رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نظرة تأمل:

اليمن وهاوية ما بعد الربيع العربي!

مقالات الرأى

الأربعاء, 25 مارس 2015 19:57
بقلم: إبراهيم الصياد

ما يحدث في اليمن اليوم يستدعي الى الذاكرة التدخل المصري في اليمن في بداية الستينات من القرن الماضي تلك الخطوة التي هوجم عليها عبد الناصر. وسواء اتفقنا أو اختلفنا بشأن هذا التدخل فإنه كان يعبر عن إدراك الرجل لأهمية استقرار الدولة اليمنية لأنه يعكس استقرارا لجنوب الجزيرة العربية من جهة ويؤمن المدخل الجنوبي للبحر الأحمر من جهة أخرى وهذا الأخير جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.

الموقف مختلف اليوم عن الستينات لأنه أصبح أكثر تعقيدا لتورط أطراف عدة في اليمن سواء كانت إقليمية أو دولية وقد ساعد على تكريس الوضع الكارثي في اليمن طبيعة التكوين العرقي والقبلي لليمنيين أنفسهم، رغم ان الشعب اليمني يتميز بأنه شعب طيب ومتواضع لديه ميل طبيعي للعروبة والانتماء القومي العربي وقد لمست هذا عندما زرت اليمن عام 2001 خلال الاحتفال بالعيد القومي ولكني لاحظت أمورا أثارت لدي بعض علامات الاستفهام رغم أن هذه الزيارة تمت في أوج حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وفي غمرة الفخر بتوحيد شمال وجنوب اليمن!!
الملاحظة الأولى.. ارتفاع نسبة الفقر

في البلاد لاسيما عدن حيث وجدت ظاهرة ما يسمى بـ Homeless أو وجود عدد كبير من المشردين هذا يتم رغم أن اليمن يجاور دولاً من مجلس التعاون الخليجي التي تتميز بالرفاهة الاقتصادية!!
الملاحظة الثانية.. رغم الفقر المدقع الذي انحدر بقيمة العملة اليمنية الريال نجد نسبة كبيرة من الدخل الفردي يتم توجيهها في استهلاك نبات «القات» وهو نبات مخدر مسموح به وفي فترات معينة من اليوم يتوقف وقع الحياة نتيجة تعاطي هذا المخدر الذي يتم من خلال ما يسمى جلسات التخزين وبغض النظر عن هذا الجزء من الموروث الاجتماعي للمجتمع اليمني إلا أنه يؤثر بلا شك على إنتاجية المواطن اليمني بما يؤثر بالسلب في اقتصاد الدولة.
الملاحظة الثالثة.. انتشار المظاهر المسلحة في شوارع العاصمة صنعاء وفي أهم المدن مثل تعز وعدن بمعنى وجود أسلحة في ايدي المواطن العادي لدرجة أنني وجدت صبية يقفون في اشارات المرور يعرضون على السيارات
المارة بيع مسدسات وبنادق طبعا هذا بالإضافة الى الاسلحة البيضاء حيث يعتبر الخنجر اليمني مظهرا من مظاهر الوجاهة السياسية والاجتماعية!!
لاشك أن هذه الملاحظات قد شكلت لي علامات تعجب واستفهام في آن واحد وكانت مبعثا للقلق على وحدة الدولة اليمنية، لاسيما أن اليمن ليس فقط المدن الرئيسية انما اليمن محافظات ممتدة في كل الاتجاهات تسيطر عليها قبائل والأخطر ليس فقط في التقسيم العرقي ولكن في تكريس الصراع الطائفي من خلال التشيع، حيث تقف ايران وهي طرف اقليمي مهم الى جانب المتمردين الحوثيين ضد السلطة الشرعية المتمثلة في حكم الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي ترك صنعاء للحوثيين ولجأ الى عدن في محاولة لملمة النظام المتداعي.
لكن فيما يبدو ان احلام السلطة مازالت تداعب الرئيس السابق علي عبد الله صالح فيصبح الحليف الرئيس للمتمردين الحوثيين، وهكذا نجد ان الأزمة اليمنية تأخذ بعدا آخر يتمثل في الصراع السياسي بين هادي وصالح ما يعد جانبا في الصراع يزيد من تعقيد الوضع الكارثي باليمن ويشد الى منزلق خطير يرشح اليمن لكي يسير على نهج النموذج الصومالي.
ما تقدم يصبح اليمن في الجنوب العربي وسوريا ومن قبلها العراق في الشمال بؤر توتر تعصف بالاستقرار الإقليمي الذي بشر به الربيع العربي منذ 2011، فهل تفعل القمة العربية القادمة شيئا لمنع انزلاق الشعوب العربية، لاسيما في اليمن الى هاوية ما بعد الربيع!!

 

ا