رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبودية الأنا فى الخطاب الإعلامى

مقالات الرأى

الجمعة, 19 ديسمبر 2014 22:54
د. محمد ممدوح عبدالمجيد

الإعلام مهنة سامية، أخلاقية بالمقام الأول، نظراً لما له من دور عظيم فى تثقيف الشعوب وتربيتها وتهذيب أخلاقها والسمو بسلوكياتها وترقيق مشاعرها وتوعيتها بالأخطار وتبصيرها بالمنهج الصحيح والطريق القويم.

هذا بالاختصار هو دور الإعلام.. الإرشاد والتوجيه، التهذيب والتربية، التعليم والتثقيف، ومخاطبة العقل عبر الحوار المثمر الهادف فى اطار يحترم العقل ويقدس المبادئ ويلتزم الإطار الأخلاقى والحضارى.
تلك هى غايات الآلة الإعلامية، وتلك هى الأطر التى ينبغى ألا تحيد عنها!.. لكننا للأسف نجد خروقات كبيرة فى صميم تلك الأطر، وفى عمق تلك الغايات!
فنجد من الإعلاميين سواء الإعلام المرئى أو المقروء عبر مقالات الكتاب بالصحف والمجلات، من يقدس ذاته ويعبد الأنا ويضخم فى إنجازاته وطفولته وإبداعاته، وكأنه قد احتكر الآلة التى خرج للناس من خلالها لتمجيد ذاته المقدسة، فخرج علينا من يحكى عن طفولته على الهواء مباشرة، ومن يتحدث بتعال وكأنه جلس ليؤدب أطفالاً أمامه، ومن يتحدث فى مقال بالكامل عن طفولته الناضجة وشبابه المبدع، ورجولته التى لم ير الزمان مثيلاً لها.
مواقف كلها مؤسفة، تنم عن شعور بالنقص الذريع لدى هؤلاء الباحثين عن الامتلاء والغطرسة والتمجيد.
إن الخطاب الإعلامى يواجه اليوم أزمة كبيرة، أزمة ثقة من القارئ والمشاهد، وأزمة قدوة يصنعها هؤلاء عند النشء الصغير الذى نرجو له صلاحاً لقيادة مستقبل بلد تعصف به الصراعات من كل جانب.
حتى البرامج الحوارية، التى تناقش الفكر بموضوعية، والمفترض أنها تقوم على الرأى والرأى الآخر، هى أيضاً بلا مضمون، لأن الضيوف

إما أن يخرجوا عن اطار الموضوعية عبر عراكهم على الهواء مباشرة، وإما ألا يحترموا الرأى الآخر.. عبودية للذات، وتقديس للأنا، وكيد فى غير محله وفى غير موضعه، وفى غير أوانه.
تلك الأنا هى التى حطمت أصحابها من قبل، فالقرآن ذم الأنا، ذم تكبرها!.. وذم تمشرقها!.. فرعون قال أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى فما كان جزاؤه فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى وامرأة العزيز قالت أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وقارون نسب كل إبداع لنفسه فقال: قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي، والنمرود تحدى الخليل إبراهيم فى غباء منقطع النظير وقال: قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ.
إنها الأنا المهلكة، الأنا التى تورط صاحبها فى الشرور، وتوقع به فى الآثام، وتضعه موضع الشبهات.
والمتلقى اليوم للإعلام أصبح لديه الوعى الكافى للتفريق بين الغث والسمين، بل أصبح يعى كل حركات وسكنات الإعلاميين، ويستطيع أن يحكم على أدائهم وكتاباتهم بكل بساطة ليدرك الفرق بين المتكبر والمتواضع، بين عابد الذات وعاشق الآخر، بين الباحث عن مجد شخصى، وانتفاخ النفس، والباحث عن الحقيقة والموضوعية واحترام عقول الآخرين.
إننا نمر الآن بمرحلة شديدة الخطورة يا سادة، مرحلة لا تحتمل أى هنات، ولا تحتمل أى كربات، بل هى أحوج ما يكون إلى العمل بجد وإخلاص وتفان لأجل إعادة
بناء هذا الوطن الذى مزقته الخلافات.
كفى تكبراً يا سادة فى غير موضع التكبر، وكفى تمشدقا فى وقت لا ينفع فيه التأخر أكثر من ذلك، وكفى عبودية للأنا ونفخاً للذات، فالأمر أصبح لا يحتمل.
ولتتذكروا على الدوام أن الله ذم المتكبرين مراراً، وتوعدهم تكراراً، أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ، وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ، كل متكبر إنما يتعالى على الحق، وكل متكبر ليس له جزاء إلا النار.
فهل يعى الإعلاميون كافة هذه الكلمات، هل يدرك أصحاب التوك شو أنهم ملك للشعب، ملك للآخر، وليسوا ملكاً للأنا، وأن واجبهم الرئيسى هنا أن يُشبعوا عقل وروح المشاهد، لا أن يُشبعوا أنفسهم التى انتفخت من بطولات زائفة وأكاذيب اختلاقية وأحاديث وهمية.
إننى أنادى بأعلى نبرة يبلغها صوتى، الكلمة أمانة، والإعلام دوره خطير، ومصر الآن فى مرحلة البناء، وفى حاجة ماسة إلى جهود كافة أبنائها، فالإعلاميون  يوجهون ويربون ويثقفون، والدعاة يُعلمون الوسطية، والمعلمون يغرسون القيم الأخلاقية، كل يؤدى دوره على أكمل وجه، حتى نمر من عنق الزجاجة بوطن شاء الله له البقاء على مر الزمان.
إننى أجدد نداء الرئيس من قبل، بضرورة وجود ميثاق شرف إعلامى، وما أرى هذا الميثاق يتحقق إلا عبر بنود أربعة، الأول ضرورة توخى الحذر فى الكلمة والخبر حتى لا نثير الفتن والشائعات، والثانى التركيز على القيم والمبادئ الأخلاقية فى الخطاب الإعلامى، والثالث توعية وتثقيف الشعب بالأخطار المحدقة والمستقبل المشرق الذى نسعى جميعاً لأجل بنائه، والرابع إثراء لغة الحديث والارتقاء بلغة الحوار والتخلى عن الأنا وتجاوزها لتصبح «الآخر».
تلك هى أهم الإصلاحات المطلوبة لأجهزة الإعلام كافة، فهل يدرك القائمون عليها مدى خطورة الموقف، ومدى عظمة الدور المنوط بهم، فإما أن يساهموا فى البناء وإما أن يسقطوا من حساب الوطن، فهل يعقلون، وهل يسمعون، فإن أعرضوا فقد نصحنا لهم والله أعلم بما يوعون.

 

ا