رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتخابات الكنيست: خسائر لليمين ومكاسب للعرب

ملفات عالمية

الخميس, 24 يناير 2013 17:20
انتخابات الكنيست: خسائر لليمين ومكاسب للعرب
رام الله - الأناضول

أظهرت النتائج النهائية شبه الرسمية لانتخابات الكنيست "البرلمان الإسرائيلي" الـ 19 التي جرت أمس عن خسارة أحزاب اليمين لنحو 6 % من مقاعده وخسارة أحزاب الوسط لنحو 3.5% من مقاعدة وذلك مقارنة مع نتائج انتخابات الكنيست ال18، فيما ارتفعت نسبة مقاعد احزاب اليسار بنسبة 31% والأحزاب العربية بنسبة 9%.

وهذا  التحليل استنادا إلى نتائج فرز الأصوات التي أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية التي انتهت من أعمال الفرز عصر اليوم الخميس، ومقارنتها بنتائج انتخابات الكنيست السابق (الكنيست الـ 18) التي اجريت في عام 2009.
وبحسب نتائج الجولة الحالية والسابقة من انتخابات الكنيست، فقد فازت أحزاب اليمين الإسرائيلي بـ 61 مقعداً (الليكود – بيتنا/ 31 مقعدا، حركة شاس/ 11،  البيت اليهودي/ 12، يهود هتوراة/7)، مقابل (65 مقعدا) في الانتخابات السابقة (الليكود – بيتنا/ 42 مقعدا، حركة شاس/ 11،  البيت اليهودي/ 7، يهود هتوراة/5)؛ وبذلك تخسر 4 مقاعد تعادل ما نسبته 6 % من مقاعدها.
ورغم خسارة اليمين المتطرف لنحو 4 مقاعد فقط في هذه الانتخابات مقارنة بالانتخابات السابقة

، فإن جل الخسائر كانت من نصيب تحالف الليكود بيتنا الذي يضم حزبي الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة وزير الخارجية المستقيل أفيغدور ليبرمان.
وفازت أحزاب الوسط بـ 27 مقعداً (هناك مستقبل/19، كاديما/2، هتنوعاه/6) مقابل 28 مقعدا في الانتخابات السابقة كانت من نصيب كاديما الذي مثل الوسط في الانتخابات السابقة؛ وبذلك يخسر الوسط مقعدا واحدا يعادل ما نسبته 3.5 % من مقاعدها.
وتأتي هذه الخسارة لأحزاب الوسط رغم دخول السباق الانتخابي الحالي حزبين جديدين لم يكونا موجدين في الانتخابات السابقة وهما: حزب هناك مستقبل الذي حقق مفاجاة كبيرة في الانتخابات ليحصد على 19 مقعدا محتلا المرتبة الثانية في الأحزاب والتكتلات الفائزة في الانتخابات، إضافة إلى حزب هتنوعاه الذي حصل على 6 مقاعد في هذه الانتخابات. بينما منى حزب كاديما بخسارة فادحة حيث حصد مقعدين فقط، رغم فوزه
في الانتخابات السابقة ب 28 مقعدا .
وفي المقابل حققت أحزاب اليسار مكاسب جيدة في هذه الانتخابات؛ حيث حصدت 21 مقعدا (العمل/15، ميرتس/6) مقابل 16 مقعدا في الانتخابات السابقة (العمل/13، ميرتس/3)، وبذلك تكسب 5 مقاعد إضافية تعادل ما نسبته 31 % من مقاعدها.
كما حققت الأحزاب العربية مكاسب في هذه الانتخابات؛ حيث حصدت 12 مقعدا (القائمة العربية الموحدة/ 4، حداش/ 4، التجمع/ 3)، مقابل 11 مقعدا في الانتخابات السابقة، وبذلك تكسب مقعدا إضافيا يعادل ما نسبته 9 % من مقاعدها.
وتعليقا على نتائج الانتخابات، وصفت وسائل إعلام إسرائيلية، نتائج تحالف الليكود بيتنا بأنها "نكسة حلت بتحالف نتنياهو – ليبرمان".
وقال إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي (من حزب العمل وأعلن انسحابه من الحياة السياسية قبل الانتخابات) معلقا أيضا:"من يتحمل مسؤولية التراجع لحزب الليكود في انتخابات الكنيست نتنياهو الذي فشل في إقناع المواطن الإسرائيلي في أسلوب إدارته كرئيس للوزراء".
وتظل نتائج انتخابات الكنيست الحالية غير رسمية لحين الانتهاء من فحص الطعون على نتائج الانتخابات التي يتم تلقيها على مدى أسبوع كامل.
وبعد نظر الطعون، ترفع لجنة الانتخابات المركزية النتائج للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الذي يقوم بدوره تكليف الائتلاف الفائز بتشكيل الحكومة القادمة.
يشار إلى أن الكنيست الإسرائيلي يضم 120 نائبًا، ينتمي كل منهم إلى حزب مسجل، ويتركز بيده التشريع ومراقبة أداء الحكومة.

 

أهم الاخبار