رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في الصميم

أمريكا وداعش من الدعم إلى الهدم

مقالات الرأى

الاثنين, 06 أكتوبر 2014 20:54
بقلم: طه الشريف

* لا شك أن الإرهاب بجميع أشكاله وانتماءاته- مرفوض من الكافة أفراداً وجماعات، دولاً وتنظيمات، مرفوض محلياً وإقليمياً ودوليا. ترفضه جميع العقائد والأديان السماوية وغير السماوية، وترفضه الأعراف والأخلاق والقوانين. فهو خطر يداهم الجميع وينتشر كالنار في الهشيم، لا ينجو منه أحد. لذلك لا نتجاهله أو نغض النظر عنه ولو طرفة عين، ولابد من محاصرته والقضاء عليه بغض النظر عن مرتكبيه وأينما وجد.

في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر سنة 2001، وفي خطاب للرئيس الأمريكي أوباما استغرق حوالي 31 دقيقة تناول إرهاب داعش في العراق وسوريا وأنه قد يشن هجمات على العراق وضربات جوية في سورية ولكنه سيساعد المعارضة في سورية لكنه لن يتعاون مع بشار ويرى أن شرعيته اليوم منعدمة، كما قرر أنه سيعمل على إضعاف داعش وإذا تعرضت أمريكا للتهديد فلن يجد هذا التنظيم ملاذاً آمناً. ودعا لتحالف دولي لمحاربة داعش وأن دور أمريكا يقتصر على الضربات الجوية دون العمليات البرية وأنه لابد من مساعدة الدول ذات المذهب السني وأن إيران لن تشارك بدعوى أنها تورطت في سوريا.
في نفس الوقت كان هناك اجتماع بجدة يضم عشر دول هي: دول الخليج ومصر ولبنان والأردن وتركيا في

حضور وزير الخارجية الأمريكي (جون كيري) بعد أن نادى خادم الحرمين الشريفين بعقد مؤتمر دولي لمحاربة الإرهاب وبيان مخاطره فهو عابر للحدود والقارات وأكد أنه يمكن أن يصل إلى أوربا في خلال شهر وإلى أمريكا في خلال شهرين وانتهى اجتماع جدة بإصدار بيان لم تشارك فيه تركيا رغم حضورها الاجتماع وقال كيري في البيان:
«إن الدول الأطراف توافق على المشاركة بحسب ما هو ملائم على الانضمام بعدة أشكال على الحملة، وأن الدول العربية المشاركة تلعب دوراً أساسياً في التحالف- ضد الدولة الإسلامية (داعش)- الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية. وتعجب من روسيا ترفض ذلك متسائلة عن شرعية الحرب ضد داعش؟!
- والتعليق على بيان تحالف جدة وخطاب أوباما في شأن محاربة داعش سنتناوله في صورة تساؤلات:
- لماذا شاركت تركيا في اجتماع جدة ولم تشارك في البيان الصادر عن الاجتماع؟!
- ماذا يعني أوباما بأنه إذا تعرضت أمريكا للتهديد فلن يجد هذا التنظيم ملاذاً آمناً؟
- ماذا لو لم تتعرض أمريكا للتهديد؟ هل سيسمح لداعش بملاذ آمن؟
- ماذا عن الإرهاب في اليمن؟ والإرهاب في ليبيا؟
- ماذا عن العمليات الإرهابية على غزة في أغسطس الماضي الذي راح ضحيتها أكثر من ألفي شهيد وأكثر من عشرة آلاف مصاب وتشريد الآلاف؟
- ما موقف دول تحالف جدة إذا تأخر الغرب في التحرك أو لم يتحرك الغرب؟
- وماذا لو ضرب أوباما ضربته الجوية وازداد الصراع حدة؟
خاصة وأن خبراء من فرنسا والأمن الأمريكي للقوات الخاصة أكدوا أن الضربة الجوية نتائجها غامضة والنجاح سياسياً واستراتيجياً غير مضمون.
- ما حقيقة رفض مشاركة إيران؟
- هل الرفض من جانبها أم من جانب التحالف؟
- لماذا تعترض روسيا على محاربة إرهاب داعش؟
- لماذا ظهرت داعش فجأة. ولماذا في هذا التوقيت؟
هناك جماعات عدة في سوريا ضد نظام الأسد ومنهم داعش. كيف نميزها عند الضربة الجوية؟
أليست أمريكا التي جهزتها ودربتها وسلحتها ضد القوات المسلحة والميليشيات في العراق؟
أنهى أوباما فترة رئاسته الأولى بقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.
فهل ضربته الجوية ستكون إنهاءً لفترة رئاسته الثانية تاركاً وراءه منطقة الشرق الأوسط في متاهة كما ترك العراق؟ أم سيفلت زمام الأمر من الجميع وتكون الحرب العالمية الثالثة؟
نرى أن الأمر أصبح أكثر تعقيداً ويحتاج لسرعة اتخاذ القرار والتحرك، وفي الوقت نفسه الحكمة والحنكة السياسية والاستراتيجية المحكمة وألا نعتمد على وجهة النظر الغربية فقط بل يجب أن تكون لنا رؤية وفقاً لظروفنا خاصة أنه لا يخفى على الجميع أن الصراع العربي - الإسرائيلي أساس كل الأحداث في المنطقة العربية.
حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه حيث لا ينفع الندم.
[email protected]

ا