وطن من أجله تحلو الحياة

مقالات الرأى

الاثنين, 23 مارس 2015 19:56
فخرى فايد

حين يتخطى الإنسان من العمر السبعين عاما، غالبا ما يكون شغله الشاغل تجهيز نفسه لاستقبال الموت، فمع مرور الزمن وقد ضاقت به السبل يصبح تمنى الموت هو أمنيته الكبرى خاصة أنه غالبا ما يكون قد تخلى عنه من كان يظنهم عونا له أو امتدادًا لخبرته وعمره.

هكذا أصبح حالى وقد أغلقت أمامى منافذ التعبير داخل المؤسسة التى ساهمت فى تأسيس مجلتها، ورغم كونى فى الأصل كاتبًا وواحدًا ممن صدرت لهم كتب ودبج المقالات فى شتى مناحى حياة الوطن، وساهمت فى تأسيس أول اتحاد لكتاب مصر ولم أطلب على مدى عملى الصحفى منصبا أو أسع إلى ترقية، فلم انتم لشلة أو مجموعة، فلقد كان كل همى أن أكتب كلمة حق من أجل إصلاح حال مواطنى من الذين كانوا يعانون الكثير من المشكلات فى حياتهم اليومية بعد انتشار الفساد فى الأجهزة سواء التى كانت تدير أو التى تنفذ التعليمات أكثر من تنفيذها للقوانين، بعد أن سادت مقولة الحاكمين لمن يحتجون، قولهم ساخرين: قولوا ما تريدون ونحن نفعل ما نريد.
ومع هذا كنا نكتب آملين فى غد أفضل يحقق طموحات الحالمين لتكون فرص شبابنا وحياتهم أفضل كثيرا مما اتيح لجيلنا، ورغم حالة اللامبالاة التى شملت حياة الشباب بالسلبية.. وفجأة صدر قرار رئيس التحرير الذى أسقطه رئيس لجنة السياسات للحزن الوطنى على رؤوسنا وقد أعلنها صاخبا مهددا: أنا رجل جمال مبارك وأنا مطلق اليد أفعل ما يشاء، وكانت مشيئته الأولى التخلص فورا من مؤسسى المجلة، ومنعهم من الكتابة، وقد كان ونفذ.
كنت ألوك هذا جميعه فى حسرة ومرارة بينى وبين نفسى، ولا أصرح به رغم مرارته، بل أتجرعه فى صمت وأسى، وشجع على هذا عدم جدوى أن تكتب فى ظل المناخ العام الذى عم الشباب، وقد عبرت عن هذا فى قصة كتبتها وأسميتها «شاب» تقول إن شباب مصر يعانى الموت الفكرى، وبالطبع رفضت الصحف رغم ندرة من ينشر منها القصص، رفضت أن تنشرها.
ولكننى لم أبال كثيرًا، فلم يكن هناك من يقرأ أو يستجيب من الشباب أصحاب المستقبل وورثة القيادة فى هذا الوطن، ثم كانت انتفاضة الأمل بثورة الأمة على رأس الفساد «2012»، فعادت إلى الآمال فى تحسن الحال، وعدت إلى قصة الشباب فعدلت نهايتها بعودة الحياة إليهم، وتأكد هذا عندما قاوم الشباب العصابات التى أطلقها المرجفون من السجون فلقد أرادت أن تجعل من الوطن ساحة أسوأ من الفساد بالبلطجة والسرقة وسيادة قوة الباطل، فشعب مترهل متناحر تسهل السيطرة عليه من جماعة متنمرة منظمة، وقد كان وتم اغتصاب الحكم وترهيب الشرفاء، ولم يكن أمام أمثالى سوى الحزن وبلع المرارة والآسى، واللجوء إلى الملاذ الوحيد: الله تعالى، واستجداء عونه ليدرأ عن الوطن البلاء ويحيى آمالنا فى غد أحسن من الماضى والحاضر.
وفجأة بعث  الله بمن ارتعب على حال وطنه، فكانت ثورة الشعب على الباطل، وبدا فى سماء الوطن نجم يأخذ طريقه من بين الغيوم ليحقق آمال

هذا الشعب الطيب، واستجاب الشعب لنداء «السيسى» مبعوث السماء، وخلع بالحق أكاذيب المختانين، فانتفضت الحياة فى عروقى وتمنيت أن أعبر وأكتب، وهو ما زاد من الحسرة وانكسار القلم، بعد انبثاق الأمل فى الإصلاح الذى كنت أتمنى، بزعامة بطل لديه كل مواصفات الزعامة من إخلاص وحب للشباب وأمل لا ينقطع فى أن وطنه سوف يعلو شأنه بعمل أبنائه ودفع الطاقات الخاملة فيه للعمل، وكان ملاذى الوحيد للتعبير العودة لجريدة «الوفد» التى أعتبرها امتدادًا لعمر أبى رحمه الله فلقد كان ممن أسسوا بمديرية الشرقية حركة الوفد المصرى دعما للزعيم سعد زغلول فى نضاله لتحرير الأمة 1919، كما ترشح أبى بعد ذلك على قوائم الوفد فى انتخابات البرلمان، ولقد كنت أقدم على هذا اللجوء نادرا حتى لا أثقل على كتابها الأجلاء وقيادتها المخلصة.
وها أنا ذا ألجا إلى «الوفد» لأكتب ما لم أستطع له كتمانا لأنه محصلة عمرى كله ككاتب خاصة وأنا أرى أحلامى قد باتت قاب قوسين أو أدنى من التحقيق، ببدء النهضة المصرية العربية من خلال دعوة الدنيا لتشارك مع مصر فى البناء والعمران، وهو ما قال عنه محب لوطنه يرقبه من بعيد ويعشقه، فلقد قال ملك مصر الأسبق «أحمد فؤاد» فى بيان له: «أهنئ المصريين جميعًا بنجاح المؤتمر الاقتصادى، وأحيى روح التفاؤل الذى بثها هذا الحدث، ان الأخبار المقبلة من مصر ايجابية ومشجعة إلى حد كبير، والدعم الدولى لحركة مصر إلى الأمام واضح ومحسوس، أشعر كمصرى مقيم فى أوروبا بالراحة الشديدة لأن مصر على بداية الطريق الصحيح بعد سنوات، فلقد كانت الأخبار المقبلة من مصر بها الكثير من الأحداث المحزنة والسلبية، يحق لنا جميعا أن نفرح كمصريين بعد الكثير من الأحزان». وهكذا تكون مشاعر المصرى الحقيقى.
ثم ها هو ذا حلمى الأكبر بنقل عاصمة الحكم يصبح خطوطا وبرنامجا على أرض الواقع ولم يعد أمنيات أو كلمات تعصف بها الأحداث، فلقد طالبت بهذا منذ أكثر من ثلاثين عاما وقلت انه انقاذ لنزيف المال والوقت بلا نتيجة بالاستمرار فى الاصرار على ترقيع عاصمة شاخت ولم يعد يجدى فيها علاج، وقلت للرئيس السابق «حسنى مبارك» انها البصمة التى من الممكن أن تذكر بها فى تاريخ الوطن، ولم أكن وحدى من يرى هذا ويطالب به، ولكنه كان حلمى الأعظم لوطنى الذى أحب وأهوى، لأنه رمز للنماء والتخلص من أغلال فترات الفساد.
ويشاء صاحب الأمر والقدرة الله الرحمن الرحيم أن يبزغ نور الأمل فى عهد الرئيس «السيسى» الرجل الذى أحببته لمصر لأنه مخلص فى حبه لها، بل ورأيت منه من التفانى ما جعلنى أحب الحياة وأدعو ربى أن يتيح لى عمرا لأرى فيه وطنى ينهض ويعلو وسط غيره من الأوطان، بعدما كنت أرى أن الموت هو الأولى بى.
أيها المصريون الأوفياء عضوا على فرصتكم بالنواجذ، ولا تتكاسلوا عنها، وانهضوا بمصر العروبة، مصر الحياة والنماء، مد الله فى أعماركم وحفظكم لهذا الوطن الأغلى من الحياة.

ا