رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سيادة الرئيس.. حربُنا للدين والوطن

مقالات الرأى

السبت, 21 فبراير 2015 22:38
لواء بالمعاش: أحمد عبدالفتاح هميمي

< فى ظل الحالة الراهنة بالمنطقة العربية وما نلمسه من ازدياد رقعة الارهاب وتلاحقه، وتصاعد جرائمه نوعياً لدرجة البشاعة التى اتسمت بها جرائم اختطاف الأبرياء ثم قتلهم بوحشية لا تمت للانسانية بأى صلة، حتى كان الخبر المشئوم الذى اعتصر قلوب كل المصريين حين أذاع هؤلاء الارهابيون نبأ قتلهم لواحدٍ وعشرين من أشقائنا المصريين العاملين بليبيا بعد اختطافهم لعدة أسابيع..

< ودون تكرارٍ لما صار معلوماً للجميع عن تلك الجماعات الإرهابية بمختلف مسمياتها وانتشارها السرطانى بربوع الوطن العربى، وأنها فى مجملها مجرد أدواتٍ لدولٍ لتنفيذ خططها فى الصراع الدولى الدائر الآن، فإننى أعتقد أن الأعمال الإرهابية التى تتعرض لها منطقتنا العربية، لا تستهدف تدمير المنطقة وتقسيمها فحسب، وإنما هى فى جوهرها الحقيقى حربٌ ضد الإسلام بكل ما تعنيه الكلمة .
< إن المتابع للجرائم والممارسات الإرهابية على الارض العربية، والتصريحات والفتاوى التى تصدر عن مقترفيها من مختلف الجماعات والتنظيمات وفى مقدمتها جماعة الاخوان المتأسلمين، يستطيع أن يدرك الآتى:
(1) أن قيادات تلك التنظيمات فقط هى التى تملك عناصر القوة من المال والعتاد والسلطة وتدين بالعبودية لسادتها من دولٍ باغية تأتمر بأوامرها، ولكنها تستخدم فى عملياتها الارهابية جموعاً من البشر المغيبين أو المضللين أو

المأجورين.
(2) إن كل تلك الجماعات لا تحكمها أىُ عقائد دينية، وإلّا لتوحدت تحت رايةٍ واحدة، ولكنها تشرذمت تحت مسمياتٍ مختلفة ومناهج متباينة، ومع ذلك فإنها لم تتصارع فيما بينها مما يدل على وحدة الهدف المساقة إليه ووحدة السيد الآمر لها.
(3) إن تلك الجماعات اختارت أرض الاسلام محلاً لأعمالها الإرهابية مع أنها الأرض الأولى بالحماية وفقاً لصحيح الدين، واستطالت أياديها الآثمة لقتل وترويع بنى الوطن ولم تمتد قط إلى أعداء الدين والوطن الذين سفكوا دماء المسلمين فى شرق الأرض ومغاربها.
(4) أن كل تلك الجماعات اتخذت لنفسها أسماءً ورموزاً اسلامية ورفعت شعاراتٍ دينية وزعمت الجهاد لتطبيقها، وهى تقصد شيئين الاول الايحاء بشرعية ما تقول به أو ما تُقدم عليه، والثانى إضعاف القوة المعنوية لدى الشعب وأجهزة الأمن فى مقاومتها، خشية أن تكون تلك المقاومة ضد الدين وتعاليمه. (5) أما الطامة الكبرى فهى تعمد تلك الجماعات ارتكاب أفعالٍ تخالف ثوابت الدين التى لا يختلف عليها أحد، ثم تجاهر وتتباهى بها على سندٍمن الفتاوى الباطلة، فتكون النتيجة
الحتمية استعداء شعوب العالم للدين الإسلامى، بل وزعزعة العقيدة فى نفوس المسلمين ذاتهم، وليس أدل على ذلك من تلك الجريمة النكراء التى تعرض لها الاقباط المصريون بليبيا يوم الاحد 15/2، فالجريمة لم تستهدف فتنةً طائفيةً داخل مصر لأنها لا تصلح لذلك، ولكنها تستهدف تأليب مشاعر كل الشعوب وعقولها ضد الدين الإسلامى، وتشكيك المسلمين فى عقيدتهم بتلك الحجج والفتاوى الباطلة التى تم بثها مع مشاهد القتل.
< مما سبق أعتقد أن كل الجماعات الإرهابية المستترة بأسماءٍ اسلامية إنما تستهدف بأعمالها القذرة الدين الإسلامى ذاته، مع ما يواكب ذلك من تدميرٍ واسقاطٍ للأوطان العربية، ومن ثَمِّ فإن التفويض الذى منحه الشعب المصرى للرئيس عبدالفتاح السيسى يوم 26/7/2013 للتصدى للإرهاب كان دفاعاً عن الدين والدولة، وبالتبعية فإن مكانة مصر تحتم عليه قيادة الأمة كلها دفاعاً عن دينها وأمنها، ولذلك أرى الآتى: (1) تتويج الحرب التى نخوضها بشعار «الحرب المقدسة ضد الإرهاب دفاعاً عن الإسلام والعروبة»، وأتمنى اعتياد استخدامه حتى لا تُختزل الحربُ فى أقل من حجمها. (2) دعوة الدول الإسلامية لمؤتمر بالقاهرة لتوحيد الرؤية والارادة فيما بينها، واضطلاع كلٍ منها بواجبها مادياً وسياسياً وأمنياً فى هذه الحرب المقدسة، وتفويض دول المواجهة وعلى رأسها مصر فى القيادة. (3) مطالبة دول التحالف الغربى المزعوم بالانسحاب من الأرض العربية والاكتفاء بتعهدها بعدم مساعدة الارهاب، أما مكافحته على الأرض فإن أهل مكة أدرى بشعابها. (4) تهيئة المناخ السياسى لإعلان حالة الطوارئ وتعبئة الدولة للحرب، فقد يكون هذا الإجراء لازماً بعد انتخاب مجلس النواب.
لواء بالمعاش

‏E-Mail :[email protected]

ا