الوفد في‮ ‬قلب ثورة الغضب

ملفات محلية

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 15:48

يؤمن الوفد إيماناً‮ ‬راسخاً‮ ‬لا‮ ‬يتزعزع بأن الثورة التي‮ ‬غيرت شكل مصر صنعها شباب هذا الوطن النقي‮ ‬البريء الطاهر،‮ ‬ويؤكد حزب الوفد وقياداته حقيقة هامة لا التباس فيها أن شمس الحرية التي‮ ‬سطعت في‮ ‬فجر‮ ‬25‮ ‬يناير العظيم لا فضل لأحد فيها سوي‮ ‬شباب مصر،‮

‬فالثورة شبابية مائة في‮ ‬المائة لا‮ ‬يجب لأحد أن‮ ‬ينازع هذا الشباب حقه في‮ ‬تسجيل هذه الثورة باسمه‮.. ‬وشارك الوفد فعاليات الثورة منذ انطلاقها في‮ ‬25‮ ‬يناير كان هناك بشبابه الذين شاركوا وخاضوا‮ ‬غمار،‮ ‬هذه الثورة وهي‮ ‬مازالت وليدة،‮ ‬تصدوا لهراوات ورصاصات الأمن المركزي،‮ ‬بصدورهم،‮ ‬سقطوا جرحي‮ ‬كما سقط المئات من أبناء هذا الشعب وهم‮ ‬يهتفون‮ ‬يسقط الظلم‮.. ‬يسقط الاستبداد‮.. ‬تحيا مصر‮.‬

ثم تطور الهتاف فأصبح الشعب‮ ‬يريد إسقاط النظام و»الشعب‮ ‬يريد إسقاط مبارك‮«.. ‬وقبل أن‮ ‬ينتهي‮ ‬ليل‮ ‬25‮ ‬يناير خرج رئيس الوفد الدكتور السيد البدوي‮ ‬ليتضامن مع مطالب الثوار في‮ ‬بيان أعلنه علي‮ ‬الرأي‮ ‬العام‮ ‬يشد علي‮ ‬أيدي‮ ‬الشباب الثائر ومنذ هذا اليوم والوفد‮ ‬يتبني‮ ‬مطالب الثورة التي‮ ‬طالما نادي‮ ‬بها طوال تاريخه القديم والحديث،‮ ‬الحرية والديمقراطية والمساواة،‮ ‬وتداول السلطة‮. ‬كما أن الوفد كان ولا‮ ‬يزال بحق ضمير الأمة المعبر عن آمالها والمدافع عن حقوقها في‮ ‬الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية،‮ ‬ولن‮ ‬يفرط أبداً‮ ‬في‮ ‬الأمانة الوطنية التي‮ ‬يحملها منذ ثورة‮ ‬1919‮ ‬وسيكون دائماً‮ ‬في‮ ‬صف الشعب،‮ ‬وثورة شبابه الرائعة التي‮ ‬غيرت مصر‮.. ‬وسيظل مع الشباب حتي‮ ‬تتحقق أهداف الثورة العظيمة‮.‬

27‮ ‬يناير

الوفد يدين استخدام الرصاص ضد المتظاهرين

يتابع حزب الوفد بكل القلق تصاعد الأحداث نتيجة التجاء الشرطة وأجهزة الأمن إلي استخدام القوة وإطلاق الرصاص المطاطي والحي والإيذاء البدني والسحل ضد المواطنين الغاضبين من تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية،‮ ‬والمطالبين بالتغيير الديمقراطي والإصلاح الدستوري بما يحقق حريتهم واحترام حقوقهم المشروعة في التعبير واختيار من يمثلهم ويحكمهم وفق ضوابط الديمقراطية وقواعد تداول السلطة‮. ‬

ويشير الوفد بكل القلق والغضب إلي أحداث السويس وما يجري فيها من تعدي قوات الشرطة علي المواطنين لمجرد مطالبتهم بتحسين ظروف الحياة وتوفير فرص العمل الكريم والحصول علي نصيبهم العادل في ثروة الوطن وعوائد التنمية،‮ ‬وتوفير الخدمات الأساسية التي تخلت الدولة عن التزامها الدستوري بتقديمها للمواطنين‮.‬

ويعلن الوفد رفضه وشجبه الشديد لالتجاء الشرطة وأجهزة الأمن إلي استخدام القوة المفرطة في التعامل مع المتظاهرين مما أدي إلي مقتل عدد من المواطنين الأبرياء وإصابة المئات سواء من المواطنين أو أفراد الشرطة،‮ ‬مؤكداً‮ ‬أن دم المصري حرام علي أخيه المصري،‮ ‬وأن أفراد الشرطة هم أيضاً‮ ‬مواطنون يجب الحفاظ علي سلامتهم وعدم الزج بهم في مواقف عدائية ضد مواطنيهم المسالمين العزل من السلاح‮.‬

ويكرر الوفد تأكيده أن التعامل الأمني مع المطالب والانتفاضات الشعبية السلمية ليس هو السبيل الأسلم،‮ ‬بل يجب أن تستمع القيادات السياسية لمطالب المواطنين وأن تتعامل معها بأسلوب سياسي يحترم إرادتهم ورغبتهم في إقامة نظام ديمقراطي يشعرون فيه بكرامتهم وأنهم أصحاب الوطن وأصحاب القرار‮.‬

وفي ضوء التصاعد‮ ‬غير المبرر في المواجهة الأمنية لمسيرات الغضب الشعبي،‮ ‬وفي ظل‮ ‬غياب خطاب سياسي من القيادة السياسية يوضح موقف الدولة من تلك المطالب،‮ ‬رغم مرور ثلاثة ايام علي بدء انتفاضة الغضب،‮ ‬فإن الوفد يطالب الدولة بالامتناع عن استخدام القوة ضد المواطنين المسالمين الذين لم يعمدوا إلي العنف أو إتلاف الممتلكات العامة أو الخاصة،‮ ‬ولم يبادروا أفراد الشرطة أو‮ ‬غيرهم بالاعتداء،‮ ‬بل كانوا هم ضحية اعتداءات شرسة وغير إنسانية من جانب قوات الأمن كانت محلاً‮ ‬للاستنكار الشعبي العام والشجب الدولي من دول العالم التي طالبت الحكومة المصرية باحترام حقوق المواطنين في التظاهر السلمي والتعبير عن آرائهم ورغباتهم‮.‬

وفي ذات الوقت،‮ ‬يناشد الوفد شباب الأمة وعماد نهضتها وأملها في مستقبل أفضل وجميع المواطنين الراغبين في إعلان موقفهم ضد الأوضاع السائدة،‮ ‬أن يمارسوا أقصي درجات ضبط النفس والتزام التعبير السلمي عن الرأي،‮ ‬وتفادي الانزلاق إلي ممارسة أي شكل من أشكال العنف حفاظاً‮ ‬علي سلامتهم وسلامة الوطن‮. ‬حمي الله مصر وشعبها والله من وراء القصد‮.‬

28‮ ‬يناير

بيت الأمة يشكل لجاناً‮ ‬شعبية للحفاظ علي أمن مصر

مصر في خطر،‮ ‬وقد آن الأوان أن يظهر المعدن الحقيقي والأصيل للشعب المصري صاحب القيم والمثل والخلق الكريم‮.. ‬الشعب المصري صاحب المروءة والشهامة وإغاثة‮ ‬الملهوف‮.‬

إن شعب مصر بشبابه قبل شيوخه بكل ما يميزه قادر علي إيقاف حالات السلب والنهب والاعتداء والفوضي التي تشهدها معظم أحياء القاهرة وأن يعيد الطمأنينة والأمن الي الأسرة المصرية التي باتت مروعة في أمنها،‮ ‬مصدومة من هذا السلوك المنحرف من قلة منحرفة استغلت الظروف الصعبة التي يواجهها الوطن‮.‬

وأنا هنا من حزب الوفد‮ ‬أناشد شباب مصر الواعي والذي حول التغيير من رغبة وحلم الي إرادة‮ ‬وواقع أن تنضم الي

اللجان الشعبية لحماية مصر التي تتخذ من بيت الأمة في‮ ‬1‭ ‬بولس حنا مقراً‮ ‬لها والتي تضم شباب كافة القوي الوطنية والحركات الشبابية‮ ‬،‮ ‬كما أناشد كل مصري حر شريف قادر علي مواجهة تلك الظروف للمشاركة‮ ‬،‮ ‬هذا بالإضافة الي جميع مقار الوفد في محافظات مصر والبالغ‮ ‬عددها‮ ‬188‭ ‬مقراً‮ ‬تم نشر عناوينها في صحيفة الوفد وللأسرة الملهوفة والتي يتم الاعتداء عليها الاتصال علي الأرقام الموضحة أدناه وسيتم نجدتها فوراً‮.‬

30‮ ‬يناير

الوفد يفتح أبوابه للائتلاف الوطني للتغيير لرسم ملامح المستقبل السياسي للأمة

لبت الأحزاب والقوي الوطنية السياسية دعوة حزب الوفد لوضع ملامح للمستقبل السياسي لوطننا العزيز مصر‮ .‬

ونعلن قيام الائتلاف الوطني للتغيير والذي يضم كلا من حزب الوفد والحزب الناصري‮ ‬،‮ ‬حزب التجمع والغد والجمعية الوطنية للتغيير وممثلي‮ ‬الحركات الشبابية والوزير حسب الله الكفراوي والوزير منصور حسن والفقيه الدستوري يحيي الجمل وجاري الاتصال بالدكتور أحمد زويل وآخرين علي أن يفتح باب الانضمام إلي الائتلاف لكل القوي الوطنية التي ترغب في المشاركة فيه‮ .‬

ويعلن الائتلاف الوطني للتغيير أنه في ظل الأحداث العصيبة التي يمر بها الوطن والتي تتسارع وتيرتها وتوافقا مع مطالب القوي الوطنية يدعو الائتلاف باتخاذ الإجراءات التالية‮ :‬

1‮ ‬ـ يعلن الائتلاف أن شرعية رئيس الجمهورية قد أسقطها الشعب وعليه ترك منصبه‮ .‬

2‮ ‬ـ تشكيل حكومة وطنية تكون مهمتها تنفيذ آمال وطموحات شباب الوطن‮ .‬

3‮ ‬ـ الدعوة إلي تشكيل جمعية تأسيسية منتخبة لوضع دستور جديد للبلاد يحقق مبدأ سيادة الأمة وتضمن تداول السلطة في إطار دولة مدنية ديمقراطية عادلة‮ .‬

4‮ ‬ـ حل المجالس النيابية القائمة التي جاءت نتيجة للتزوير‮.‬

ويدعو الائتلاف القوات المسلحة المصرية التي كانت دائما عبر التاريخ الملاذ الأخير والدرع الحامية للمطالب الوطنية وأمن واستقرار البلاد إلي القيام بمهامها وفقا لأحكام للدستور‮.‬

كما يدعو الائتلاف أبناءه المخلصين من رجال الشرطة إلي القيام بدورهم في حماية الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ علي أمن وسلامة المواطن‮ .‬

ويناشد الائتلاف الشعب المصري الأصيل شبابه قبل شيوخه الحفاظ علي ما حققوه من نجاحات في هذه الانتفاضة الوطنية ومواجهة كل من يحاول وأد هذه الانتفاضة بأعمال سلب ونهب يبرأ منها الشعب المصري‮.‬

وأخيرا أن الائتلاف في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد برفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي فالمصريون بتاريخهم وحضارتهم وثقافتهم ووعيهم قادرون علي حماية وطنهم وتحقيق مطالبهم‮.‬

كما يحذر الائتلاف من اي محاولة للقفز فوق انتفاضة الشعب والانحراف بها عن مسارها الوطني لتحقيق مكاسب أو أهداف تتعارض ومصالح الوطن‮.‬

ويؤكد الائتلاف انه في حالة انعقاد مستمر وانه لم يفوض أحدا للتحدث باسمه أو باسم المصريين أو التفاوض عنه أمام اي جهة‮ .‬

حزب الوفد ‭ ‬حزب التجمع‮ ‬ ‭ ‬الحزب الناصري‮ ‬حزب الغد‮ ‬الجمعية الوطنية للتغيير‮ ‬ممثلو الحركات الشبابية‮ ‬ممثلو الشخصيات العامة وأصحاب الفكر والرأي

حمي‮ ‬الله مصر ووقاها كل سوء‮ .‬

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‮.‬

أول فبراير

الوفد يطالب القوات المسلحة بالحفاظ علي أمن واستقرار الوطن

عقدت الأحزاب والقوي السياسية و الحركات الشبابية وممثلو وأصحاب الفكر والرأي في المجتمع المصري اجتماعاً‮ ‬بمقر حزب الوفد يوم‮ ‬الثلاثاء‮ ‬1‭ ‬فبراير‮ ‬22011‮

‬‭ ‬بمقر حزب الوفد حضره رؤساء وممثلو أحزاب الوفد ـ‭ ‬التجمع الناصري ـ الغد ـ‭ ‬الإصلاح والتنمية تحت التأسيس ـ‭ ‬العمل وممثلو الجمعية الوطنية للتغيير وأقباط المهجر وحركة أقباط من أجل مصر وممثلو اتحاد النقابات المهنية وعدد من الشخصيات العامة والسياسية وبرلمانيون سابقون وعقب الاجتماع عقد الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد مؤتمرا صحفيا أعلن خلاله أن الائتلاف الوطني حدد للتغيير عددا من المطالب الملحة التي تتفق مع تطلعات الشعب ومطالب القوي الشبابية التي فجرت هذه الانتفاضة‮.‬

ومن ثم نحن نري ضرورة أن يعلن النظام أولاً‮ ‬موافقته علي هذه المطالب ويكون التفاوض حول كيفية التنفيذ وآلياته والجدول الزمني للتنفيذ علي أن يتم ذلك بإشراك الشباب الذين فجروا الانتفاضة لأن أحدا لا يدعي أن يمثلهم أو يمتلك وصاية عليهم‮. ‬

وأشار الدكتور السيد البدوي رئيس الوفد إلي أن المطالب التي اتفق عليها الائتلاف الوطني للتغيير وأذاعها في مؤتمر صحفي عقد يوم‮ ‬30‭ ‬يناير‮ ‬2011‭ ‬عديدة لكن أهمهـا‮:‬

1‮ ‬ـ أن شرعية رئيس الجمهورية قد أسقطها الشعب وأن عليه أن يترك منصبه‮.‬

2‮ ‬ـ تشكيل حكومة وطنية تكـون مهمتهـــا تنفيـــذ آمال وطموحات شباب الوطن‮.‬

3‮ ‬ـ الدعوة إلي تشكيل جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد يحقق مبدأ سيادة الأمة ويضمن تداول السلطة في إطار دولة مدنية ديمقراطية عادلة‮.‬

4‮ ‬ـ حل المجالس النيابية التي جاءت نتيجة للتزوير‮.‬

ودعا الائتلاف القوات المسلحة المصرية التي كانت دائما عبر التاريخ الملاذ الأخير والدرع الحامي للمطالب الوطنية وأمن واستقرار البلاد إلي القيام بمهامها وفقا لأحكام الدستور‮.‬

وقد أعلن الدكتور السيد البدوي رئيس الوفد خلال المؤتمر الصحفي أنه تلقي اتصالا تليفونيا من الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين قبل المؤتمر الصحفي بدقائق يؤكد أن موقف الإخوان هو نفسه موقف الائتلاف الوطني وأنه يرفض الحوار قبل تنفيذ المطالب الوطنية وأنه سيعلن بيانا في هذا الشأن‮.‬

من بين من حضر الاجتماع من رؤساء الأحزاب وممثلي‮ ‬القوي السياسية والحركات الشبابية والنقابات المهنية والشخصيات العامة والسياسية كل من‮: ‬

الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد ـ الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع ـ سامح عاشور رئيس الحزب الناصري ـ‭ ‬الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد ـ الفقيه الدستوري الدكتور يحيي الجمل ـ‭ ‬سيد عبدالعال أمين عام حزب التجمع ـ‭ ‬المستشار محمد سعيد الجمل عضو الجمعية الوطنية للتغيير ـ‭ ‬صلاح عبد المتعال نائب رئيس حزب العمل ـ محمد أنور عصمت السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية تحت التأسيس ـ الدكتور سمير عليش ـ المهندس مايكل منير ـ‭ ‬مصطفي بكري النائب البرلماني السابق ـ‭ ‬المهندس أسامة فريد عبد الخالق ـ المستشارة الدكتورة نهي الزيني ـ‭ ‬الدكتور عبد الله الأشعل ـ‭ ‬الدكتور إبراهيم مصطفي زهران من الجمعية الوطنية للتغيير ـ‭ ‬توفيق عبده إسماعيل من الضباط الأحرار ووزير سابق ـ‭ ‬السفير الدكتور نبيل العربي ـ‭ ‬الدكتور شريف حسن قاسم أمين عام اتحاد النقابات المهنية المصرية ـ‭ ‬الدكتور مسعد عويس نقيب المهن الرياضية ـ‭ ‬سعيد فايز جبهة الشباب القبطي ـ‭ ‬د‮/ ‬جمال زهران النائب السابق ـ ثروت كمال ميلاد حركة أقباط من أجل مصر ـ‭ ‬د‮ / ‬محمد أبو العلا الحزب الناصري ـ‭ ‬محمود بكري رئيس التحرير التنفيذي لجريدة الأسبوع ـ‭ ‬توحيد البنهاوي الحزب الناصري ـ‭ ‬شفيع شلبي اتحاد المهنيين المصريين‮.‬

2‮ ‬فبراير

التحذير من المساس بسلامة المتظاهرين في ميدان التحرير

اجتمع الموقعون أدناه من أعضاء الائتلاف الوطني للتغيير ليعلنوا أن متغيراً‮ ‬جديداً‮ ‬قد طرأ علي موقفنا من الحوار مع مؤسسات الحكم بعد أن أعلن وتعهد الرئيس مبارك بأنه لن يتقدم للترشح مرة أخري لرئاسة الجمهورية‮ ‬،‮ ‬كما استجاب جزئياً‮ ‬لبعض مطالب الجماهير وأهمها التعديل الدستوري والتشريعي ومحاكمة الفساد والمتسببين في الفراغ‮ ‬الأمني لترويع المواطنين‮.‬

لذلك قرر المجتمعون الدخول في الحوار والاستجابة للدعوة التي وجهها السيد عمر سليمان نائب رئيس الجهورية بعد أن فاضلنا بين أن نبدأ الحوار من الفراغ‮ ‬الدستوري‮ ‬أو أن نتمسك بتلابيب الدستور الحالي حفاظاً‮ ‬علي أمن وسلامة واستقرار الوطن والمواطن‮.‬

ومع ذلك فإن قبولنا مبدأ التفاوض والحوار لا ندعي فيه تمثيلاً‮ ‬لأحد‮ ‬غير من نمثله ولا نملك توجيه أحد بالقبول أو الرفض إلا أنفسنا وفي ذات الوقت فإن يدنا ممدودة للجميع للمشاركة في هذا الجهد‮.‬

وبناء علي ما تقدم فإن المجتمعين يعلنون ما يلي‮:‬

أولاً‮: ‬يحذر المجتمعون من أي محاولة للمساس بأمن أو سلامة المتظاهرين في ميدان التحرير أو‮ ‬غيره من المواقع‮ ‬،‮ ‬كما نحذر من محاولات الوقيعة بين طوائف الشعب وهيئاته وأن يحترم كل طرف رأي وعقيدة الطرف الآخر وحريته في التعبير عنها‮ ‬،‮ ‬وتحمل السلطات المعنية المسئولية كاملة عن أي تخريب أو اشتباكات بين أطراف الشعب تراق فيها دماء شبابنا البريء من أي طرف من الأطراف‮ .‬

ثانياً‮ : ‬التمسك الكامل بمطالب الإصلاح التي رفعها الشارع المصري بقيادة شبابه النقي الوطني الطاهر منذ‮ ‬25‭ ‬يناير كاملة كأساس للحوار‮ (‬استقالة الرئيس ـ حكومة وطنية ـ جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد ـ حل المجالس النيابية‮).‬

ثالثًا‮: ‬إجراء تعديل دستوري للمواد أرقام‮ ‬76،‮ ‬77،‮ ‬88،‮ ‬93‮ ‬مع إضافة مادة جديدة تسمح للرئيس بالدعوة لانتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد،‮ ‬مع الفصل الكامل خلال الفترة الانتقالية بين رئاسة الدولة والحزب الوطني‮.‬

رابعاً‮: ‬حل مجلسي الشعب والشوري عقب انتهاء دورهما في إقرار التعديل الدستوري والتشريعي‮.‬

خامساً‮ : ‬البدء فوراً‮ ‬ودون إبطاء في التحقيق في ملفات الفساد وكذا مع من عرض السلم والأمن الوطني والمواطنين للتخريب والترويع والقصاص من قتلة أبرياء وشهداء الانتفاضة‮.‬

سادساً‮: ‬إن الائتلاف يحتفظ بكامل حقه في الانسحاب من الحوار أو الرفض لأية إجراءات تتعارض أو تلتف حول مطالب الجماهير‮. ‬

سابعاً‮ : ‬يقرر المجتمعون أننا طالما رفضنا أي تدخل خارجي في شئوننا الداخلية وأعلنا مراراً‮ ‬وتكراراً‮ ‬أن الإصلاح والتغيير سيتم من الداخل وبإرادة المصريين الذين استطاعوا بعزم الشباب تحويل الرغبة في التغيير إلي إرادة وواقع‮.‬

حما الله مصر ووقاها كل سوء

الموقعون

 

أهم الاخبار