رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المسلسلات الرمضانية.. وأخطاء غير مقبولة

مقالات الرأى

الأربعاء, 06 أغسطس 2014 21:20
فوزي تاج الدين

إلي وقت قريب صدقنا.. أن الجمهور عايز كده.. تلك المقولة  التي روج لها القائمون علي المسلسلات والأفلام. ولكن واقع الحال يشير إلي غير ذلك. ففي بعض البرامج التي تعرض لقاءات جماهيرية ـ غير مفبركة ـ شاهدنا بعض المواطنين ـ من الرجال والنساء من مختلف الأعمار ـ يتحدثون بمرارة عما قدمته الفضائيات ـ سامحها الله ـ من مسلسلات خلال شهر رمضان الكريم الذي ودعناه منذ أيام فهناك استياء من كم المشاهد التي تبالغ في تشويه الأحياء الشعبية والتجمعات العشوائية، والسيل الجارف من الألفاظ البذيئة بدعوي انها تمثل الواقعية والعنف

والقتل والعري. وغيرها من الأمور التي نجد حرجا في الحديث عنها.
مازال الاستخفاف بعقل المواطن والاستهزاء بمشاعره والسخرية  بقيم انه خليط  بين العبط والاستعباط، ولا يمت بأي صلة للإبداع. الغريب أن الكثيرين أساتذة جامعة وخبراء سياسة تحدثوا عن تفاصيل مسلسل صديق العمر الذي يتناول جانبا من علاقة عبدالناصر بعبدالحكيم عامر، وعن كم الأخطاء التاريخية ومنهم من أعلن اللجوء إلي القضاء! هذا في مجال السياسة،  أما في مجال القيم  والأخلاق فلا يهم.
في مسلسل تناول قصة نصاب، تستشهد إحدي بطلاته في حوارها مع أحد رموز التيار الديني. بآية كريمة هي الآية 32 من سورة التوبة «يريدون  أن يطفئوا نور الله بأفواههم

ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون» صدق الله العظيم. لسنا ضد الاستشهاد بآية كريمة أو حديث شريف مادامت تخدم اللحظة الدرامية، ولكن ضد النطق الخاطيء ولو لحرف واحد، وهو ما جاء علي لسانها، حيث نطقت لفظ نوره بكسر الراء والصواب هو فتح الراء، لأن نوره مفعول به. المهم في الأمر، لم يتحرك أحد، علي الرغم من أن المسلسل ـ كغيره ـ تعاد إذاعته علي نفس القناة وغيرها العديد من المرات. وكأن الخطأ في نطق لفظ قرآني لا بأس به بينما  الخطأ في معلومة  تخص أحد القادة يعد جريمة.
تري.. هل هناك قرار أو تعليمات تقضي بعدم تدريب الممثلين علي النطق السليم، وكذلك عدم الدقة في ذكر بعض المعلومات الدينية حيث صدمنا بأن فنانة كبيرة تقول في أحد البرامج عدد المبشرين  بالجنة؟.

[email protected]