رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اللواء عادل العبودي‮:‬ اختلاف الأهداف‮ ‬يؤدي لمواجهة دامية‮!‬

ملفات محلية

الأحد, 06 فبراير 2011 18:14


اللواء عادل العبودي ـ الخبير الأمني‮ ‬يقول‮: ‬ثورة‮ »‬25‮ ‬يناير‮« ‬يوماً‮ ‬سيخلده التاريخ لما قام به شعب مصر بجميع أطرافه بالثورة كان الشيء المفزع هو أن‮ ‬غالبيته كان من الشباب أمل المستقبل لتحقيق طموحاتهم،‮ ‬وكانت مطالبهم المشروعة تعبر عن‮ ‬غالبية الشعب المصري الأصيل الذي كسر حاجز الخوف،‮ ‬ولكن المؤسف هو تدخل بعض الجهات الحزبية أو ذات الانتماء الديني مثل الاخوان‮ ‬غير آبهين بمصلحة مصر وانتهزوا الفرصة لركوب هذه الثورة والاستفادة منها لمصالحهم والسؤال هو أين كان هؤلاء من قبل؟‮! ‬لقد نتج عن هذا انقسام بين الجماهير التي قامت بالثورة‮ ‬يوم‮ »‬25‮ ‬يناير‮«

‬وبعض هؤلاء المرتزقة الذين حاولوا سرقة الفرحة من الشعب المصري وفي الحقيقة الانقسام بين المجموعة الواحدة واختلاف وجهات النظر قد‮ ‬يؤدي الي ضياع وجمح مثل هذه الثورة والعودة الي ما كنا عليه من قبل‮. ‬هذا مع العلم انه قد ظهرت هذه البوادر بعد اليوم الأول بدخول فئات‮ ‬غريبة علي المتظاهرين وبدأت محاولات التوجيه والسيطرة علي شباب مصر الشريف من اجل نسب هذه الثورة لهم‮.. ‬ان الانقسام في مثل هذه الظروف الصعبة قد‮ ‬يؤدي الي الإضرار بمصالح الوطن
وتعريضه للمخاطر فضلاً‮ ‬عن انه قد تحدث مواجهة عسكرية لمنع استكمال هذه الثورة بعد أن تدخلت بعض الجماعات الدينية التي تتصف ميولهم بالعنف والقوة فهذا من شأنه تغيير الثورة الشعبية البيضاء الي ثورة دموية نتيجة الاشتباكات التي قد تحدث والتحول الي مشاحنات سياسية ودينية مع اختلاف الاهداف والمبالغة في المطالب التي تؤدي الي استمرار‮ ‬التجمهر وطول مدته مما‮ ‬يشل حركة الدولة ويؤدي الي الانهيار الكامل والقيام بعمليات التخريب والسرقة والنهب وعدم توافر الغذاء وتأثر الاقتصاد القومي الذي قد‮ ‬يؤدي الي قيام ثورة أخري للجياع‮ ‬يعقبها حرب أهلية قد تؤدي الي حرق الاخضر واليابس‮.. ‬لذا ندعو الله ان‮ ‬ينقذ مصر من هذه الفتنة والانقسام ولتعود الفئران الي جحورها ويبقي فقط من هو حريص علي أمن مصر وترابها‮.‬

 

 

أهم الاخبار