رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من نقطة الأصل

لحظة قبل العبور!!

مقالات الرأى

الثلاثاء, 01 أكتوبر 2013 23:14
إبراهيم القرضاوي

< الشرعية الثورية لا ينبغي لها أن تكون عائقاً أو بديلاً عن العدل.. العدل بالقانون والدستور.

< كُثر ممن لا عمل ولا مهنة لهم يصنفون ويصفون أنفسهم بنشطاء سياسيين أو من الثوار أو أعضاء بائتلاف شباب الألف صنف وصنف!.
< مجلس النواب ومجلس الشيوخ هو المنطوق الأفضل سياسياً واجتماعياً من مجلس الأمة - أو الشعب - ومجلس الشورى..
< التطوير بالعلم هو بالتأكيد بناء على المستوى الاستراتيجي والتغيير بالقوة هو تكتيكياً واستراتيجياً وتعبوياً الهدم بكل توكيد.
< مجلس النواب هو الممثل الشرعي للشعب عن السلطة التشريعية، كما أن القضاء هو الممثل الشرعي للشعب عن السلطة القضائية وعلى نفس الخط الوزير أو المحافظ أو المدير وكل مسئول تنفيذي في مجال تخصصه هو الممثل الشرعي للشعب عن السلطة التنفيذية!.
< العدالة الاجتماعية تحتم تحديد مواقع فلول الناصرية مع أو قبل الوطني

والعشيرة في ساحات التأديب والتهذيب والإصلاح!..
< الشعب بعامة هو السيد وصاحب الرأي والقرار إلاَّ فيما يتعلق بالقضايا العلمية البحتة..
< الكارثة غير المرئية أو المحسوسة أن يكون حقيقة الصدام مع الإخوان لا لكونهم إخواناً وإنما بدافع دفين هو إيمانهم بالاقتصاد الحر وكفرهم باشتراكية عبد الناصر!.. السياسة يتحتم عدم خلطها بالدين.. هذا هو رأي الشعب.
< تمرد حملة، ليست قيادة ولا حركة ولا تنظيماً، قام بها مجموعة من الشباب كمندوبين متطوعين لتوزيع بيان لاستطلاع رأي الشعب وتوكيله تحت عنوان «تمرد».. الفكرة مأخوذة عن سعد باشا زغلول!
< بأي حق وبأي أمارة تغازل قناة الجزيرة عمال غزل المحلة؟!.. حاولت في 27/4/2013 اصطياد أحد كوادر عمال فاصطاده هو وعراهم أمام كل الفضائيات..
هكذا يكون العمال الشرفاء!.
< إعلان عن وظائف مؤقتة التثبيت فيها للأكفاء.. مطلوب عدد «س» مخربين لمنظمة ثوار وأشرار وعدد «ص» نشطاء سياسيين لنظام شيوعي تحت الطلب لائتلاف شباب أنا ومن بعدي الطوفان!..
< احترام الشعب واحترام العقل المصري والتاريخ والمنطق يحتم تحديد وإعلان أسماء كل من سافروا إلى دول البلقان للقيام بأنشطة تخريبية وإن كانت قد آلت لأمر آخر.. من هم الذين قبضوا وسافروا؟! كما يجب معرفة من أين لهم ما يملكون الآن!.. التهمة هي الخيانة العظمى!..
< الأمور العلمية والفقهية يضعها ويقرها علماء الأمة لا مجالس ماركة 50% على الأقل!..
< إرادة أي أمة قوية ووقودها الحق والعدل، ونفاذ هذه الطاقة يعني التوقف والانهيار.
< الجبابرة والطغاة فقط هم من يفرضون دستوراً إذعانياً على الشعب يتضمن أن تكون كل مجالسه مكونة من 50% على الأقل من العمال والفلاحين، الذين قد لا يجيدون العمل الخلاق وإنما يحترفون الاعتصامات والهتافات!.
< الحكم المدني لا يعني أن يكون رئيس الدولة بالضرورة مدنياً.. أعظم رؤساء العالم كانوا من العسكريين السابقين شارل ديجول بفرنسا، جون كينيدي وآيزنهاور بأمريكا..