رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

على المصطبة

الزبالة وأولاد الشوارع

مقالات الرأى

الثلاثاء, 27 يناير 2015 20:38
الفلاح الفصيح عثمان أبو زيد

عقد مجلس برلمان المصطبة جلسته الأسبوعية لمناقشة قضية الزبالة بشكل نهائى.

الرئيس: حضرات الزملاء، لقد زهقنا من الكلام في هذا الموضوع وكل شوية يطلع علينا الفلاسفة بحلول، والأمر معروض للمناقشة النهائية.
العضو الفلفوس: علي ما أذكر أننا أهل المصبطة وأهل البندر بنتكلم عن الموضوع بقالنا أكثر من عشر سنين وقلنا كل الحلول والنهاردة عاوزين نقفل الكلام في الموضوع ده نهائياً لأننا فاض بينا الكيل.
العضو النمرود: قبل ما تناقشوا الموضوع شوفوا الأول تصرفات المواطن في أي مكان في مصر أقصد العاصمة ولو لقيتم شارع أو حارة

نضيفة يبقي إحنا نجحنا فانزلوا في الحتة اللي بيقولوا عليها المهندسين ولو فيه شارع واحد نضيف مفيش أكياس أكل أو علب مشروبات أو ورق بضاعة أو حتي قشر لب يبقي تقولوا خلاص نضفت من الزبالة.
العضو زعيط: والله وأنا في مهمة في مصر لقيت واحد بيه راكب عربية ومعاه الست بتاعته وراكبين وبياكلوا ويشربوا وبيرموا العلب الفاضية في الشارع.
العضو النمرود: خلاص شبعنا كلام ومحاضرات ودروس ومفيش فايدة والأصل يرجع للبيت
وزي الأب والأم ما بيعملوا، فالأولاد يطلعوا زيهم وكفاية كلام وأنا عندي اقتراح وهو أن الدولة تجمع أولاد الشوارع في كل محافظة وتعمل لهم مجمع سكني يضم مدرسة ابتدائية ومشغل تدوير الزبالة وفيه بلد عملت كده في آسيا والأولاد تعلموا صنعة ويتعلموا في المدرسة ويتخرجوا فنيين يكسبوا دهب، وبالشكل ده تنضف البلد من الزبالة ومن أطفال الشوارع ومصايبهم وأفعالهم فإيه رأيكم.
العضو بهلول: إيه الأفكار الحلوة دي يا أخينا طيب ننفذ ده إزاى علي كل الجمهورية.
العضو النمرود: مفيش حل غير كده وكل محافظة تدرس المشروع لنفسها أو الدولة تتكفل بيه والصحراء عندنا واسعة وغير كده سلم لي علي الزبالة ومعاهم أولاد الشوارع.
الرئيس: كفاية ونقفل الموضوع ده نهائياً.