رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وتعمير الساحل الشمالي.. والطاقة المتجددة

مقالات الرأى

الجمعة, 07 نوفمبر 2014 21:04
مهندس/ إبراهيم تاج الدين

في جريدة الوفد 26/9/2014 قدمت دراسة تحت عنوان: «مشروع الضبعة النووي.. اغتيال للساحل الشمالي».. وفي هذا المقال «الجزء الثاني» سيتم التركيز على الجوانب المضيئة في خطة الدولة بشأن العلاقة الوثيقة بين أكبر مشروعين قوميين يُعلن عنهما في نفس التوقيت مع بداية مشروع تطوير قناة السويس، لتدخل مصر ان شاء الله تعالى عهداً جديداً ليتغير مستقبل البلاد، اقتصاديا، وبيئيا، واجتماعيا، وسياسياً المشروعان هما:

مشروع تعمير الساحل الشمالي الغربي.. وطن جديد يستوعب 33 مليون نسمة.. رُقعة زراعية واسعة.. مجتمع جديد يقود مصر الى رخاء يؤدي الى عدالة اجتماعية تعود على شعبها بالحرية السياسية.
مشروع الطاقة المتجددة.. الاتجاه نحو منظومة انتاج الكهرباء من الشمس والرياح بالتزامن مع الاتجاه العالمي للدول المتقدمة بشأن التحول عن استخدامات المفاعلات النووية لتوليد الكهرباء.. وذلك بعد التقدم التكنولوجي البادئ والهائل والواعد نحو تطوير وسائل الانتاج في مجال التحول لاستخدام الطاقة المتجددة.. فالعالم إذا.. يبدأ ونحن نبدأ معه.. ذلك وكان قد سبق في اهرام «أواخر عام 2013» وتعجب كاتبنا الكبير الاستاذ صلاح منتصر في عموده اليومي «مجرد رأي» «العالم يُفلق ونحن نبدأ»!؟ وكان ذلك بشأن موضوع انشاء محطة الضبعة النووية بينما المعروض دولياً أن الدول الكبرى اليوم تتجه الى الطاقة المتجددة!! ما علينا..
< بداءة.. عن التنمية المستدامة.. وماذا تعني!؟ ما علاقتها بمشروعي الساحل الشمالي الغربي والطاقة المتجددة؟!
يمر العالم حالياً بمرحلة انتقالية بشأن التحول عن الوقود الاحفوري «غاز - بترول - فحم» وكذلك الطاقة النووية، لانتاج الكهرباء.. وذلك سيؤدي حتماً الى تغيير شكل الحياة في المجتمعات والى تغيير في

العلاقات الاقتصادية والدولية وبالتالي يؤدي في النهاية الى تغيير تركيبات المجتمعات في الدول المختلفة ونمط الحياة فيها، حيث يتم ذلك بطريقة جذرية، وأن الدولة التي لن تلحق بدخول تلك المنظومة بشأن التغير في وسائل الحصول على الطاقة.. سوف يكون محكوماً على مصيرها ومستقبلها بأمور لا يعلمها الا الله تعالى.. للأسف.. تخلف.. يؤدي الى تخلف.. والعياذ بالله.
< فما بالكم!! يا من زلتم تنادون بمفاعلات الضبعة، في حين أن العالم كله يتحول الآن!؟؟ عودة..
< التنمية المستدامة.. يمكن تصورها على أنها رؤوس مثلث يتكون من: دور الفرد في المجتمع - والحفاظ على البيئة والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية - وأخيراً دور الدولة الاقتصادي والتشريعي ووضع خطط التنمية.. هنا فقط ستأخذ مصر مكانها وتفاعلها مع المجتمع الدولي، ويزداد ثقلها النوعي حيث تصبح عضواً فاعلاً علمياً واقتصاديا وسياسياً في عالم يتغير -كل يوم - نحو مفهوم جديد للسلام العالمي ووحدة المصالح الانسانية في عالم متغير!! ومن هنا تتضح الرؤية حول أهمية مشروعات مصر الثلاثة الكبرى.. تطوير قناة السويس الدولية - الساحل الشمالي الجديد - الاتجاه للطاقة المتجددة.. وهكذا نبدأ مع العالم، ولا نتخلف عنه.. وإلا!!
تاريخ: عندما أنشأت مصر «السد العالي» حصلت منه على «2.5 جيجا» كهرباء مولدة من الطاقة المائية النظيفة.. بينما كانت أوروبا وروسيا وأمريكا قد بدأت في انتاج الكهرباء معتمدة
على المفاعلات النووية ستينيات القرن الماضي، وكان انتاج السد العالي من الكهرباء تعادل قدرته حوالي عشرة مفاعلات نووية من الجيل الأول آنذاك!!
هذه هى مصر عام 1960 وهذه هى مصر التي نحلم بها عام 2014.. مصر 25 يناير، و30 يوليو 2013 ثورة حقيقية.. هى ثورة عمل.. ثورة بناء.. هكذا فقط تتحقق أهداف ثورة 25 يناير 2011.
< والآن.. إيه حكاية تطوير الساحل الشمالي الغربي لمصر؟! وحتى يمكن تصور مستقبل هذا المشروع العملاق وعلاقته بالتنمية المستدامة سوف ندخل في مقارنة سريعة بين تاريخ تطوير - أو امتداد - مدينة الاسكندرية شرقا وغرباً على مدار مائة عام منذ حوالي عام 1900 وحتى 1952 ومن عام 1952 وحتى الآن كمرحلة ثانية.. ومازال التطوير مستمراً.. وخاصة الامتداد من ناحية الغرب.
وحتى يتم حسن موضوع «محطة الضبعة النووية» «8 قنابل نووية» كما ذكر استاذنا الدكتور «محمد المخزنجي» جريدة الأهرام في 25/9/2014 تحت عنوان «كهرباء بقنابل نووية»!!؟
< تصور أخي الكريم إنه كان يتواجد في منطقة «المعمورة شرق الاسكندرية عام «1900 محطة نووية»!! كذلك كان يتواجد عام 1952 محطة نووية غرب الاسكندرية!!؟ بعد منطقة المكس حيث الميناء الغربي وبداية الساحل الشمالي الغربي لمصر.
< هل!!! كان من الممكن أن تتمدد مدينة الاسكندرية شرقاً من الميناء الشرقي - محطة الرمل - وحتى المنتزه وحتى أبي قير!؟ «كورنيش الاسكندرية» بطول حوالي 20 كيلو متراً.
< هل!!! كان من الممكن أن تتمدد الاسكندرية غرباً منذ عام 1950 وحتى عام 2014، حتى تصل في البداية حتى منطقة العجمي والهانوفيل و6 أكتوبر.. ثم يمتد سريعاً العمران السياحي والتجاري في عصري الرئيسين السادات رحمه الله ومبارك وحتى الآن!! شيخ المهندسين «حسب الله الكفراوي» رجل البناء.. حفظه الله.. اسألوه عن تواجد مفاعل الضبعة - لا قدر الله تعالى - في هذا المكان.. فالرجل أعلم بتلك المصيبة!! والى لقاء في الاسبوع القادم إن شاء الله  تعالى لنكمل قصة تنمية الساحل الشمالي الغربي وعلاقتها بالطاقة المتجددة.. والتنمية المستدامة.

 

ا