رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نظرة تأمل:

اكتشاف الشخصية المصرية من جديد

مقالات الرأى

الأربعاء, 13 أغسطس 2014 22:23
بقلم: إبراهيم الصياد

محاولة تقييم حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد شهرين من توليه للسلطة تعتبر تسرعا لأن الملفات التي أمام الرجل كثيرة ومعقدة وتحتاج إلى وقت لفهم كيف يتعامل معها؟ ورغم ذلك كان لابد من الاشارة في عجالة إلى سؤال اين نحن الآن؟ وإلى أين نسير؟ وهذا لايخلو من محاولة للتقييم بشكل أو بآخر.

أعتقد أن رصد الإجابة على هذا السؤال يتركز في فهم مفتاح شخصية الرئيس نفسه وقد كان خطابه المرتجل في تدشين مشروع ازدواج جزء جديد من المجرى الملاحي لقناة السويس مؤشرا لفهم أعمق لما يدور في ذهنه ويمكن القول إن السيسي يتميز بالصدق والتعامل بواقعية مع مشكلات الوطن ولخص قضية هذا الوطن في عبارة واحدة (انه لايستطيع ان يعمل وحده) انه رجل يعي كل المشكلات ويدرك حلولها  لكنه يحتاج الى تضافر جهود المصريين جميعا الذين عاشوا لحقب طويلة يعتمدون على الآخر في حل مشكلاتهم بل دعونا نتحدث بصراحة أكثر ان هذا الامر جعل من نظم الحكم المتعاقبة تتعامل مع الشعب المصري بمنطق الوصي بمعنى ان المصريين يحتاجون من يقدم حلولا جاهزة لمشكلات

حياتهم اليومية لانهم غير قادرين على العطاء، حيث إنهم تعودوا ان يأخذوا فقط، رغم ان المصريين هم الذين حفروا القناة وبنوا السد العالي وخاضوا حروبا وقاموا بثورات ولكن السيسي أتصور انه سأل نفسه كيف يستقيم هذا التوجه مع مقولة انهم لم يبلغوا سن الرشد بعد؟ أي لايعتمدون على أنفسهم ويحتاجون مساعدة الغير ما جعلهم لا يعرفون كيف يمارسون الديمقراطية.
أعتقد أن هناك فهما خاطئا لقدرات الشعب المصري ولا أشك في إدراك الرئيس السيسي مدى الخطأ الذي وقع فيه الكثيرون ولذا أرى أنه قرر أن يعيد اكتشاف الشخصية المصرية من جديد تلك الشخصية التي أدرك د. جمال حمدان ابعادها في كتابه القيم «شخصية مصر» والذي أشار فيه إلى أن المجتمع النهري جعل من المصريين يرتبطون بالسلطة المركزية بعبارة أخرى أن المصريين على مدى تاريخهم القديم والحديث يسعون دائما إلى الالتفاف حول قائدهم وإن لم يكن لهم قائد يقعون في مأزق وهو
ما حدث بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير حيث كانت ثورة بلا رأس الأمر الذي ادى الى وقوع الوطن في مشكلات عديدة خلال السنوات الأخيرة ومنها اختطاف الثورة نفسها حتى قامت ثورة 30 يونية وصححت المسار وكان عبدالفتاح السيسي على موعد مع القدر عندما فوضه الشعب بالقيادة وكلفه بالرئاسة وسارع السيسي إلى مخاطبة نقاط العظمة في شعبه تلك النقاط التي صنعت مثلا نصر أكتوبر عام 73 الذي كان في لحظة معينة من المستحيلات حسبما صوره العدو في حينه ولكنه تحقق بفضل إرادة المصريين. ولذلك كان طبيعيا ان يتعامل الرئيس السيسي مع المصريين بهذا المنطق وطالما أن الارادة هي الاساس فقد طلب السيسي انجاز مشروع حفر القناة الجديدة  خلال عام واحد فقط وقال: إنه سيتسلمها جاهزة للعمل في اغسطس من عام 2015   ولو تم التعامل بهذا الأسلوب مع كل مشاكل مصر فمن المتوقع أن نعبر إلى آفاق جديدة ونتخطى أموراً صعبة وننتظر أن نحل مشكلات الشارع المصري ليس في العاصمة فقط لابد من النظر إلى تنمية الصعيد وأن تصل الخدمات المختلفة إلى المناطق المحرومة ونتحدث عن مصر جديدة في كل شىء من طرق وطاقة ومياه وإسكان ومدارس ومستشفيات.. هناك أمور مازال المصري في حاجة اليها ومنها تفعيل دولة القانون وفي تقديري ان الرئيس السيسي قد تفهم ذلك لأنه باختصار رجل صاحب رؤية في إدارة الدولة وهو المطلوب.

ل