رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معلمون يطرحون أساليب جديدة لتقويم سلوك الطلاب

ملفات سياسية

الخميس, 09 أبريل 2015 10:53
معلمون يطرحون أساليب جديدة لتقويم سلوك الطلاب
القاهرة - بوابة الوفد - أسماء محمود:


كثرت فى الآونة الأخيرة حوادث وفاة وإصابة طلاب جراء حماقات مدرسين، إذ يؤدى الضرب المبرح أو الضرب فى مناطق خاطئة إلى إصابات قاتلة للأطفال، وربما تودى بحياة الطفل.

ولعل اسم الوزارة التابع لها المعلم هى "التربية والتعليم"، أى التربية فى المقام الأول قبل التعليم، والتربية ليست أساسها الضرب، وإن حدث فهو للعقاب والتهذيب وليس للإيذاء النفسى أو الجسدى للطفل .
ورصدت "بوابة الوفد" آراء عدد من المعلمين فى مدارس مختلفة على مستوى بيئات اجتماعية مختلفة، للتعرف على آرائهم فى هذه الحوادث، وموقفهم بشكل عام من الضرب فى المدارس.
فقال محمد عبد الوارث، معلم لغة عربية، أنه ضد الضرب بشكل مطلق، سواء لطلبة ثانوى أو إعدادى أو الابتدائى، إذ أن الطالب يأتى كى يتعلم فقط، وفى حال مشاغبته فإن هناك العديد من الطرق لإصلاحه غير الضرب.
وأضاف عبد الوارث، أن أحد وظائف المعلم الأساسية هى تقويم وتعديل سلوك الطالب، وهذا لن يأتى بالضرب، بينما هناك طرق عدة لتحقيق هذا الهدف، منها التحدث إلى الطالب على انفراد كي لا يشعر بالحرج وسط زملائه، وإذا لم تأت بنتيجة، فيتم اللجوء إلى طريقة تعرف باسم "البروز"، وهى التحدث إليه أمام زملائه ليعرف خطأه ويبدأ فى التغيير من سلوكه.
وتابع محمد، أن من أحد أساليب التعامل مع الطالب المشاغب، هو وضعه فى موقف المسئولية، وفشله بها يعنى عدم إمكانية الاعتماد عليه، بالإضافة إلى نبذه داخل الفصل لفترة معينة ومنع التعامل معه والجلوس بمفرده، مؤكدًا أن جميعها طرق تهدف إلى تقوية السلوك الإيجابى للطالب، موضحا أن استدعاء ولى الأمر أو الفصل طرق غير مجدية.
وأشار معلم اللغة العربية، إلى أنه فى أصعب الحالات، والتى يكون الطالب فيها "بلطجى"، يتم اللجوء إلى التهديد بالضرب فقط، مما يشعره بالخوف، ومن ثم التراجع عن سلوكياته الخاطئة.
وفى سياق متصل، وصف على شعراوى، موجه لغة إنجليزية، الضرب فى المدارس بأنه "غلط من كل النواحى"، إذ أنه يؤثر سلبيا على نفسية الطالب، كما أنها فى المستقبل تولد بداخله العنف.
وأضاف شعراوى، أنه حتى فى حالات استفزاز الطفل للمعلم، فهناك العديد من الطرق التى يمكن التعامل بها بخلاف الضرب، منها التجاهل داخل الفصل، ومنها -على سبيل المثال-  وضعه فى أحد أركان الفصل منفردا، بالإضافة إلى إمكانية استدعاء ولى الأمر، وهى طرق كفيلة بتغيير سلوكيات الطفل.
وأكد موجه اللغة الإنجليزية،أن التعامل بالعصا مع الطالب، يقلل من شخصية وقوة المدرس.
وفى ذات السياق، قالت سارة على، مدرسة لغة إنجليزية، أنها ليست من أنصار الضرب فى المدارس، وأنها تتبع أساليب أخرى، كالطرد خارج الفصل، أو التجاهل، أو التهديد بالذهاب إلى مدير المدرسة وهذا أمر مخيف بالنسبة للأطفال.
وأضافت سارة، أن إدارة المدرسة عليها متابعة المعلمين، وعليها عندما ترى سلوكا عنيفا من أحدهم فى تعامله مع الطلاب، أن تصلح هذا الخلل النفسى بداخله.
ومن جانبه، أكد محمود محمد، مدير إحدى المدارس الخاصة، أنه مع فكرة الثواب والعقاب، والضرب ولكن ليس المبرح.
وأضاف محمد، أن السبب فى عنف المدرسين تجاه الطلاب، هو أن المدرس لا يذهب لعمله وهو هادئ نفسيا،

بل يحمل ضغوطًا وأعباء الحياة والمعيشة والتى تزداد كل يوم، ومن ثم فإن أقل إثارة له تفقده أعصابه.
ورأى مدير المدرسة، أن التربية الجيدة للأبناء، وتعليمهم ضرورة وكيفية احترام المعلم، لن تجعل الأمر يتطور فى المدرسة إلى الضرب، مشيرا إلى أن العقاب النفسى للطالب أيضا غير مستحب، فالمفترض أن هناك طرق علاج لهؤلاء الطلاب، ومن ثم لابد من التأكد من وجود أخصائيين نفسيين واجتماعيين فى المدرسة، ومدى مباشرتهم لأعمالهم واهتمامهم بمشكلات الطلاب.
وتابع محمود، أنه بعد استنفاد كافة الطرق فى العلاج، يبدأ التفكير فى اللجوء للعقاب، ويكون بالحرمان أولا، سواء من حصص الأنشطة أو الرحلات أو المشاركة فى المسابقات المدرسية، مبينا أنه إذا كانت هناك متابعة جيدة من الأهل بالفعل سيأتى بنتيجة جيدة.
ولفت مدير المدرسة، إلى أن الدروس الخصوصية أيضا، يكون لها تأثير فى سلوك الطفل فى الفصل، إذ أنها تجعل الطلاب غير مهتمين بما يشرحه المعلم؛ لأنه يعى أنه سيتلقى المادة العلمية من جهة أخرى، موضحًا أن عدم ثقة الأهالى فى المستوى التعليمى فى مصر، هو من يدفعهم للدروس الخصوصية منذ بدء الطفل لحياته الدراسية.
وعلى صعيد آخر، أعرب محمد فؤاد، مدرس أول رياضيات، عن رفضه لمقولة "ممنوع الضرب"، مطالبا من يتفوه بها بإعطاء البديل الملائم، والذى يعطى نفس النتيجة.
وأوضح فؤاد، أنه كمدرس فى مدرسة حكومية، تعمل لفترتين، لا يستطيع أن يعاقب الطالب سوى بالضرب، إذ أن المدرسة لا تقام بها رحلات أو حفلات أو أى أنشطة، يمكن أن يعاقب الطالب بالحرمان منها، والطرد خارج الفصل يكون هو هدف الطالب الأساسى من المشاغبة فى كثير من الأحيان، كما أن الطفل فى المناطق الشعبية يكون "مشوه نفسيا أساسا"، ومن ثم لن يؤثر فيه العقاب النفسى.
وأضاف مدرس الرياضيات، أن حالات الاعتداء العنيف على الطلاب، ما هى إلا حالات فردية، ولا يجب تعميمها، مبينا أن المعلم أيضا يجب تقدير الضغوط التى تقع عليه، وأن له طاقة تحمل يمكن أن تنفذ، قائلا: "لا أبرر الضرب بهذه الطريقة وإنما رفقا بالمعلم".