رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لقد هزمنا ... وتعبنا

مقالات القراء

الأربعاء, 07 سبتمبر 2011 15:20
Ahmad M. Bani Huthail

في البحث عن ابسط حقوق الانسانية لكي نعيش ... اصبح بعض المتنفذين يحرمون الناس ما اتاهم الله من فضله ليس بالضرورة المال، ولكن هناك من منحهم الله القدره العقلية والابداعية وكيدا وحسدا وضعت امامهم كل العقبات والاحباطات

.. ومن الناس من يعتقد ان منصبه ووظيفته دائمة له واخذ يتكبر ويتجبر في عباد الله ... ونسى انه سوف يشيخ ويصبح عاله على غيره من اعتلال صحته وعافيته بعد مرور الزمن ... نعم هذا ما حصل .. انسان اسمه انسان وليس به من الانسانية شيء .. مجرد تلفون استغل علاقاته

مع امن الدوله التي تسعى الى حماية البلد من اشياء اخرى ودون النظر عن اي اشياء اخرى .. يطلب تدمير شخصي معين .. واذا ما في قضية عليه يمكن تدبير قضية له وبعضهم يلجأ لبث الرعب والخوف في صدور الناس باستخدام امن الدوله او اي جهة امنية اخرى من اجل القضاء على طموح شخص اخر يعتبر انه منافس له او انه يحسده ، واذا وصلت معاملتك الى امن الدوله لا يستطيع اي
واحد صغير او كبير التدخل ... هنا ضاع الحق ولا يحق من اتهم باي شيء الدفاع عن نفسه ولا المرافعه ضاربين في عرض الحائظ كل قوانين حقوق الانسان التي يتشدقون بها في وسائل الاعلام
لقد يأست .. كيف لبني البشر متمتع بكل مزايا الحياة الطيبة والوظيفه والبيت والراحه ان يبتلي انسان اخر مجرد حسد وكيد
ما نقول الا ما تعلمنا .. حسبي الله ونعم الوكيل

امل ان اجد من المحامين الدوليين او المحليين في الامارات او الاردن من يستطيع ان يقف في وجه الظلم ويطالب في حقي المادي والمعنوي اخذا في عين الاعتبار ان ما املك من مال قد سلب مني على سبيل الامانه ولم يعاد الي تلك هي الامانات
على كل حال بارك الله فيكم

--

أهم الاخبار