رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل تطبق الحكومة تجربة الجزائر لمواجهة ثورة البطالة؟

قنبلة العاطلين‮ .. ‬تهدد بالانفجار‮!‬

ملفات محلية

السبت, 22 يناير 2011 16:18
تحقيق‮- نادية مطاوع‮ ‬:


الاحداث الجارية في‮ ‬كل من تونس والجزائر أثبتت ان البطالة وحش كامن في‮ ‬تفاصيل المجتمع،‮ ‬وقد‮ ‬يودي‮ ‬بحكومات في‮ ‬لمح البصر،‮ ‬ومن هنا فطنت حكومة الجزائر لهذه الحقيقة،‮ ‬وبدأت بالفعل في‮ ‬تشكيل لجنة لحصر جميع فرص العمل المتاحة لديها لتشغيل العاطلين قبل أن تتحول الجزائر إلي‮ ‬تونس أخري‮.‬

إذا كانت الجزائر التي‮ ‬بدأت فيها ثورة العاطلين قبل تونس بأيام قد تمكنت من ترويص وحش البطالة قبل أن‮ ‬يفتك بالبلاد وحكومتها،‮ ‬فهل‮ ‬يمكن للحكومة المصرية ان تستفيد بالتجربة الجزائرية خاصة أن طابور العاطلين في‮ ‬مصر أكبر بكثير مما هو في‮ ‬الجزائر،‮ ‬فهل تستوعب حكومة الحزب الوطني‮ ‬الدرس‮. ‬قبل فوات الأوان؟‮!‬

البطالة في‮ ‬مصر مشكلة قديمة‮ ‬،‮ ‬تعاني‮ ‬منها البلاد منذ الستينيات،‮ ‬حيث كانت نسبتها‮ ‬2‭.‬6٪‮ ‬بينما وصلت معدلاتها حاليا وفقا لتقرير الجهاز المركزي‮ ‬للتعبئة العامة والإحصاء في‮ ‬الربع قبل الأخير من عام‮ ‬2010‮ »‬يوليو ـ أغسطس ـ سبتمبر‮« ‬حوالي‮ ‬9‭.‬4٪‮ ‬حيث تقدر نسبة المتعطلين من جملة الشهادات المتوسطة وفوق المتوسطة والجامعية وما فوقها حوالي‮ ‬94‭.‬8٪‮ ‬منهم‮ ‬51‭.‬7‮ ‬من الحاصلين علي‮ ‬مؤهلات متوسطة،‮ ‬و43‭.‬8٪‮ ‬من الحاصلين علي‮ ‬مؤهلات جامعية ومافوقها‮. ‬جدير بالذكر أيضا أن‮ ‬87‭.‬1٪‮ ‬من العاطلين‮ ‬يقعون في‮ ‬الفئة العمرية بين‮ ‬15‮ ‬إلي‮ ‬29عاما،‮ ‬ويبلغ‮ ‬معدل البطالة في‮ ‬الحضر‮ ‬12‭.‬3٪‮ ‬وفي‮ ‬الريف‮ ‬4‭.‬4٪‮. ‬الشئ الخطير والمهم الذي‮ ‬أشار إليه تقرير الجهاز المركزي‮ ‬للتعبئة العامة والإحصاء أن عدد المشتغلين لدي‮ ‬أسر بدون

أجر‮ ‬يبلغ‮ ‬2‮ ‬مليون و560‮ ‬ألف مشتغل بنسبة‮ ‬10‭.‬8٪‮ ‬من اجمالي‮ ‬عدد المشتغلين،‮ ‬أي‮ ‬أنه حتي‮ ‬من تمكنوا من الحصول علي‮ ‬فرصة عمل متدنية في‮ ‬المنازل،‮ ‬قبلوا هذه الأعمال مقابل الغذاء فقط‮. ‬

جرائم البطالة

دراسة للمركز المصري‮ ‬للحد من البطالة في‮ ‬حقوق الإنسان،‮ ‬أكدت أن ارتفاع نسبة البطالة في‮ ‬مصر أدت إلي‮ ‬العديد من المشاكل الاجتماعية منها تأخر الزواج،‮ ‬وهو ما ترتب عليه مشكلات أخلاقية أخري‮ ‬مثل الزواج العرفي،‮ ‬وانتشار أنواع أخري‮ ‬من الزواج‮ ‬غير الشرعي،‮ ‬كذلك ترتب علي‮ ‬انتشار البطالة لجوء الشباب للمخدرات بكل انواعها‮ ‬،‮ ‬وانتشار جرائم السرقة والاحتيال والنصب‮ ‬،‮ ‬كما لجأ الشباب إلي‮ ‬الهجرة‮ ‬غير المشروعة جرياً‮ ‬وراء الرزق وهو ما استغله إلي‮ ‬حتفهم‮ ‬غرقا في‮ ‬مياه البحر المتوسط‮.‬

وأشارت الدراسة إلي‮ ‬أن البطالة‮ ‬غالبا ما‮ ‬يصاحبها شعور بالسخط علي‮ ‬المجتمع في‮ ‬نفوس الشباب هذه الشعور هو ما‮ ‬يدفع الشباب الي‮ ‬الوقوف ضد الدولة وضد النظام‮.‬

15‮ ‬مليون عاطل

إذا كانت ارقام البطالة متضاربة ما بين التقديرات الحكومية التي‮ ‬تقلل من شأن المشكلة وتنزل بالارقام إلي‮ ‬حوالي‮ ‬2‮ ‬مليون و300‮ ‬ألف شاب عاطل فقط‮ ‬،‮ ‬بينما ترتفع بعض التقديرات‮ ‬غير الحكومية بعدد العاطلين ليصل إلي‮ ‬15‭.‬5‮ ‬مليون شباب وفقا

لتقرير المركز المصري‮ ‬للحقوق الاجتماعية والاقتصادية،‮ ‬ولكن الجميع‮ ‬يتفق علي‮ ‬ان هناك مشكلة حقيقية في‮ ‬المجتمع تؤرق الجميع وتهدد أمن وأمان المجتمع والبلاد بأسرها.ولان هذه المشكلة ليست مصرية خالصة ولكنها عربية أيضا،‮ ‬فقد بدأت بعض الدول في‮ ‬التفكير في‮ ‬وضع حلول لهذه المشكلة التي‮ ‬فعلت ما تفعله الجيوش‮ ‬،‮ ‬وقلبت نظام الحكم في‮ ‬تونس،‮ ‬ومن هنا بدأت الجزائر تقوم بحصر عدد الوظائف الشاغرة والتي‮ ‬يمكن شغلها بالعاطلين قبل أن‮ ‬يتفجر المجتمع‮ .‬

وفي‮ ‬مصر فالظروف مواتية ذلك خاصة،‮ ‬أن الاحصاءات تشير إلي‮ ‬وجود عجز في‮ ‬العمالة في‮ ‬كثير من القطاعات ولدينا مشروعات للقطاع الخاص فيها كثير من الأماكن الخالية التي‮ ‬يمكن أن تستوعب عدداً‮ ‬كبيراً‮ ‬هؤلاء العاطلين،‮ ‬والأمر لا‮ ‬يتطلب إلا وجود برامج تدريبية لتأهيل هؤلاء الشباب للعمل في‮ ‬تلك القطاعات فعل سبيل المثال قطاع مواد البناء،‮ ‬يعاني‮ ‬من عجز في‮ ‬العمالة‮ ‬يقدر بـ‮ ‬20٪‮ ‬بينمايعاني‮ ‬قطاع الصناعات الهندسية من عجز‮ ‬يقدر بـ‮ ‬45‮ ‬ألف عامل،‮ ‬ناهيك عن العجز الشديد الذي‮ ‬تعاني‮ ‬منه صناعة الغزل النسيج‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬عدد العمال‮.‬

ورغم هذا العجز في‮ ‬قطاعات الصناعة التي‮ ‬تحتاج إلي‮ ‬أيد عاملة كثيرة،‮ ‬إلا أن شباب مصر‮ ‬يعاني‮ ‬من البطالة،‮ ‬وبالتالي‮ ‬أصبح لابد من وجود حل لهذه المعادلة الخطيرة‮. ‬

القطاع الخاص‮.. ‬فين ؟

والسؤال‮: ‬لماذا لا تلجأ الحكومة إلي‮ ‬رجال الأعمال الذين تمنحهم الإعفاءات الضربية،‮ ‬والمزايا الكثيرة لتشغيل عدد من الشباب‮ ‬،‮ ‬وإلزام كل مصنع أو شركة باستيعاب عدد من العاطلين بدلاً‮ ‬من أن‮ ‬يترك هؤلاء الشباب في‮ ‬الشارع ويلجأون إما للجريمة أو للثورة؟‮!‬

وإذا كانت القاعدة تقول‮: »‬بحق عطائي‮ ‬لك أسألك‮« ‬فمن حق الحكومة التي‮ ‬تمنح لرجال الاعمال كل هذه التسهيلات أن تطالبهم بتعيين الشباب وسد العجز في‮ ‬قطاعات الصناعية بدلاً‮ ‬من اللجوء لاستيراد عمالة من الخارج‮.‬

 

أهم الاخبار