بغير حصر وكلها تؤكد أن بالإمكان استعادة الإذاعة والتليفزيون في‮ ‬مصر لمكانتمها المتميزة الطبيعية التي‮ ‬تعيد لمصر نفوذها الأدبي‮ ‬وقوتها الناعمة التي‮ ‬ساهمت الإذاعة والتليفزيون في‮ ‬فترات سابقة في‮ ‬تقويتهما‮. ‬بل وأؤكد أن التغيير الحقيقي‮ ‬سيحول هذه المؤسسة الرسمية‮ »‬اتحاد الإذاعة والتليفزيون‮« ‬من مؤسسة خاسرة تمثل عبئاً‮ ‬مادياً‮ ‬علي‮ ‬الخزينة العامة،‮ ‬سيحولها إلي‮ ‬مؤسسة منتجة تحقق مكاسب مالية هائلة تضيف إلي‮ ‬الدخل القومي‮.‬

أهم الاخبار