رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أيام الغربة.. وأعياد بلا سكر

مقالات الرأى

الأربعاء, 31 أغسطس 2011 00:43

حين تخرج لصلاة العيد الساعة التاسعة أو العاشرة صباحاً، وتتلمس طريقك سيراً وئيداً على الجليد أو تحت المطر الغزير، تبحث عن مسجد،

أي مسجد تقام فيه صلاة العيد ولو بلسان امام معوج اصل لغته تركية أو اندونيسية او ذي لكنة مغربية بربرية أو أمازيغية، حيث تبحث كمصري عن كحك العيد فلا تجد سوى اشباه حلوى ليس بينها طعم الكحك ونكهنته المميزة، فتفتقد رائحة الخبيز ودفء الأم ولمة الجيران وسهر الليالي حول الأفران، والعجين بأيدي الأطفال وهم يصنعون منه ما يشاءون في براءة تعجز عن وصفها الكلمات، حينئذ ستدرك تماما انك في الغربة ببلد اوروبي تعايش ايام عيد الفطر وقد ضاع منها طعم السكر، وستدرك ان كنوز الارض لو صارت الآن بين يديك، لا تساوي صوت تكبيرة العيد التي تهتز لها القلوب، ولا تساوي ان يقول لك لسان مصري في صفاء «كل سنة وأنت طيب».

يعيش المصريون في اوروبا اعياداً بلا اعياد، فلا الكبار يحصلون على اجازة رسمية من اعمالهم للاستمتاع بعيد الفطر، ولا الطلاب يتغيبون عن المدارس الا اذا صادفت ايام العيد اجازة نهاية الاسبوع «يومي السبت والأحد» ولا الاطفال يجدون  ارجوحة، او ملاهي ينطلقون بها ولا ناد اجتماعي او حتي حديقة عامة آمنة، لا يمكن ان تجمع اسرهم أيام العيد وتستوعب فرحتهم، فيزداد شعو المصريين بالغربة حتي وان اثروا جراء عملهم الشاق الصارم سنوات بتلك البلدان، عمل يبدأ من الثامنة صباحاً للخامسة مساء، لا راحة فيه ولا دلال،

عمل بدون كلمات متقاطعة او تأخير عن المواعيد، عمل بلا استئذان منه بضع ساعات للوقوف بطابور ما، ولا انصراف قبل المواعيد باستثناء ساعة راحة في منتصف النهار لتناول القهوة مع شريحة خبز بالجبن.

رغم تلك تكون تلك الغربة مقبولة، لأن لها مقابلاً، إذ يمني المصريون انفسهم بانتهاء تلك السنوات العجاف المشاعر، والعودة غانمين للوطن ولو بعد حين، حين يكون العيد حقيقةلا من استحضار الذكرى او نسج الخيال، ولكن ما يحزنني رغم معايشتي شعور الحرمان من الأعياد في الغربة سنوات طويلة طويلة، جد ما يحزنني ان يعيش ملايين المصريين شعور الغربة على ارض الوطن، ان يعيشوا ايام العيد بلا عيد، بلا كحك وبلا سكر، بلا ملابس جديدة وبلا ابتسامة تفرج عنهم هم الحياة في ليالي العيد، إنهم فقراء بلدي، المهمشون، الحرافيش، المعلقون تحت خط الفقر، الذين لا يملكون ان يمنوا انفسهم بغدٍ افضل، ولا بعودة لحياة حقيقية فقد غيب الفقر آمالهم، وطحنت الامراض افراحهم، ونسيهم اخوتهم في الوطن، هؤلاء الذين انعم الله عليهم بالثراء، فضنوا عليهم بالثراء، فضنوا عليهم بالخير والمساعدة، وألقوا باللوم على حكومات وأولي امر فسدوا وافسدوا الحياة واهملوا الفقراء أيما اهمالاً.

ونسى هؤلاء اثرياء الوطن ان الله اعطاهم ليبتليهم اي يختبرهم في مالهم، ويمتحن عطاءهم للفقراء

واليتامي والمساكين، نسوا ان اكتناز المال والذهب سيكون طوقاً لهم من نار اذا ما بخلوا به وحبسوه عن  اوجه الخير، نسوا ان  الله سيحاسب  من عباده كل من نام شبعانا وجاره جوعاناً، من بات مكتسيا وجاره عريان، ولا يعني بجاره هنا من يقيم في دار يجاوره، بل من يجاوره في عامة، وبتنا نرى في العائلة الواحد ثرى واحد او اكثر، وباقي العائلة فقراء يتضورون من الجوع ويكتون بنيران الحاجة، دون ان يجدوا العطف من اقاربهم وارحامهم، اصبح البعض يشعر ان تقاليد الاسلام باتت موضة قديمة او موضة متخلفة، لا تتناسب وتمدين العصر المادي الحالي، يعتنقون فكر الكفار ايام الجاهلية، باعتقادهم ان الله لو أراد إثراء الفقراء لأعطاهم فلماذا يعطونهم هم من اموالهم.

ونسى هؤلاء ان الاسلام دين تواد وتراحم، دين كرم وعطاء، وان اموال الزكاة تطهرهم وطهر اموالهم، وان كل صدقة ولو صغيرة تغلق 70 بابا للشر، شر يمكن ان يحيط بهم جراء أعمالهم وجراء تفشي الفقر بين ابناء المجتمع وارتفاع معدلات السرقة والجريمة، نسى هؤلاء ان الله يربي لنا الصدقات كالجبال يوم القيامة لتنفعنا وتكون طريقنا لجنات الخلد، وان تفريج الكربة عن مسلم يجازيها الله بتفريج كرباتنا يوم القيامة، ويا لها من كربات أو تعلمون.

ابناء بلدي تعالوا نجعل عيدنا هذا عيد عام لكل مصر مسلم وقبطي، احتفالية خاصة بعد الثورة نجعله عيد فرحة لكل الفقراء المهمشين سكان عشش الإيواء والمقابر، سكان الارصفة والنائمين تحت الكباري وبين صناديق القمامة، نخرج اليهم، الى هؤلاء بكل ما تجود به ايدينا من عطاء، مال، ملابس، طعام، اي شىء، ولا نكتفي فقط بزكاة الفطر، لندخل عليهم البهجة والسعادة لنرى ابتسامة الرضى تزين وجوههم المنهكة، وفرحة تبدد ظلام اليأس بعيونهم، تعالوا نجعل عيدنا هذا عيد بطعم السكر للجميع، فلا يستحق ابناء بلدي ان يعيشوا غرباء بعد الآن على أرض الوطن.