رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التقسيم الظالم للدوائر الانتخابية

مقالات الرأى

الأربعاء, 14 سبتمبر 2011 07:57
بقلم : سامي بلح

تقسيم الدوائر الانتخابية في جميع محافظات مصر والذي نشر في جريدة «المصري اليوم» لا يحقق العدالة وتكافؤ الفرص بين المرشحين في الدوائر المختلفة،

كما انه يمثل عائقا كبيراً أمام الاحزاب، خاصة الاحزاب الجديدة وبخاصة اذا ما أرادت تلك الاحزاب التنسيق فيما بينها في  العملية الانتخابية وهذا التقسيم يلقي رفضاً كبيراً من غالبية الاحزاب والقوى السياسية المختلفة.

وأكثر المحافظات تضرراً من هذا التقسيم الظالم  والذي يفتقد الرؤية الصحيحة هي محافظة دمياط، فمحافظة دمياط تتكون من خمسة مراكز وهي: مركز كفر سعد أكبر مراكز المحافظة على الاطلاق، ومركز كفر البطيخ ومركز دمياط ومركز فارسكور ومركز الزرقا، وبها أربعة أقسام شرطة وهي قسم أول دمياط، قسم ثان دمياط، وقسم رأس البر وقسم دمياط الجديدة وتنقسم

دمياط الى أربع دوائر انتخابية، دائرة كفر سعد وتشمل مركزين كفر سعد وكفر البطيخ وهما أكبر دوائر المحافظة، حيث تمثل 52٪ من مساحة المحافظة، وباقي الثلاث دوائر الاخرى تمثل 48٪ من مساحة المحافظة وهي دائرة مركز وبندر دمياط ودائرة فارسكور، ودائرة الزرقا، وكانت كل دائرة تمثل بنائبين احدهما عمال والآخر فئات، فنواب دمياط بمجلس الشعب ثمانية نواب، فوجئنا في التقسيم الجديد المنشور بـ «المصري اليوم» أن الدوائر الفردية تم تقسيمها بحيث أصبحت دائرتين وتشمل دائرة كفر سعد أربعة مراكز كفر البطيخ وكفر سعد وفارسكور والزرقا.

وتشمل الدائرة الاولى مركز دمياط، وقسم أول دمياط وقسم ثان

دمياط وقسم رأس البر وقسم دمياط الجديدة وهي اقسام صغيرة الحجم والتعداد السكاني قياساً بمراكز كفر سعد وكفر البطيخ وفارسكور والزرقا فهذا التقسيم ظالم يفتقد للعدالة وتكافؤ الفرص بين أبناء الدائرتين المقترحتين.

حيث إنه أعطى للدائرة الاولى «دائرة مركز وبندر دمياط» بحدودها الادارية سالفة البيان أربعة مقاعد بعد أن كانت مقعدين وأعطى الدائرة الثانية بمساحتها الشاسعة التي تزيد على ثلثي مساحة المحافظة وتعدادها السكاني الكبير أربعة مقاعد مقسمة على أربعة مراكز كبيرة، كيف يُمنح مركز واحد وأربعة أقسام صغيرة أربعة مقاعد، فمثلاً قسم رأس البر هو عبارة عن مصيف، ليس به إلا القليل من السكان وهو مدينة واحدة، كذلك قسم دمياط الجديدة عبارة عن مدينة واحدة صغيرة الحجم والتعداد السكاني، فأي عدالة هنا، لقد قامت الثورة من أجل تحقيق العدالة والمساواة والديمقراطية وتداول السلطة وهذا التقسيم الظالم للدوائر الانتخابية يقضي على تلك المبادئ السامية التي من أجلها قامت ثورتنا العظيمة.

عضو الهيئة العليا