رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المعونات الأجنبية للتعليم

مقالات الرأى

الثلاثاء, 20 سبتمبر 2011 08:51
بقلم : د. سالمة أحمد

تسعى كثير من الدول النامية ومنها مصر إلى طلب وتلقى معونات أجنبية للتعليم بهدف النهوض به، ومن أبرز العوامل التي تدفعها لطلب وتلقي المعونات تعويض محدودية

الميزانية المخصصة للتعليم في نفس الوقت التي تسعى فيه للتوسع في التعليم من خلال التوسع في الانشاءات التربوية، وبطء نمو القيد بالتعليم العام خاصة في المرحلة الابتدائية مع زيادة عدد

السكان، وتخصيص جزء كبير من ميزانية التعليم لدفع الرواتب بينما يخصص جزء محدود لتوفير متطلبات العملية التربوية مثل الكتاب المناسب والتجهيزات والأثاث والوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم وخامات تشغيل المعامل والورش، كذلك قلة الحجم الموجه لتدريب المعلمين أثناء الخدمة لرفع مستوى كفاءتهم في الأخذ في الاعتبار
انخفاض مستوى كفاءة برامج اعدادهم في كليات التربية، وانخفاض مستوى كفاءة خريجين بعض الحقول التربوية إذا قورنت كفاءة الخريجين بمستوى الكفاءة المطلوبة في سوق العمل، وانخفاض مستوى التنسيق بين كثير من المؤسسات التربوية وسوق العمالة من حيث الاحتياجات في التخصصات المختلفة، والاهتمام بالتخصصات النظرية في التعليم عن التخصصات العملية، وتخصيص نسبة بسيطة من ميزانية التعليم للبحث العلمي، وتقليدية طرق التدريس وسطحية المناهج وانخفاض مستوي الكفاءات الادارية التربوية، وانخفاض مستوي جودة الأبنية التعليمية.