رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشارع يؤيد الضربة الجوية

المصريون يوجهون رسالة للجيش: نحن علي قلب رجل واحد

ملفات سياسية

الاثنين, 16 فبراير 2015 20:36
المصريون يوجهون رسالة للجيش: نحن علي قلب رجل واحد
بوابة الوفد- كتب ـ أحمد شرباش وأحمد سراج: تصوير: طارق الحلبي

بعد أن شاهد الشعب المصري الفعل الغادر الذي لا ينتمي لأي رسالة سماوية علي يد تنظيم داعش بذبح 21 مصريا بدم بارد، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر بيان عاجل  حق مصر في الرد علي ما حدث وأعقبه قيام نسور القوات الجوية بشن غارة علي تنظيم داعش ومخازن السلاح. ولقي قرار مجلس الدفاع الوطني بشن الغارات تأييد جموع الشعب المصري، وأكدوا انهم خلف الجيش المصري ليثأر لأبنائه.

«الوفد» رصدت آراء الشعب حول  الضربة الجوية وهل يكتفي بها أم  لابد من توجيه عدة ضربات أخري وهل ما حدث هو  لسحب الجيش المصري لحرب تستنزف قواته.
عمرو جلال ـ «محامي» قال: نحن نؤيد الجيش في توجيه ضربة جوية واحدة فقط حتي لا  تفتح مصر جبهة جديدة للحرب، فعصابات داعش تواجه تحالف الناتو ولم يتم القضاء عليه ولا ينبغي خوض حرب شوارع مع ذلك التنظيم.
شعبان سيد سليم «مدير شئون قانونية» يطالب بتوجيه عدة ضربات لإبادة ذلك التنظيم، لأن عملية ذبح المصريين أمر مرفوض ولا تقبله أي ديانة سماوية فجميع الديانات تحرم سفك الدماء ولابد من تأمين الحدود  لأن ما حدث متوقع تكراره مرة أخري.
ما يحدث يهدف لسحب الجيش المصري إلي حرب خارج البلاد  هكذا تحدث محمود سليم مقاول مباني وهذا ما  أزعج الارهابيين فسعوا لإثارة مشاعر المصريين، وأكد محمود علي أنهم تلقوا الضربة الجوية بترحيب شديد أنها أثبتت أن لدينا رئيسا يغار علي أبناء شعبه».
جمال عبدالحافظ «موظف بالمعاش» يري أن الضحايا ليسوا أقباطاً بل هم مصريون وما قاله البابا شنودة قديما إن مصر وطن لا نعيش فيه ولكن وطن يعيش فينا.
حسن زكي يطالب بتسليح الجيش الليبي لأن  بوسعه مواجهة ذلك التنظيم المسمي بداعش الذي يعد جرثومة صنعتها أمريكا  كما طالب بتكوين تحالف عربي لمواجهة خطر الارهاب.
عماد عبدالنبي وصف ما يجري بقوله ما حدث خطة عالمية منهجية لضرب المواطن المصري قبل الجيش فالارهاب الأيام القادمة سيزيد  مع اقتراب عقد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ وأمريكا  تخشي أن تزيد قوة  الجنيه المصري في السوق العالمي،  لأن مصر علي أعتاب افتتاح قناة السويس الجديدة في أغسطس.
الحاجة «كريمة» ربة منزل تقول «رأيت الحزن  في عيون الشعب المصري وعلمت بالخبر من التليفزيون وأقول للرئيس عبدالفتاح السيسي  نحن وراءك في كل قرار وانتبه لمصر فهي في رعايتك».
حسن فهمي الذي جاءحاملاً علم مصر أمام دار القضاء أكد ان الشعب وراء الرئيس في كل القرارات التي يتخذها من أجل استقرار البلاد وحماية الي المواطنين من المؤامرات والدسائس.
قال أشرف محمد صلاح « نفسى يتفتح باب التطوع للتجنيد فى الجيش للوقوف ضد الارهابيين والقضاء عليهم « وأكد ان العناصر الارهابية التى ظهرت فى فيديو ذبح المصريين على درجه عالية من التدريب وان التقنية الدقيقة التى صور بها الحادث تدل على ان من يقف وراءها شخص محترف وليس هاوياً، وأضاف ان الملابس التى ظهر بها المصريون اثناء عملية الذبح تشبه الملابس التى استخدمتها القوات الامريكية ضد المسجونين العراقيين فى سجن «ابوغريب» كما انها هى نفسها الملابس التى يرتديها المجرمون فى السجون الامريكية.
قال  محمد السيد «محام» عبر عن سعادته بالضربة الجوية التى قامت بها القوات المسلحة فجر أمس واعتبرها بداية للأخذ بالثأر.
وأكد محمد السيد ان الضربة الجوية التى قام بها الجيش كانت رد فعل لارضاء الشعب المصرى لاسترداد كرامته وتحسين صورته ، لابد أن تكون قوات الجيش قد قامت بتحديد هدفها قبل الضرب وشن غاراتها الجوية.
ميلاد زكى يقول: إن ماقام به الرئيس عبد الفتاح السيسي لمواجهة الارهاب ومحاولته القضاء على تنظيم داعش بعد قتل 21 مصرياً انما هو إثبات على وحدة المصريين وأن الوطن  لا يفرق بين مسلم ومسيحى لأننا ابناء وطن واحد والقوات الجوية انما هى ملك للمصريين جميعا وأن الطائفية الدينية ان وجدت بأى مكان بالعالم فليس لها وجود بيننا ، وأضاف انه ينتظر المزيد من الضربات الجوية.
وبدأ المهندس محمد عزت حديثة «حسبنا الله ونعم الوكيل» كيف يطلق أعضاء داعش  على انفسم اسلاميين وهم يرتكبون اعمالا لايفعلها ابناء صهيون ، وماقامت به القوات الجوية ماهو الا رد فعل نتوقع فعلاً أقوى خلال الايام القادمة فهدف التنظيمات الارهابية هو سحب الجيش من سيناء لمعركة خارج الحدود لكن الجيش المصرى على درجة عالية من الوعى وبه خبراء عسكريون على أعلى المستويات ولن ينخدعوا فى محاولات لإنهاك القوات المسلحة.
وقال طارق فوزى المصرى ان المجموعة المسلحة التى ظهرت بفيديو قتل المصريين متشابهو الاجسام والخطوات والحركات مما يؤكد ان وراءهم تنظيم مخابراتى على أعلى مستوى يقوم بتدريبهم واكد انه من خلال متابعته للاحداث فجر ليبيا اعلنت ان المكان ده مش فى ليبيا وانهم حذروا الجيش المصرى من الدخول لأراضيه بحجة داعش ومساعدة «حفتر».
وأضافت الحاجة دلال محمد «مانمتش من امبارح من بعد ماشوفت اللى حصل للمصريين اصبت بحالة من غليان الدم لكن اللى عمله الرئيس السيسي اثبت أنه قادر على تحمل المسئولية كما انه لم يتأخر فى الرد على الارهابيين لكن أخشى ان يتحول الموضوع الى ثأر وأتمنى ان ينهي الرئيس على العناصر الارهابية فى اسرع وقت حتى لايسقط من بيننا ضحايا اخرى .