رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العهد السعودي الجديد وقدر الكبار

مقالات الرأى

الخميس, 29 يناير 2015 17:40
أسامة الغزولي

ماهو المشروع الذي يمكن أن يحمله العهد الجديد في السعودية ،خاصة وأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أظهر اهتماما واضحا بالجيل الثالث من القيادات السعودية في أول ما أعلنه من ترتيبات الحكم بمجرد توليه السلطة؟

يطرح السؤال الكاتب السعودي محمد الساعد في الزميلة الحياة ،ثم يجيب عنه بقوله : «اليوم تخطو المملكة خطواتها الجديدة بالحكمة نفسها، المتمثلة في تجارب وحكمة الملك سلمان، وولي العهد الأمير مقرن، وبحيوية الشباب التي تتجسد في الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان».
وبعد أن يوحي الكاتب بأن الفضاء الخليجي بات أضيق من أن يحتوي «الحلم السعودي» الذي يجب أن يتمدد باتساع العالم العربي يقول «إن عودة السعودية إلى قيادة العالم العربي والإسلامي، لا تقتضي بالضرورة الانجرار نحو أسلمة المجتمع وتكثيف الوعظ كما يتصور البعض، بل تقوم على نشر «القوة الناعمة»، التي تتجلى في أبهى صورها في قوة روحية ومعنوية هائلة بوجود الحرمين الشريفين، إضافة إلى ريادة السعودية اقتصاداً وفناً وثقافة وتراثاً ورياضة».
فأما أن الفضاء الخليجي لا يكفي لاستيعاب «الحلم السعودي» فهو كلام صحيح،ليس اليوم فقط ولكن من سنوات طويلة،وعلى الأقل منذ أن خاض الملك فيصل بن عبد العزيز حرب أكتوبر إلى جوار الرئيس أنور السادات. وليس سرا أن السادات لم يتخذ قرار الحرب إلا بعد أن تأكد أن فيصل مستعد لمساندة المقاتلين المصريين والسوريين بقرار الحظر النفطي وفقا للتصورات التي حملها إلى الملك مبعوث الرئيس وهو المهندس مصطفى خليل. في تلك اللحظة خطت المملكة خطوة ثانية باتجاه دور إقليمي يتجاوز الفضاء الخليجي إلى الفضاء العربي الأوسع ،بعد خطوتها الأولى التي اتخذتها في مؤتمر الخرطوم ،الذي انعقد بعد

هزيمة يونيو1967والذي شهد وقوف فيصل بجوار عبد الناصر ليعلن دخول المنظومة الخليجية ،بقيادة السعودية ،المعركة إلى جانب مصر وسوريا والأردن. بعد هاتين الخطوتين لم يعد ممكنا تقرير شئون العالم العربي بعيدا عن الرياض.
تتابعت خطوات المملكة بعد ذلك وواصلت صعودها حتى أصبحت عضوا في مجموعة العشرين التي تأسست في 1999ثم تبيّن من أحداث السنوات الأربع الأخيرة  ،التي يصفها الكاتب محمد الاسعد بأنها «الخريف العربي»أن المملكة العربية السعودية هي اليوم واحدة من القوى الإقليمية التي يشار إليها عالميا كقوى وسيطة قادرة على لعب دور فعال في محيطها الإقليمي بتوافق مع الولايات المتحدة والتحالف الأطلسي ،وليس بإملاءات منهما. والفارق كبير بين التوافق والإملاءات.
ومن الواضح أن كل هذه النجاحات التي حققتها المملكة عبر خمسة عقود من الزمن اعتمدت ،في المقام الأول ،وكما أوضح محمد الساعد ،على «القوة الناعمة». وفي مقدمة أدوات «القوة الناعمة» السعودية مكانتها الروحية. وإذا كانت السعودية قد كرست قوتها الروحية  ،منذ عهد بعيد،لصالح التيارات السلفية في مصر والشام والعراق مفضلة إياها على غيرها من القوى في هذه المجتمعات التي تسببت لها هذه القوى ذاتها باضطرابات شديدة ،فهذا يعني أن المملكة في عهدها الجديد لابد وأن تعيد النظر في علاقاتها بهذه القوى ،لا لتتخلى عنها ،فليس هذا ما نطلبه ،ولكن لتعيدها إلى صوابها وتلزمها بالواقع الذي تعيشه الأقطار التي تتحرك هذه القوى في فضاءاتها.
لابد أن يكون للسعودية دور كبير في تجديد
الخطاب الديني وعلى نحو ينهي الخصومة التي افتعلها السلفيون  بين كل ما هو ديني وكل ما هو عصري...وبين كل ماهو ديني وكل ما هو وطني ... وبين كل ما هو ديني وكل ماهو إنساني. فالخطاب السلفي المعاصر يناطح كل ماهو عصري باعتباره بدعة تقطع العلاقة بين المسلم وبين تاريخه القديم،ويناطح كل ما هو وطني باعتباره تخلياً من المسلم عن أخوة الإسلام ،ويناطح كل ماهو إنساني كأن الإسلام لا يعيش إلا على أطلال الحضارات الأخرى وعلى أشلاء أبنائها وبناتها. والصوت السعودي أقدر الأصوات على إسماع السلفيين وردهم عن غيهم. ولعل كثيرين لا يعلمون أن الملك عبد العزيز آل سعود كان أول من لفت نظر الملك فاروق الأول إلى خطورة القوة شبه العسكرية للإخوان المسلمين ،عندما استعرض حسن البنا عشرين ألف جوال أمام الملك السعودي الذي كان يزور بلادنا،لكي يقنعه بأن قوته في مصر يعتد بها. ولكن الملك السعودي الذي كان يعطف على حركة الإخوان المسلمين لم تغب عنه خطورة هذه القوة شبه العسكرية على بلد هو أبقى له من أي صديق له فيها ،لأن ذلك الصديق ،كبر أم صغر ،لن يكون أهم أو أخطر من البلد الذي أنجبه.
ولا أنسى أبدا أن مواطنا مصريا أحمق  ،من كبار السلفيين ،زعم أنه سجد لله شكرا عندما انهزم جيش مصر. لقد كان ذلك الرجل واحدا ممن كبروا وصار لهم اسم إبان إعارته للسعودية وبفضل رعاية أجهزة الدولة السعودية له. وقد قال قولته المنكرة هذه ليتملق السعودية أيام عداوتها مع عبد الناصر،وانا أقول إنه أحمق ولا أقول إنه خائن لأنه ذهب قبل أن يموت وقرأ الفاتحة على قبر عبد الناصر وكأنه يستسمحه بعد أن أساء إليه.
أمثال هذا الأحمق كثيرون ولايملك أحد أن يردهم إلى الصواب مثل السعودية. وعندما أقول السلفيين فأنا أقصد كافة السلفيين من علميين وجهاديين وإخوان مسلمين وغيرهم. كل هؤلاء عيونهم على السعودية ودور العهد السعودي الجديد في تجديد الخطاب الديني يتوقف على قدرتها على تنبيه هؤلاء إلى استحقاقات العصر واستحقاقات الحداثة واستحقاقات الإنسانية. وهذا واجب ثقيل. لكن هذا هو قدر الكبار.