من نقطة الأصل:

من رواد الهندسة العظام

مقالات الرأى

الثلاثاء, 17 مارس 2015 21:45
بقلم - إبراهيم القرضاوى

تكريم الرواد والرموز يجب أن تكون نبراسا للشباب فى مختلف المجالات وفاء وهداية وتذكرة واقترابا من حقيقية الاعتراف بالفضل لأربابه وأصحابه.. وفى مجال العلوم الهندسية أضع امام نقابة المهندسين الأسماء التالية للراحلين الكبار: من الرواد الأوائل المهندس القدير عثمان باشا محرم وزير الأشغال الأسبق ونقيب المهندسين لأكثر من دورة وقبلها وكيلا للنقابة وأمجاده يعرفها المصريون من أقصى الشمال

إلى أقاصى الجنوب وإليه يرجع الفضل فى إنشاء كلية هندسة الإسكندرية بموقعها الحالى وتصميمها الفريد واحتلالها أهم مكان فى هذا الموقع والذى كان يتصدره المستشفى اليونانى سابقا حيث كان يخفى وراءه مستشفى المواساة!.. وصاحب المعالى عثمان باشا محرم كان أحد الأعمدة الرئيسية لحزب الوفد صاحب الأغلبية الشرعية بلا منازع وكان المقابل له فى الحزب السعدى المهندس عبدالمجيد بدر باشا وزير المالية الأسبق ووكيل نقابة المهندسين.. ومن أساتذة الجامعات.. الأستاذ المهندس حسن فهمى رئيس قسم هندسة الانتاج الأسبق بكلية الهندسة جامعة القاهرة وأول عميد لمعهد السينما وهو مفكر عالمى وعالم موسوعى وأفضاله وبصماته واضحة ومميزة ومتميزة فى جميع من تخرجوا على يديه.. وأفكاره مازالت وضاءة مستمرة استمرار الزمن.. المرحوم الأستاذ الدكتور أسامة أمين الخولى أستاذ هندسة الطيران الأسبق بكلية الهندسة جامعة القاهرة وهو عالم وفيلسوف ومفكر.. المرحوم أ. د. فهمى سعد أستاذ الآلات الحرارية بهندسة الاسكندرية ورئيس قسم هندسة السيارات بها.. المرحوم الأستاذ الدكتور محمد عبدالعزيز قاسم الأستاذ الأسبق لعلم التعدين بجامعة الاسكندرية والرئيس الأسبق لأكبر مصانع

للصلب بسويسرا.. والمرحوم الأستاذ الدكتور أحمد على كرم أستاذ الهندسة الوصفية بجامعتي الاسكندرية والقاهرة والمرحوم أ. د. حسن السبيلجى وكيل هندسة القاهرة الأسبق ومن الصحفيين الكاتب الصحفى المرحوم المهندس على أمين والكاتب الصحفى المرحوم جلال الدين الحمامصى. ومن العسكريين المرحوم الفريق أول مهندس أحمد حليم إمام وكان للرجل بصمات بارزة إدارية وتنظيمية وهندسة قتالية على المستوى الأعلى وشغل أرفع المناصب الهندسية العسكرية وأيضا الفريق مهندس محمد ابراهيم حسن سليم أول مدير للكلية الفنية العسكرية ومؤسسها العظيم كذلك اللواء مهندس أحمد فاروق عبدالحكيم وفى مجال البحوث الهندسية والصناعات التكنولوجية المرحوم الدكتور مهندس محمود يوسف سعادة نائب رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بالمركز القومى للبحوث كما كان مديرا لجهاز تنمية الابتكار والاختراع بالمركز وإليه يرجع الفضل فى إدخال الهندسة الطبية الحيوية عكس ما قد يظن البعض من أنها بدأت من كلية الهندسة جامعة القاهرة والحقيقة أنها بدأت مع أ. د. يوسف سعادة وبمجموعة الباحثين الذين أشرف عليهم ومعهم مجموعة المهندسين بمستشفى القوات المسلحة بالمعادى.
وفى النهاية أقترح أن يوضع فى مدخل النقابة الرئيسية لوحة رخامية تضم اسماء المهندسين المؤسسين للنقابة والنقباء ووكلاء النقابة منذ إنشائها وفاء وتخليدا لذكرى العاملين المحبين لعملهم وعلمهم ومهنتهم مع نبذة مختصرة عن كل منهم وسلام على من أتبع الحق بالحق ابتغاء وجه الحق جل جلاله وتقدست أسماؤه وآلاؤه. وإلى مقال آخر بإذن الله عن رواد الفن فى المسرح والسينما والموسيقى.
 

ا