رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدور الشعبى فى حربنا المقدسة

مقالات الرأى

السبت, 28 فبراير 2015 23:20
لواء بالمعاش: أحمد عبدالفتاح هميمي


< بدون مقدماتٍ أو تكرارٍ للحديث عن الحرب المقدسة التى تخوضها مصر ضد الإرهاب دفاعاً عن الدين والهوية وكيان الدولة ووجودها, بل ودفاعاً عن الأمن القومى للمنطقة العربية بأسرها, وأن هذه الحرب فى حقيقتها ليست ضد أفراد وجماعات وفصائل بقدر ما هى مواجهةٌ لأعتى الدول الاستعمارية التى تستهدف الأمة العربية بهذه الحرب الإرهابية, بقصد تحقيق مخططها الآثم الذى بات واضحاً للجميع, فإن الحديث الآن يجب أن يكون واضحاً ومحدداً عن الدور المطلوب من الشعب المصرى بكل فئاته وأطيافه فى هذه الحرب المقدسة التى قد تستمر لبضع سنوات, وبناءً عليها سيتحدد مصير هذا الوطن.

< إن هذه الحرب الضروس تستوجب دوراً شعبياً تحدث عنه كثيرون, ويمكن تلخيصه فيما يلى: (1) ترسيخ القناعة بأنها حربٌ للدفاع عن الدين بقدر ما هى للدفاع عن أمن وسلامة الوطن, فالدول الاستعمارية الباغية التى تحاربنا باستخدام تلك الجماعات الإرهابية المسلحة, تحرص على إقران أعمالها الإرهابية المتوحشة بالإسلام, وتغليفها بأقوالٍ وفتاوى باطلة  تُنسب زوراً وبهتاناً للدين الحنيف, بغية استعداء شعوب العالم للإسلام, بل والأخطر من ذلك بغية زعزعة العقيدة ذاتها فى نفوس المسلمين أنفسهم  وبالتالى فإننا لا نبالغ إذا اعتبرنا حربنا ضد الإرهاب هى الجهاد بعينه فى سبيل الله. (2) الحفاظ على التجانس والتلاحم الشعبى معنوياً وفكرياً, وتماسكه وتوحده بإرادةٍ صلبة حول قيادة السياسية التى أيقن وعيها وإدراكها وإخلاصها الوطنى فى

مواجهة كل التحديات, وهى لا تملك من عناصر القوة فى تلك المواجهة إلا الظهير الشعبى المتكاتف الذى يزلزل الأرض تحت أقدام المعتدين والمتآمرين. من هذا المنطلق يحدونى الأمل فى هذه المرحلة التاريخية الفارقة, أن ننحى كل خلافاتنا السياسية جانباً, وأن نؤجل كل مطالبنا الفئوية والحياتية ونتحمل بعزيمةٍ وجلد كل آلامنا ومتاعبنا, وأن نكف تماماً عن اتهام بعضنا البعض وعن عادة التشكيك والتجريح فى مؤسسات الدولة وعن دعاوى التشرذم والاختلاف, وأن نعى من زاوية أخرى أن موضوعات الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان وما شابه ذلك - رغم أنها من مقومات بناء الدولة الحديثة - إلا أن الجدال بشأنها يأتى بعد مرحلة إنقاذ الدولة ذاتها من الانهيار والضياع. (3) الحرص الدؤوب على العمل وإتقانه وزيادة معدلاته, إيماناً بأن ناتج هذا العمل أياً ما كانت نوعيته, يشكل القوة الاقتصادية الوطنية التى تدعم الدولة فى مواجهة تحدياتها الداخلية والخارجية. والآلية فى هذا الإطار متعددة كما لو سعى الشباب مثلاً إلى الاضطلاع بأى عملٍ حتى وإن كان أقل من قدراتهم ومؤهلاتهم, وكما لو بادر كل عاملٍ فى موقعه إلى زيادة ساعات عمله أو على الأقل الإخلاص والتفانى فيه وعدم
استنزاف تلك الساعات فى غير صالح العمل, سواءً كان عملاً حكومياً أو خاصاً, فنياً أو إدارياً. (4) الإدراك والقناعة بأهمية ترشيد الاستهلاك كأحد الروافد الرئيسية لتعظيم القدرة الاقتصادية الوطنية  ويجب ألا نهوّن أو نحقّر من أى سلوكٍ فى هذا الإطار, فحُسن استخدام كل قطرة مياه داخل منازلنا وعدم إهدار شعاع الكهرباء فيما لا يفيد وقصر استهلاك وقود سياراتنا فى المهام الضرورية فقط, والاكتفاء فى المواد الغذائية بما يلبى حاجتنا الحياتية دون إفراطٍ أو تبذير, والإقلاع عن أوجه الصرف العبثى فى مثل الأفراح والمآتم وترف العيش, فكلها سلوكيات بسيطة تصب فى رصيد القوة الاقتصادية للدولة. (5) تعضيد وشائج الأسرة ومداومة تبصير أبنائنا بالمرحلة التى يمر بها الوطن والمخاطر التى تحيط به, حتى لا ينحرف إلى مستنقع الأعداء وينزلق إلى براثن أعمالهم الإرهابية. (6) اليقظة واستنهاض الحس الأمنى لدينا جميعاً, والإسراع بإبلاغ الجهات المسئولة بما قد يتيسر لنا من معلومات أو ظنون عن العناصر الإرهابية وأعمالها. (7) مقاطعة المنتج الأجنبى بقدر الإمكان مهما تكن جودته, وإيثار نظيره المصرى بما يزيد من قيمته. (8) عدم الإصغاء لقنوات الإعلام الأجنبية, بل وإهمالها إدراكاً لكونها من أدوات الحرب الإرهابية وأنها لا تبثُ إلا سموماً فى باطن الكلام المعسول, وحفظاً لأذهاننا من التشتت أو التأثر بالشائعات والأقوال المغرضة. (9) تنمية محاور التكافل الاجتماعى فيما بيننا, والمساهمة المادية بقدر المستطاع فى أوجه الخير والمشروعات القومية. (10) التسلح بالإيمان والقيم النبيلة وتصحيح المعوج من سلوكياتنا الاجتماعية فى ضوء ذلك, مع اليقين بأنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .
< تلك هى رؤيتنا للدور الشعبى فى حربنا المقدسة ضد الإرهاب, فهل لإعلامنا الوطنى أن يتبناها؟
حفظ الله مصرنا الغالية, وهدانا جميعاً سواَءَ السبيل ،،
لواء بالمعاش

‏E-Mail :[email protected]

ا