رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المشردون‮... ‬وجع في قلب الحكومة‮!‬

ملفات محلية

الأحد, 09 يناير 2011 19:33

في شوارع القاهرة المزدحمة تعيش فئات من الناس علي هامش الحياة،‮ ‬مشردون ومرضي نفسيون وتائهون لا تشعر بهم الحكومة،‮ ‬هؤلاء بالمئات،‮ ‬وربما بالآلاف تجدهم نائمين علي الأرصفة وتحت الكباري،‮ ‬أو هائمين في الشوارع،‮ ‬انفصلوا عن الواقع،‮ ‬لا يعرفون ما يدور حولهم،‮ ‬وتغيب عنهم فكرة،‮ ‬أنهم ضحايا الحكومة‮.. ‬إنهم مهمشون يجمعهم التيه في الأرض،‮ ‬ليلهم كنهارهم معاناة دائمة من الألم والعذاب والجوع والعراء وبالرغم من أن احتياجاتهم بسيطة،‮ ‬إلا أنهم يعانون الأمرين لسد هذه الاحتياجات سواء كانت لقمة صغيرة

من فاعل خير أو بضعة قروش ممن امتدت إليهم أيديهم هكذا حياتهم،‮ ‬ولكن إذا كانت الحكومة نسيتهم،‮ ‬فإن الله لن ينساهم‮.‬

إذا قمت بجولة في الشارع المصري،‮ ‬ربما لن تلاحظ مباشرة هؤلاء المهمشين،‮ ‬لكن إذا أمعنت النظر،‮ ‬فستفاجأ بهم كثيرين،‮ ‬وحكاياتهم مريرة تكشف عن واقع أليم يعيشونه‮.. »‬عبدالعال‮« ‬اتخذ الأرض فراشاً‮ ‬والسماء‮ ‬غطاء،‮ ‬سألناه عن حاله فقال الحمد لله علي كل شيء،‮ ‬وابتسم لنا ابتسامة كانت

تخفي وراءها العناء،‮ ‬لقد كتب عليه أن يعيش حياة مهمشة وينتظر مستقبلاً‮ ‬مظلماً،‮ ‬فهو يعيش علي مساعدات أهل الخير ولا يملك شيئاً‮ ‬من حطام الدنيا،‮ ‬وكل ما يتمناه ألا يتعرض لمزيد من المذلة في أيامه الأخيرة‮.‬

لقد امتلأت شوارع المدينة بالعديد من المشردين الذين لا يجدون مأوي أو رعاية،‮ ‬في ظل قسوة الزمان،‮ ‬حيث أصبح الشارع هو مأواهم الوحيد،‮ ‬حيث يشعرون فيه بالأمان والاستقرار،‮ ‬خاصة عندما تمتد لهم يد العون من الناس،‮ ‬فأصبح هؤلاء يفترشون الأرصفة وتحت الكباري بعد أن قسا عليهم الزمن‮.‬

هؤلاء جميعاً‮ ‬قنابل موقوتة قد تنفجر في وجه الحكومة أولاً‮ ‬وستدفع مصر كلها الثمن إذا لم ينتبه أولو الأمر‮.‬

 

أهم الاخبار