الببلاوي .. وبهلول إسطنبول!

مقالات الرأى

الخميس, 28 نوفمبر 2013 21:46
بقلم: مجدي صابر

< يغضب الدكتور الببلاوي عندما ينتقده الإعلام.. في الوقت الذى يحرص فيه دائما علي إغضاب الرأي العام بتصريحاته الصادمة في كثير من الأحيان.. وآخرها رفضه اعتبار الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا في الوقت الذي يمارس فيه الإخوان كل مظاهر الإرهاب.. من اغتيالات الأبرياء ورجال الشرطة والجيش.. وإتلاف وإحراق منشآت عامة وقطع طرق وغيرها من الجرائم التي يهدد بعضها الأمن القومي.

يرفض الدكتور الببلاوي اعتبار الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا وهم يقتلون كل يوم مع حلفائهم من التكفيريين وأعضاء القاعدة أبناءنا في سيناء برصاصات غدر.. يدفع ثمنها بسطاء هذا الشعب من جنود الأمن المركزي.. وضباط الجيش.. وجنود وضباط الشرطة أيضا، ممن يعرفون ربهم جيدا.. فلا تمتد أيديهم بطلقة قاتلة لو وقع أحد هؤلاء الإرهابيين في أيديهم حتي لو كانت أيدي أولئك الإرهابيين ملطخة بأيدي زملاء رجال الشرطة والجيش.
< وربما لأن الببلاوي - مع حفظ الألقاب - لم يتعرض لمحاولة اغتيال - أطال الله عمره - ولم يتعرض أحد أقاربه لرصاص الغدر - حماهم الله وحما الشعب المصري كله- ولكن ألا يشاهد الدكتور الببلاوي جنازات الشهداء من الأبرياء وقد صارت حدثا يوميا.
< ألم يشاهد الدكتور الببلاوي حرق ترام مصر الجديدة وحرق المبني الإداري لجامعة الأزهر؟ ألم يشاهد مظاهرات التحريض والعنف وقتل الأطفال.. فإذا لم يكن هذا هو الإرهاب فليعطنا الدكتور الببلاوي تعريفا للإرهاب لنتأسي به.
وإذا لم يكن ما يفعله أولئك المارقون ما يؤكد أنهم من خوارج هذا العصر وإذا لم يكن الخوارج الإرهابيون فمن هم الإرهابيون؟
< وإذا كانت روسيا قد اعتبرت الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا.. لدرجة امتناع بوتين عن استقبال «مرسي» استقبالا رسميا وقت أن نكبت مصر برئاسته لها.. أقول إذا كانت روسيا التي لم تعان من إرهاب الإخوان قد اعتبرته تنظيما إرهابيا.. فما بالك بكل ما يجري لمصر والمصريين علي أيديهم ليخرج

علينا رئيس الوزراء الموقر ليقول إنهم ليسوا إرهابيين!
< وقبلها امتنعت حكومة الببلاوي طويلا عن تنفيذ حكم المحكمة بمصادرة كل أموال الإخوان ولولا الضغط الشعبي ما فعلها ولدرجة شككت معها في أن الدكتور الببلاوي قد يكون متعاطفا مع الإخوان!
ويغضب الدكتور الببلاوي عندما نصف حكومته بأنها صاحبة أيادٍ مرتعشة فلم تصدر قانون التظاهر إلا بعد خمسة أشهر كاملة.. ولا تزال السكك الحديدية معطلة حتي الآن، ولا تزال مظاهرات الإخوان قائمة حتي تلك اللحظة لا يردعها قانون التظاهر أو غيره.
والواضح يقينا أن تلك المرحلة كانت تتطلب حكومة من نوع آخر.. حكومة لها القدرة علي اتخاذ القرارات الصعبة مهما كانت حماية لهذا الوطن.. ويكفينا من حكومة الببلاوي ما رأيناه وإن كان الدكتور الببلاوي كفاءة اقتصادية عالمية فهو ما لا يشكك فيه أحد ولكن تكفي الكفاءة الاقتصادية وحدها في هذه الظروف التي تمر بها البلاد.
فليستقل الدكتور الببلاوي وليترك الفرصة لآخرين لإدارة شئون البلاد وتحقيق تطلعات شعب خرج عن بكرة أبيه في 30 يونية ليطالب بالتغيير.
<<<
< وأخيرا طردت مصر السفير التركي.. بعد صبر طويل علي تجاوزات وإهانات الأخ أردوغان، الذي فيما يبدو لا يزال يعيش أسيرا للماضي ولا يري في مصر سوي ولاية عثمانية تأتمر بأمر الباب العالي في اسطنبول.
فالأخ أردوغان لايزال يعيش حلم زعامة الخلافة العثمانية ويري في نفسه الحكم بأمر الله في شئون مصر والعباد ويفضح عن إخوانية عنصرية بغيضة.. ويتعامل وكأنه أمير المسلمين وخليفتهم في حين يرضخ للمطالب الأمريكية ويحني لها الرأس والقفا.. فلا يستأسد إلا علينا ويرفع شعار رابعة صعيدا علينا مسرحية «بهلول في اسطنبول» ويمضي أردوغان في انتقاداته لنا ويصب جام غضبه علي مصر والمصريين ويتهمهم بإهدار حقوق الإنسان في الوقت الذي يواجه معارضيه بالخرطوش وقنابل الغاز وكأن حقوق الإنسان لديه لا تسري إلا علي أسياده من الإخوان المسلمين.