رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نموذج وطنى مشرف للمقاومة والصمود

سكان القناة هاجروا من بيوتهم ودعموا الجيش فى 3 حروب

ملفات سياسية

الخميس, 06 نوفمبر 2014 11:09
سكان القناة هاجروا من بيوتهم ودعموا الجيش فى 3 حروب
تحقيق - إيمان الجندى:

الحادث الإرهابى الذي وقع فى كمية «كرم القواديس»، وراح ضحيته أكثر من 30 جندياً والذي على أثره قرر مجلس الدفاع الوطنى إخلاء الشريط الحدودى بسيناء وبالتحديد رفح والشيخ زويد من السكان وإقامة منطقة عازلة بعمق 500 متر بين غزة ومصر

.. أعاد من جديد للأذهان ذكريات معاناة وويلات العدوان الثلاثى عام 1956 وكذلك نكسة 67 خاصة بعد هزيمة الجيش المصرى، حيث اضطرت الدولة لتحريك سكان مدن القناة الثلاث من جديد «السويس والإسماعيلية وبورسعيد» لإعداد الجبهة للقتال والبدء في شن حرب الاستنزاف، فتم نزوح قرابة مليون شخص إلى مدن الدلتا والقاهرة والصعيد وحتي لا يكونوا رهائن تحت قبضة طيران العدو.. ولم يكن التهجير أزمة لدي الأهالى فدوماً كانوا ولا يزالون يلبون نداء الوطن عند الحاجة، بل هاجر البعض وظل آخرون يقاومون العدو جنباً إلي جنب مع رجال القوات المسلحة. وسجل التاريخ بطولات نادرة بحروف من نور!.. ولأن الانتماء ليس شعاراً ولكنه ممارسة فعلية من المواطن تجاه الوطن.. كانت السطور القادمة عن بواسل مدن القناة الذين ضربوا أفضل الأمثلة على النضال ضد المحتل والتي لابد أن تظل حية في ذاكرة الأجيال القادمة لتعلمها معني الوطنية والانتماء.
< أولى عمليات إخلاء مدن القناة جاءت أثناء المقاومة الشعبية ضد العدوان الثلاثى عام 56 وقتها كانت تقصف مدن السويس وبورسعيد من الجو والبحر، ومن ثم وضعت خطة لتهجير الشيوخ والنساء والأطفال، وظل الشباب والرجال للدفاع عن بورسعيد إلي أن انتهت هذه المرحلة بعودة السكان لمدنهم في مارس 1957 ثم جاءت نكسة 67 لتشهد أكبر عملية تهجير في مدن القناة، قرر وقتها عدد المهجرين في الفترة من يونيو 1967 إلي عودة السكان عام 1973 بنحو مليون مواطن. ويذكر أن التحريك في بادئ الأمر كان اختيارياً خصوصاً لأصحاب الأعمال الحرة إلي أن أعد اللواء محمد فريد طولان محافظ بورسعيد في ذلك الوقت خطة لإخلاء الأهالى إذا اقتضى الأمر وبالفعل في عام 1968 أصدرت القيادة في مصر قراراً بتحريك أهالي القناة ولكن باستثناء نسبة بسيطة أطلق عليهم لقب المستبقون بهدف مشاركة الجيش التضحيات والمقاومة ولكن من خلال أعمالهم وحرفهم التي يجيدونها، وبالفعل تم توزيع السكان على 14 محافظة في دلتا مصر على رأسها المنصورة ودمياط وتحولت رأس البر إلي بورسعيد صغيرة للدرجة التي جعلت السلطات المصرية وقتها تعين اللواء محمد فريد محافظاً لدمياط من أجل رعاية أهالى بورسعيد وقتها كانت الحكومة تصرف للمهجرين إعانات مالية.
< وتجربة التحريك التي عاشتها محافظات القناة الثلاث -فريدة- فقد كان عشرات الآلاف من سكان هذه المدن الباسلة هدفاً دائماً للقوات المعتدية ونقطة ضعف دائمة للجبهة المصرية فكان القرار الصعب بالتهجير الإجبارى، فترك الأهالى بيوتهم لمدة تجاوزت 7 سنوات وعاشوا في محافظات مثل القاهرة والشرقية، بينما ظل البعض ليشارك في ملحمة المقاومة الشعبية الباسلة، أطفال وشباب عندما تلقوا نبأ النكسة علي وجه الخصوص حينما رأوا بأعينهم الطائرات الإسرائيلية وهي تغير علي شوارعهم وبيوتهم وعندما يخرج هؤلاء الصبية والشباب بحثاً عن سلاح المقاومة الذي حمله آباؤهم وأجدادهم في 1956، فكانت صفعة التهجير، فكيف يتركون مدن القناة وهم أبناء مدن باسلة صمدت أمام قوات الإنجليز والفرنسيين واليهود أثناء العدوان الثلاثى، ولكنهم قبلوا التهجير من أجل مصلحة الوطن!
< فبورسعيد علي سبيل المثال وكما يروى ضياء القاضى مؤرخ بورسعيدى، التهجير كان قرر أهالينا في 3 حروب بدءاً من تهجير سنة 1944 أثناء الحرب العالمية الثانية وتكرر التهجير أثناء المقاومة الشعبية ضد العدوان الثلاثى 1956 وتهجير 67، بدأ اختيارياً ثم إجبارياً وبالفعل تم تشتيت الأسر التي بلغ عددها في بورسعيد 43 ألفاً و806 أسر، وبلغ عدد المهجرين 233 ألفاً و441 فرداً وتم توزيعهم علي 14 محافظة وكان المهجرون يحصلون علي إعانة 6 جنيهات شهرياً ولم تكن كافية، ولذلك كان أغلب المهجرين يعملون في الميناء وكان مكسبهم 100 جنيه في اليوم الواحد، لذلك كانت فترة صعبة علي الجميع ووقتها كان الجيش يتراشق بشراسة مع جيش اليهود من أجل تأمين المهجرين حتي لا يغير عليهم العدو وقتها أخذت إسرائيل موقف المدافع

وظلوا داخل الخنادق.
< ومن بورسعيد لـ«السويس» أرض المقاومة والبطولة، إحدي مدن القناة التي تعرضت للتدمير خلال النكسة واضطر أهلها إلي الرحيل منها ظناً أنها أيام وسيعودون بعدها لموطنهم، إلا أن المدينة والتي كان يقطنها أكثر من 400 ألف مواطن خلت تماماً بعد التهجير الإجبارى ولم يتبق سوي بضعة آلاف أجبرتهم ظروف العمل والمعيشة علي البقاء تحت القصف وانتظار الموت في أي لحظة مع ضرب جيش اليهود شركات البترول التي خيمت فوقها غمامة سوداء لمدة 7 أيام أصبحت معها النهار كالليل في سواده وظلمته، فقد قام اليهود بقصف المدينة الباسلة عشوائياً وقتلوا الآلاف ودمروا البيوت وكان هدفهم هو كسر الإرادة الوطنية ولكنها لم تنكسر إذ تمسك أهل السويس بالأرض ونجحوا في مقاومة وصد هذا العدوان الغاشم جنباً إلي جنب مع الجيش المصرى.

مسرحاً للتغيرات
مدن القناة من أكثر المدن المصرية التي تضررت من العدوان الثلاثي وما بعدها في الحروب مع إسرائيل من 67 حتي 73 والذي شهد قراراً ثانياً بالتهجير لأهالي مدن القناة، ولقد كان قراراً مأساوياً في تطبيقه كما وصفه البعض، حيث نزحت الأسر والعائلات في سيارات النقل والقطارات تاركين وراءهم ديارهم وهم لا يدرون متي ستكون عودتهم، بعدما أحاط بهم المجهول غير أنهم كانوا يقبلون التضحية بعدم الاستقرار من أجل مصلحة الوطن.
< ولذلك وكما يقول الدكتور أحمد يحيي، أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة قناة السويس، إنه مع العدوان الثلاثى علي مصر كانت البلاد مسرحاً كبيراً لتغيرات اجتماعية واسعة المدى ومن ثم مجالاً لنشوء علاقات إنسانية مهمة وأيضاً مجالاً لتبادل خبرات اجتماعية غير مسبوقة ومن ثم كانت ظاهرة الهجرة الداخلية جزءاً رئيسيًا من التحولات ومن ثم عاني أهالي مدن القناة من ظلم الاحتلال والتهجير ولكن انتماءهم للوطن مصر ومصلحته العليا غلبت علي مصالحهم واستقرارهم فتعايشوا في المدارس وفي الأماكن العامة التي وفرتها الدولة لهم واعتادوا علي نمط حياة مختلف عن حياتهم الأصلية، فبسبب قلة الموارد أصبح كل خمسة أسر يعيشون في منزل واحد مما وفرته الدولة لهم أو الأقارب والمعارف عندما أصبحت كل أسرة تعيش في مجرة خاصة فقط تحفظ فيها ما تيسر من أغراضها الخاصة، بينما الصالة بالمنزل الواحد مشاعاً لنحو ثلاثين فرداً من مراحل عمرية مختلفة. وكان الرضا بالأوضاع هو العنوان الكبير للجميع رفعاً للمصلحة العليا.

الضرورة الأمنية
الكاتب الصحفي عباس الطرابيلى، أكد أن الضرورة الأمنية هي ما تجمع بين عمليات التهجير القديمة والحديثة حتي لا يتعرض السكان إلي أى عمليات عسكرية انتقامية أو سقوط ضحايا لهذه العمليات وفيما مضى كان التهجير لأبناء القناة ضرورة عسكرية لأن العدو الإسرائيلى كان يعمد لضرب السكان والمدن والقرى انتقاماً من أي عملية عسكرية كان يمكن أن يقوم بها الجيش المصرى خلال حرب الاستنزاف وحرب تحرير سيناء. وكانت عملية جيدة وإن شابها الكثير من السلبيات، فإذا كانت مصر وقتها تولت إعاشة ونقل سكان مدن القناة من السويس إلي بورسعيد، كما أنها كانت تدفع مرتبات شهرية للمهجرين فمن هذه السلبيات عدم توافر أماكن إيواء جيدة، فكانت الإدارة تقوم بتسكين المهجرين في الفصول والمدارس والملاجئ والخنادق في المدن البعيدة عن العمليات العسكرية ونتج عن ذلك عدم اكتمال العملية التعليمية للكثيرين من أبناء هؤلاء المهجرين. وكان يتم إسكان العائلات بالجملة في فصل دراسي واحد ونتج عن ذلك مشاكل إنسانية مازال يتذكرها الذين عاشوها واستمرت عملية التهجير إلى ما بعد نهاية تلك العمليات العسكرية، إلي أن سمحت الظروف بعودة المهجرين إلي مدنهم واختار البعض البقاء في مكانه الجديد بعدما تكيف مع الأوضاع

وتأقلم مع الأهالي وأصبحت فيما بينهم معاملات وتعاملات اجتماعية واقتصادية.
< ولذلك وكما يقول «الطرابيلى» المصلحة الوطنية والقومية يجب أن تكون العليا، ومن جميع الجوانب وعند كل الأطراف وإخلاء الشريط الحدودى بين مصر وغزة والذى سيصل لـ14 كيلو متراً سيتكلف حوالي مليار جنيه ويمثل عبئاً كبيراً علي الموازنة العامة للدولة سيترتب علي ذلك مشاكل عديدة سوف تنشأ بتهجير سكان الشريط الحدودى سواء كانوا مهجرين سوف يقيمون في منازل جديدة أو بديلة، إلا أن المشكلة تكمن في عدم توافر المساكن البديلة لهؤلاء السكان، كذلك يختلف تهجير سكان مدن القناة عما يحدث بسيناء الآن، إذ إن أهالي وسكان مدن القناة نقلوا لمحافظات مختلفة في الدلتا والصعيد بينما سكان الشريط الحدودي قد تكون معاناتهم أكثر من وجهة نظر البعض، وآخرون يرونها أقل حدة مما حدث من تهجير لأهالى مدن القناة والذين لم يعوضوا كأهالي سيناء ولم تخرج مساعدة الدولة لكل أسرة عن جنيهات قليلة كإعانة شهرية، فسكان سيناء والشريط الحدودى حياتهم مختلفة تماماً عن المناطق الجديدة والسبب عدم توافر أماكن الإيواء والمدارس والعيادات والأسواق وغيرها، وعموماً فالجميع من المهجرين عانوا كثيراً مهما اختلف شكل وحدة ومعاناة هذا التهجير!

المعدن - الأصيل
< اللواء أحمد عبدالحليم يري أن الحادث الإرهابى الأخير بكرم القواديس وغيره من العمليات الإرهابية أكد من جديد علي إدراك المصريين لمعني الانتماء للوطن والتضحية في سبيله بالغالى والنفيس، علاوة علي دقه من جديد ناقوس الخطر بضرورة التكاتف معاً علي قلب رجل واحد خلف القيادة السياسية في وجه كل المخططات الإرهابية في الخارج قبل الداخل والتي تسعي لهدم كيان الوطن «مصر» والتي دائماً ما تظهر الشدائد معدن شعبها الأصيل كما سبق وكشف تهجير مدن القناة وغيرها مع اختلاف أسباب ودواعى الإخلاء، ولذلك جاءت الاستجابة السريعة لأهالى سيناء في إخلاء الشريط الحدودى لإيمانهم بأنه إخلاء أو تهجير لضرورة قومية وأن محاربة إرهاب الجماعات المتأسلمة أشد خطراً من محاربة العدو الإسرائيلى فيما مضى ولايزال ومن هنا كانت سرعة الاستجابة لقرار مجلس الدفاع الوطنى بإخلاء الشريط الحدودى وإقامة منطقة عازلة بين قطاع غزة ومصر وتصدير الإرهاب والإرهابيين طوال الفترة الماضية مما يستلزم معها وكما قال الرئيس السيسي: لابد من القضاء علي مشكلة الإرهاب والإرهابيين من جذورها.


السمسمية والطنبور
لعبت الفنون التراثية دوراً بارزاً كان بمثابة الظهير للمقاومة الشعبية علي طول خط النار لأهالى وسكان مدن القناة، وعلي رأس تلك الفنون الغنائية «السمسمية» التي تعد أحد أدوات وابتكارات السوايسة والبورسعيدية والإسماعيلاوية في مقاومة العدو الإسرائيلى.. و«السمسمية» وصلت إلي مدن القناة عن طريق النوبيين الذين عملوا في حفر قناة السويس والتي تطورت فيما بعد إلي آلة الطنبور النوبية الحالية.. والسمسمية علبة من الخشب أو قصعة أو طبق صاج مشدود عليه جلد رقيق ولها ذراعان متباعدتان يطلق عليهم المداد تربطهما ذراع ثالثة علي هيئة قاعدة المثلث تسمي حمالة ويتم ربط الأجزاء بخيوط قوية وتزين بالخرز والنقوش والدلايات.
< أول من استخدم السمسمية من أهل السويس كان الفنان السويسى «كبربر» ثم انتقلت إلي مدينة الإسماعيلية وكان الفنان أحمد فرج أول من استخدمها بمدينة الإسماعيلية ثم انتقلت إلي بورسعيد وأول من استخدمها الفنان أحمد السواحلى، وجميعهم من أصحاب البشرة السمراء.
ويرى أهالي القناة أن للسمسمية فلسفة خاصة وهي عالم قائم بذاته علي أنغامها يتحرر الإنسان من مخاوفه وأحلامه ومباهجه وأحزانه يتحدي كل شيء ويقترب من الحرية والسلام في أقصى معانيها شفافية ويصبح الإنسان أمام نفسه مجرداً من كل شيء لا يريد إلا الغناء والاندماج والوصول إلي ذروة المعنى.. فكانت أداة التعبير عن حب الوطن وكل ذرة من رماله.. فأصبحت الآلة الوترية التي تصاحب أغاني ورقصات مدن القناة في المناسبات الوطنية والعائلية، ولذلك لا يمكن الحديث عن المقاومة في مدن القناة دون الحديث عن السمسمية والتي تحولت في الفترة من هزيمة يونيو 67 حتي عودة المهجرين إلي مدنهم عام 74 بعد هجرة دامت لأكثر من 7 سنوات إلي معني من معاني الوطن، بل إلي معني الوطن نفسه علي حد تعبير الفنان «تامر ريكو»، مؤسس أول مدرسة لتعليم السمسمية في السويس.. فالسمسمية لم تكن مجرد آلة موسيقية بقدر ما كانت حالة من حالات حب الوطن نسجت فيها العلاقة بين الناس والبلد حتي صاروا شيئاً واحداً، فالوطن هو هؤلاء الناس الذين ذابوا عشقاً في حب أرضهم وغنوا ورقصوا علي أنغام السمسمية حتي تركوا أجسادهم علي الأرض وحلقت أرواحهم تحلم بجلاء الهزيمة والعودة إلي مدنهم البعيدة.
< والسمسمية لعبت دوراً في حرب الاستنزاف استخدمها سكان القناة البسطاء رغم التهجير في بث روح المقاومة والصمود من خلال تأجيج مشاعر المصريين أثناء الحرب للدرجة التي وصفها وقتها البعض بأنها أقوي من أدوات وأسلحة الإسرائيليين.
< فالسمسمية تواجدت في الخنادق وعلي خط النار وشدت أذر الجنود المصريين في الحروب الدائرة في منطقة القناة وكانت بكلماتها وأغانيها لا تقل أهمية عن السلاح وبمثابة بندقية تقوم فيها الموسيقي بدور البندقية.
استطاعت أن ترفع معنويات الجماهير وأن تعبئ مشاعرها لصالح المقاومة علي جبهات القتال ومثلت أغاني السمسمية أصدق مؤرخ لكل أحداث ومعارك حرب الاستنزاف العظيمة حتي نصر أكتوبر 73.