رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة البداية

النجم الحقيقى

مقالات الرأى

الأربعاء, 02 أكتوبر 2013 22:42
على البحراوى

قمة الغباء أن يفكر أي لاعب مهما بلغت نجوميته وشهرته في الهجوم علي المنتخب الوطنى لكرة القدم وجهازه الفني بقيادة الأمريكي برادلى، لأن المنتخب لم يتبق له إلا 180 دقيقة فقط ويصعد بعدها إلي مونديال البرايل 2014.

من حق أي نجم أن يغضب ويحزن إذا لم يشمله الاختيار للمعسكر الأخير للقاء غانا في كوماسى، ثم مباراة العودة في القاهرة، ولكن ليس من اللائق أبداً أن يتحول الأمر إلي معركة شخصية بين أي نجم مستبد والجهاز الفنى.
أهم ثلاثة نجوم لم يضمهم المعسكر عصام الحضرى، وأحمد حسن، ومحمد زيدان، وأقترح علي هذا الثلاثى أن يعقدوا مؤتمراً جماعياً لمساندة منتخب مصر في هذه المرحلة الحرجة جداً، وأن يسافروا إلي كوماسى لنفس الغرض ويؤكدون أن دورهم مع المنتخب يتعدى

مرحلة «الشورت والفانلة» والمستطيل الأخضر.
لا يستطيع أحد أن ينكر جسارة وجرأة «الحضرى» وهو يذود عن مرمى مصر في بطولات الأمم الأفريقية الثلاث التي حصدها المنتخب مع حسن شحاتة، وأنه كحارس عملاق تحول إلي عقدة للنجوم الأفارقة الكبار دروجبا وإيتو وجيان أسواماه وغيرهم.
ولا يمكن أن ننسى القيادة الناجحة للعميد أحمد حسن أحد العلامات البارزة في كل انتصارات الكرة المصرية، وسمعته الكروية الرائعة وأخلاقياته العالية وهدوئه وفكره الاحترافى الراقى.
والمهاجم السريع محمد زيدان الذي قدم الكثير وأسعد الجماهير بمهاراته وأهدافه ويكفي قتاله علي الكرة المشتركة الشهيرة مع المدافع الكاميروني المخضرم سونج وتمريرته الساحرة إلي أبو تريكة الذي حسم بطولة
أفريقيا وأتم العملية التي قام بها زيدان بنجاح.
هذا الثلاثى مطالب بدور جديد رغم أنهم مازالوا قادرين علي العطاء ولكن عليهم الاقتناع باحترام اختيارات الجهاز الفنى، وأن المرحلة الحالية التي تمر فيها مصر بأزمات كثيرة وتحولات عديدة، يجب أن يكون هؤلاء النجوم والجهاز الفني للمنتخب «إيد واحدة».
ننتظر تحركاً إيجابياً وزيارة من «الحضرى» وأحمد حسن و«زيدان» لمعسكر المنتخب في الدفاع الجوى، وسيكون لهذه الزيارة أثر رائع في نفوس اللاعبين والجهاز الفنى الذي لن يتردد في إعادة النظر في عدم الاستعانة بأي منهم إذا رأى أن المصلحة العامة تتطلب وجودهم.
الجهاز النفي يواجه بعد أيام منافساً شرساً منتخب غانا الذي يسعي لنفس الطموح الذي نتطلع إليه، وتعاندنا الظروف في التوصل لمباريات ودية مع منتخبات أفريقية بعد اللعب مع أوغندا مرتين في تجربة متواضعة، لذلك يجب دعم الجهاز الفني وأن تختفى النرجسية والنظرة الشخصية، لأن النجم الحقيقى هو الذي يساند منتخب بلاده حتي لو كان بعيداً عن الصورة ولم يشمله الاختيار!

[email protected]