نجاح الشعب المصرى بمعرض الكتاب

مقالات الرأى

الثلاثاء, 10 فبراير 2015 22:44
غادة فاروق


  
فى لقاء تلفزيونى سألنى المذيع فى تشكيك «هل مازال الكتاب الورقى موجوداً وله مريدون فى وجود هذه الهجمة الإلكترونية والوسائل الحدثية من نت وخلافه؟
أجبته فى ثقة أن الكتاب الورقى سيظل له رواده ومريدوه على مدى العصور وستظل له نكهته الخاصة ومتعته فى القراءة

. من ذهب منكم إلى معرض الكتاب هذا العام ووقف فى طوابير الدخول الممتدة.. شاهد على الجانب الآخر من يخرج وهو يحمل كميات من الكتب سيقتنع بكلامى.. سيعى جيدا أننا شعب ليس خاضعاً لأى نظريات مسبقة .. هو فى حد ذاته نظرية غامضة صعبة التحليل.. شعب ذكى يحب الحياة.. لا ينساق وراء إعلام قنوات رجال أعمال مبارك وقنوات الإخوان وما يبثه من سموم للوقيعة بين الشعب وبعضه.. يحرض المصريين بعضهم على بعض.. يحلل بعض الدماء ويحرم

بعضها.. يشجع على فتنة طائفية.
ستجد وقبل دخولك إلى المعرض مجموعة من الشباب المسيحى الذى فهم المؤامرة الشيطانية لتفتيت هذا الشعب الطيب الذى لايحلم بالآمال الكبرى.. كل حلمه فى الحياة العيش فى أمان وسلام.. الحصول على قوت يومه
شباب فاهم واعٍ بالفعل سيبنى بحماسه وفهمه هذا البلد المنهار
ستحب ضحكتهم الصادقة وهم يعطونك ورقتين صغيرتين بهما كل ما يحتاجه هذا الوطن.
الورقة الأولى مكتوب فيها «أخويا المسلم عايز أقولك إنى بحبك.. أخوك المسيحى».
الثانية بيضاء ككلماتها التى تحيى القلوب:
«نحن نغفر.. نحب كل إنسان.. ونغفر للمعتدين»
ليت كل الشعب المصرى ينضم لهذه الحركة.. عايز أقولك إنى بحبك.
أما الندوات وورش عمل الأطفال.. والورش الفنية ستجد بها الكثير من الأشياء
الجيدة والمحاور الجادة، وتعتبر ناجحة رغم الشللية المسيطرة فى بعض الندوات وأسماء بعينها تجدها تقريبا كل يوم على مدى أيام المعرض منذ سنوات طويلة.. وأعمال لا تسمع عنها سوى فى هذه الندوات وترويج لأعمال فى منتهى السوء.
الأمسيات الشعرية أيضا خضعت للشلية رغم أن بها كثيراً من الأسماء الكبيرة.. التى هى بالفعل علامة فى الشعر المصرى، كما استغربت جدا أن يوضع «أدونيس» فى الندوات الفكرية ولا يستغل فرصة حضوره ويقدم كشاعر من كبار شعراء العالم العربى.
لن أكون كمن يتصيد الأخطاء ويرى النصف الفارغ من الكوب.
بالفعل معرض الكتاب هذا العام من أنجح المعارض على مدى أعوام طويلة
تحية إلى كل من ساهموا فى إنجاحه.. د. هيثم الحاج على نائب رئيس الهيئة.. هذا الرجل المتواضع الذى تراه يتنقل بسرعة بين الندوات المختلفة حاملا ابتسامة لطيفة ودماء شابة نابضة بالنشاط.. د. أحمد مجاهد المشغول دائماً أبدا.
شباب حركة عايز أقولك بحبك الواعى
وعلى رأسهم جموع الشعب المصرى المحب للحياة والقراءة الذى لولاه ما نجح معرض القاهرة الدولى للكتاب.


 

ا