رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النمو السكانى قنبلة موقوتة تجتاح العالم

ملفات سياسية

الجمعة, 06 مارس 2015 14:52
النمو السكانى قنبلة موقوتة تجتاح العالم
القاهرة-بوابة الوفد – خلود متولي وأحمد دراز :

النمو السكاني الجامح هو كارثة اجتاحت العالم كله وأصابته بالشلل العارم، مما لجمه عن الارتقاء والانتفاع بموارده وخاصة في الدول الفقيرة والدول النامية ،ولكن وبرغم أن العالم كله يعاني من المشكلة ذاتها، الإ أن بعض الدول حاولت إنتشال نفسها من غضون تلك الكارثة مما أتيح لها الفرصة في بناء حضارة جديدة.

وبالرغم من ذلك كانت مصر ولاتزال هي الدولة الأكثر تعدادًا للسكان في  الشرق الأوسط رغم مساحتها الواسعة، وتتباين كثافة السكان في مصر من مكان لآخر تبعًا للمناخ ومدى مناسبة الظروف المعيشية، وهذا يجعلها الأكثر فقراً من دول كثيره بدأت بناء إقتصادها بعد مصر بفتره كبيرة ،ويرجع ذلك إلى التوزيع السكانى الغير عادل ، الامر الذي دفع القيادة الحالية للبلاد لتخصيص حقيبة وزارية جديد تختص بشئون السكان وتحاول معاجلة الازمة.
ارقام واحصائيات رسمية
أكدت إحصائية جهاز التعبئة العامة والإحصاء لعام 2013، إن معدل الزيادة السكانية في مصر وصل إلى 2.5%، مؤكدًا أن الزيادة السكانية في مصر تتطلب مزيدا من النمو الإقتصادي للدولة لا يقل عن 10% وبصفة مستمرة، مشيره إلى أن الزيادة السكانية تؤدي لإنخفاض مستويات المعيشة، وعلى الرغم من تزايد النمو السكانى بطريقة مستمرة الإ أننا نعيش على 7% من الأراضي وباقي المساحة غير مستغلة، وهذا ما يجعلنا نشعر بالإنفجار السكانى.

بينما أعلنت الساعة السكانية بجهاز التعبئة والاحصاء  إلى أن عدد سكان مصـر بالداخل وصل إلى90 مليون بعدما كان عـدد السكـان 86 مليون نسمة يوم 22 فبراير  2014 ، وبلغت الزيادة اليومية للسكان ( 5604 أفراد / يوم ) بمعدل (3.9 فرد / دقيقة) تقريبا .

معدل النمو في بعض دول العالم

وعلى صعيد آخر ،أعلن مكتب الإحصاء فى أمريكا أن معدل النمو السكانى هناك خلال هذا العام هو الأبطأ منذ عقد الأربعينيات من القرن الماضى، مع إستمرار الأوضاع الإقتصادية القاتمة فى خفض معدلات الإنجاب وإنخفاض الهجرة إلى أدنى مستوياتها منذ العام 1991.
و أشارت تقديرات حديثه لمكتب الإحصاء في أميركا، إنه قد نما عدد

السكان بنسبة 2.8 مليون شخص في الفترة من شهرأبريل 2010 حتى يوليو 2011 وتلك الزيادة السنوية، التي تقدر بحوالى 0.7 % عند حسابها للعام المنتهي في يوليو هي الأصغر منذ عام 1945، حين إنخفض عدد السكان بنسبة 0.3 % في آخر عام من الحرب العالمية الثانية.
وبعد تلك الحادثة النادرة في الوقت الحالى أقر معهد بروكينغز الديمغرافي، بأن المعدل المتباطئ في النمو السكانى للولايات المتحده الأمريكية تسبب في وضعها بمكان لم تتواجد فيه منذ فترة طويلة للغاية، على الرغم من أنهم لا يمتلكوا الحيوية  التي تغذي الاقتصاد فضلاً عن شعور اللمواطنين بالتنقلية وإنعدام الأهداف حسب ما جاء بالتقرير.
معدل النمو في تركيا
وعلى الرغم من زيادة عدد سكان تركيا بأكثر من مليون نسمة العام الماضي ليبلغ تعداد سكانها حوالي 77 مليون نسمة بحسب الإحصائيات الرسمية التي أصدرها معهد الإحصاءات التركية مع نهاية عام 2013 فأظهر إرتفاعاً في معدل النمو السكاني ليصل إلى نسبة 1,8% مقارنة بالعام الذي سبقه ،إلا أن تتركيا تعد من أكثر الدول المتقدمة في الوقت الحالى على المستوى العالمي.

وبحسب التقريرفقد سجلت الزيادة السكانية في 67 اقليما من اصل 81 تشكل التركيبة الحغرافية الادارية للبلاد في حين شهدت الاقاليم ال14 المتبقية انخفاضا في تعداد سكانها.

وقال وزير الدولة المعني بالملف السكاني بتركيا جودت يلماز ،انه بهذه الزيادة السكانية احتلت تركيا المرتبة الـ17 على مستوى العالم من حيث تعداد السكان بعدما كانت في المرتبة 18 في إحصاءات عام 2013 وان الشعب التركي بات يشكل 1.1 % من اجمالي تعداد سكان الكرة الارضية.

الصين واستغلال الظاهرة للعبور للتنمية

تعد الصين أكبر بلدان العالم من حيث عدد السكان، يحيث يقطنها ما يزيد عن 1,5مليار نسمه، يمثلون في

مجملهم خمس عدد سكان الكرة الأرضية، ومع هذا العدد الكبير فإن زائر الصين، سوف يلاحظ كثافة سكانية محدودة في المدن.

وتطبق الصين بصرامة منذ ثمانينات القرن الماضي سياسة تحديد للنسل في البلاد، تقضي بالسماح للعائلات الصينية بإنجاب ولد وحيد تحت طائلة دفع غرامات كبيرة، باستثناء بعض المجموعات والأقليات الإثنية، وتؤكد أن هذا التدبير سمح لها بتفادي نحو 400 مليون ولادة إضافية.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن مدير المكتب الوطني للإحصاءات قوله إن الأرقام تظهر أنه تمت السيطرة على زخم النمو السريع للسكان بشكل فعال بفضل سياسة تنظيم الأسرة، وأوضح أن تراجع معدل الزيادة السكانية يخفف الضغط على الموارد والبيئة، ويمثل أساسا جيدا لمزيد من النمو الاقتصادي. وقال إنه مع ذلك يتعين إيلاء اهتمام وثيق للتغيرات في بنية السكان.
ومع كل تلك العواقب والأزمات أظهرت نتائج الإحصاء بأن الصين هي صاحبة ثاني أكبر إقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة، يتحولون بشكل سريع إلى العيش في المدن مع إقامة نحو 49.7% في المائة منهم هناك. وفي عام 2000 كان 36.09% من الصينيين يعيشون في المدن رغم أن التعداد السكاني الذي أجري في ذلك العام استخدم طريقة إحصاء مختلفة.
النمو السكاني في استراليا
ومع تحذير الحكومة الأسترالية من طفرة سكانية كبيرة تشهدها البلاد في غضون السنوات الـ40 المقبلة بزيادة توازي ثلثي السكان الحاليين، ما قد يشكل تهديدا إقتصاديا لا يقل خطرا عن التغير المناخي ،وإنه مع إرتفاع معدل الأعمار والولادات والمهاجرين في إستراليا، سيزيد عدد السكان بنسبة 65 بالمئة إلى 35 مليون نسمة بحلول العام 2049، بزيادة سبعة ملايين عن تقديرات سابقة.
إلا أن تعتبر أستراليا دولة متقدمة، حيث تأخد المركز الثالث عشر في التقدم الاقتصادي والمركز السادس عشر في تصنيف مؤشر التنافسي العالمي 2010–2011 للمنتدى الاقتصادي العالمي، وتصنف أستراليا في مراكز عالية في العديد من التصنيفات العالمية مثل: التنمية البشرية وجودة الحياة والرعاية الصحية والعمر المتوقع والتعليم العام والحرية الاقتصادية وحماية الحريات المدنية والحقوق السياسية.

الهند والنمو السكاني
وتجتاح الهند نفس الكارثة المتواجدة على مستوى العالم، فبلغ عدد سكان الهند وفقاً لتعداد سكاني  1.21 مليار نسمة ،فيزداد عدد سكانها في الوقت الحالى عن 181 مليون نسمة ،إلا أن وبرغم وجود تكهنات إنها على مشارف الأبواب ليصل تعداد سكانها حد الصين ، الإ أنها أثبتت مكانتها وسط العالم، فضلاً عن إرتفاع إقتصادها يوم بعد يوم ،ففي الأونه الأخيرة دخلت الهند حلقت السباق الإقتصادى الذي يتسارع فيه كل بلدان العالم من أجل البقاء .