رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تشاركوا فى حلم الوطن بالعمل

مقالات الرأى

الخميس, 15 مايو 2014 22:01
بقلم: رحاب الخضرى

يقول الله تعالى فى سورة الأنفال، بسم الله الرحمن الرحيم «لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِى الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكّنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63)» صدق الله العظيم.

حقاً إلاّ الأُلفة والتآلف ومحبة الناس، لا يستطيع أحد أو أى قوة على وجه الأرض مهما كانت قدرتها أو تحكّمها أن تفرضها على الآخر سواء كانت هذه القوة، شخصاً أو شعباً، جماعة أو فرداً، ولولا قدرة الله وعنايته وتوفيقه لأنه هو الوحيد المطّلع على الأفئدة والضمائر، ما قُدِّر لرجل مهما أوتى من بلاغة الكلمة، وبراعة الخطابة، وحنجورية الصوت، أن يفوز بحب شريحة عريضة من أبناء الشعب المصرى، تكاد تمثل غالبيته، فثقة الناس وإيمانهم بماهية شخصية مثل المشير عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع السابق، المرشح الرئاسى حالياً، تُمثل حالة فريدة من نوعها، لم تتكرر منذ عهد الزعيم جمال عبدالناصر، أن يلتف معظم الشعب المصرى بطوائفه وطبقاته واختلافه، حول رجل واحد لا يرجون منه هدفاً ولا مصلحة إلا انتشال الوطن والمحافظة على كيانه.
ولم تكن تلك الحالة من التوحد نابعة من صدق عاطفته نحو الوطن باعتنائه برجال القوات المسلحة فقط، إنما تجلت فى صور عدة لا ينساها الجميع، بلورتها وجسّدتها كلماته وتعبيراته

التى لمست قلوبنا، ولعل أعمقها ما قاله المشير فى أحد المؤتمرات «إحنا نموت أحسن إذا خاف فرد من أبناء شعبنا على أرض مصر» ولم يكن مجرد قول، أو كلمات خطابية للمواساة، إنما هو يعنيها أفعالاً والتزاماً، فاستماتته فى إنقاذ مصرنا الغالية من يد الغدر والإرهاب، حتماً هو يعرف أن قراراً كهذا بانحيازه إلى الشعب بل إلى الوطن، يمكن أن يكلّفه حياته، ومع ذلك لم ينتظر أو يتردد، حين استدعى الشعب جيشه الوطنى وعلى رأسه السيسى، ولم يخف شيئاً إلاّ الله وواجبه نحو وطنه وأرضه وما اؤتمن عليه، وأقوى دليل شهده العالم داخليًّا وخارجيًّا خروج معظم الشعب لتفويضه، وما إن طلب النزول تدفق المصريون للميادين من شتى المحافظات والبقاع، بثقة فى قدرات هذا الرجل وحبه للوطن ومصلحته دون انتظار أى غنيمة أو مكسب، فالوقت الذى كانت تمر به مصر ومازالت لا يمثل أى منصب فيها مغنم لأى قائد بل عبئاً وتحدّ للمستحيل مرحلة صعبة بمعنى الكلمة تحتاج لشخصية غير عادية أو معتادة.
وأظن أن المصريين أصحاب القلوب البيضاء والعقول الذكية أحسنوا الاختيار والتفوا حول الرجل الواعى الجاد الذى أرى من وجهة نظرى الشخصية، ان الله سخره لشعب عانى كثيراً ليكون نعم العون والقائد، وبرغم الضغوط الداخلية والخارجية وتعرّض البلاد لموجات الإرهاب والعنف والأفعال الخسيسة من تصفيات واغتيالات، وتهديده هو شخصياً ومحاولة اغتياله مرتين لم تهزه أو تفقده حماسه للحظة، وبقيت إرادته الحديدية لتدافع عن آمال وأحلام كل المصريين كما ظهرت حدته واضحة وحزمه فى الدفاع عن الوطن، مما جعله ينفعل فى حواره مع لميس الحديدى وإبراهيم عيسى، حين أشار إلى أن حماية الوطن واجبٌ ملزمٌ، لا نحتاج فيه لرأى أحد أو استشارة أى مخلوق على المستويين الداخلى والخارجى، فحماية الوطن ومقدراته وسلامة أراضيه هدفنا الأول والأخير ولو كلفه حياته مؤكداً أنه لن يموت ناقصاً من عمره ثانية، إنما المهم الذى ينبغى ان نحسب حسابه، هو محاسبة الله له على الأمانة التى وضعها بين يديه ويؤكد بقوله «أنا لست مديناً لأى أحد إلاّ لله وللشعب المصرى».
ولعل أكثر ما أبهرنى حديثه عن المثل والأخلاق، وحول العلاقة بين الحاكم والمحكوم التى يأمل أن يزول الشك منها وتكون على أساس من المصارحة والشفافية الحقيقية، وعدم اللعب بمصائر الأمم لدى الحكام من وراء الستار وتأكيده أن القائد الحق أو الإنسان الذى يحترم نفسه بحق لابد أن تكون افعاله على خط مستقيم ويكون سرّه كجهرّه، أمام شعبه، فهذه صفة الحاكم الذى يحترم نفسه أولا ً ثم شعبه ولكى تتحقق تلك المعادلة ويعود الأمان والاحترام بين الرئيس وشعبه.