رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إمام مسجد الحسين: "داعش" نبت شيطاني

ملفات سياسية

الاثنين, 09 مارس 2015 20:01
إمام مسجد الحسين: داعش نبت شيطاني
القاهرة- بوابة الوفد- أحمد الجعفري ومحمود عبد المنعم:

بعد توجيه الاتهامات من قبل الدول الغربية تجاه الإسلام بأنه يأمر بالقتل والحرق وسفك الدماء، لما يفعله تنظيم داعش الإرهابي، أثار ذلك غضب المسلمين، ما دعاهم لمناداة الأزهر بضرورة تصحيح مفاهيم الدين الإسلامي ونشر الفكر الوسطى.

ولما كان الأزهر الشريف هو حارس الإسلام الوسطي، وقلعة الإسلام في الوطن العربي، أجرت "بوابة الوفد" حوارا مع الشيخ الدكتور أسامة هاشم الحديدي، إمام وخطيب مسجد الإمام الحسين بالقاهرة، حيث أكد أن تنظيم داعش "نبت شيطاني"، لا يمت للدين الإسلامي بصلة.
حدثنا عن الفتنة في المجتمعات الإسلامية وكيفية التخلص منها؟
في بداية الدعوة الإسلامية واجه الرسول –صلى الله عليه وسلم- أمورا صعبة وحربا ضروسا ضد الإسلام عن طريق زرع الفتن، وعلى الرغم من أن الرسالة نزلت على الرسول، الملقب بالصادق الأمين، إلا أنه لم يؤمن بها الكفار، وكان المسلمون يتعرضون لاختبارات ليميز الله الخبيث من الطيب ويطهر المسلمين من صفوف الكاذبين.
وكادت أن تحدث فتنة بين المهاجرين والأنصار، بعد هجرة رسول الله، وأمرهم الرسول بنبذ الخلاف، والاعتصام بحبل الله، وعدم التفرق، وهو ما يؤكد أن النبتة الشيطانية الموجودة الآن في المجتمعات الإسلامية هي نزعة قديمة بل وأكثر من ذلك تمتد إلي أبي الأنبياء سيدنا نوح -عليه السلام- بعد أن استهزأ قومه منه وهو يصنع السفينة أمام منزله، وقالوا له: "هل تأتي بالبحر إلى السفينة أم ستأخذ السفينة إلى البحر؟"، وكانت كلمة الله هى العليا.
ونجد في هذه الأيام من يجادل من أجل الجدال ولا يوجد لديه حجة ولا براءة والحوار يريد به المحاور أن ينتصر للحق أما المجادل فلا يريد إلا الانتصار لنفسه.
كيف رأيت تحطيم "داعش" للعراق؟
شيء مفجع لأنهم يظنون أنهم بفعلتهم هذه يتقربون إلى الله ولكن هذا الفكر واهم فالآثار هي عنوان لحضارات إنسانية عاشت في المكان ولا تعتبر أوثانا على الإطلاق، والله -عز وجل- لم يأمرنا بذلك  بل العكس حينما قال عن سفينة

نوح: "وجعلناها آية"، وقال تعالي: "وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنْ الْجِبَال بُيُوتًا آمِنِينَ"، فكيف يتم تحطيم أشياء تركها الله آية لتدل علي حضارات قديمة.
وسيدنا عمرو بن العاص الذي جاء بالإسلام إلي مصر لم يقم بهدم الآثار والتاريخ المصري، وكانت هناك الأهرامات وأبو الهول ومعبد الكرنك ولم يحطمها لأنه يعلم أنها رموز لحضارات قديمة تركها الله ليعتبر بها الناس.
ما ردك على قول تنظيم داعش بأنه يصنع دولة إسلامية؟
المغرضون الدواعش يزعمون أنهم يريدون إقامة دولة الإسلام، عن أي دولة يتحدثون؟ عن دولة تقوم بقطع الرقاب وحرق البشر وانتهاك حقوق المرأة والأطفال؟ دعني أذكرك بأنه عندما دخل رسول الله -صلي الله عليه وسلم- المدينة المنورة كان كلامه لإقامة الدولة الإسلامية عن حديث أنس: "أفشوا السلام".
فالسلام هو تحية الإسلام المباركة وهي التحية التي حيا بها أبونا آدم الملائكة ولم يقل انشروا القتل، وقال الله تعالي: "لا إكراه في الدين"، ثم أمر الله بعد السلام بإطعام الطعام، ما يعني التكافل المجتمعي والتآلف والارتباط ثم صلوا الأرحام وفيها صلة للأرحام وصلة بين الناس في الخير ثم قال وصلوا والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام.
وعن رسول الله -صلي الله عليه وسلم- أنه قال: "من آذي ذميا فقد آذاني"، فكيف للذين يقتلون ليل نهار فكم من الأذي الذي أوذي به رسول الله -صلي الله عليه وسلم-  من جراء أفعال هؤلاء الذين ينتسبون للإسلام والإسلام منهم براء.
ما حكم الدين في هذا التنظيم الإرهابي؟
حينما نقول حكم الدين إذن أنت تحكم علي مسلم، وداعش لا تدخل تحت طائلة حكم الدين؛ لأنهم يقومون بدعاية مضادة ضد الإسلام ويروجون بأن الإسلام نشر بالسيف والإسلام، إنما
انتشر بالمعاملة الحسنة، وماذا فعلت داعش للإسلام حتي الآن؟ لاشيء سوي أنهم يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم، وفي ذلك بلاء عظيم، وهم وباء علي الإسلام وعلي العالم كله، فما الفرق بينهم وبين فرعون الذي طغي في الأرض وقال أنا ربكم الأعلى؟
ولكن دعنا ننظر إلي الأمر من زاوية أخري كيف لداعش التي تحرق وتقتل المسلمين أن لا تأتي بسوء علي إسرائيل رغم أن إسرائيل في قلب الوطن العربي وأن جميع الدول العربية تحارب داعش ماعدا إسرائيل التي تنعم بالأمن الآن إذن لصالح من تعمل داعش!!
وللأسف أنهم نشأوا في حضن الإسلام وتربوا في أرضه، وحملوا كل معاول الهدم من أجل أن يهدموا الإسلام، واستحبوا العمي علي الهدي، وأعلنوا صراحة الحرب علي الإسلام وعلي أبناء الإسلام وعلي أوطان الإسلام، فقطع الله أدبارهم بعد أن طغوا وبغوا واعتدوا وأسرفوا وأفسدوا وخرجوا عن دين الله تبارك وتعالي، وقال تعالي: "واستعمركم فيها"،  والسين هنا سين الطلب والطلب هنا إعمار الأرض وليس إفسادها.
ولنا في قصة سيدنا يوسف عظة حينما أرسل إليه ملك مصر لتفسير الرؤية التي رآها في المنام فقام يوسف -عليه السلام- بالقياس على أن أهل مصر هم أهله وليسوا بأهل دين غير دينه، فساعدهم ووضع لهم خطة النجاة من السنوات العجاف، وكذلك نحن يجب أن نقيس بكتاب الله وسنته ومن يقرأ القرآن ويتدبره لا يَشقي ولا يُشقي معه أحدًا.
كيف يتم تجديد الخطاب الديني؟
على العلماء الأجلاء أن يقوموا بتجديد فهم الدين، أما الخطاب الديني فهو كتاب الله عز وجل نزل من لدن عزيز مقتدر، حيث  قال تعالى: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"، ومن سنة رسول الله -صلي الله عليه وسلم-، الذي بعث للعالمين هاديا ومبشرا وما كان ينطق عن الهوى والمقصود هو شرح صحيح الإسلام وصحيح الدين، وأن الإسلام يدعو إلي الرحمة والتعاون والود، وهذا لا يعني أننا نتهاون في حدود الله أو قواعد الإسلام الثابتة ولكن نفعل ما أمر به الله -عز وجل- بأن نكون أمة وسطا.
والله -عز وجل- يأمر بالتسامح والعدل والعفو، وقال لرسول الله -صلي الله عليه وسلم-: "وشاورهم في الأمر"، وأن ما نحن فيه هو نتاج الفهم الخاطئ للدين والخروج عن تعاليم الإسلام الصحيحة، ما أدى إلي ظهور التشدد والتعصب ولو تدبر هؤلاء قول الله تعالي: "ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك"، لفهموا المعنى الحقيقي للإسلام الوسطي المعتدل.