رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أردوجان الشركسي

مقالات الرأى

الأحد, 01 سبتمبر 2013 23:27
بقلم - سامي سرحان

«الخيبة بالويبة» هكذا هو رجب طيب أردوجان، فقد أصابته الخيبة في كل شىء، خيبة ثم خيبة ثم خيبة تلاحقه في كل قول وفعل..

هذه الخيبة الأردوجانية الشركسية أصابته كما اصابته اللعنات في كل مكان - ألا يكفيه العمالة لصالح اسرائيل والتعاون الدائم معها في كافة المجالات - ذلك الأفاق الذي يدعى أن اسرائيل صديقته الأولى في المجتمع الدولي تقف وراء قرار عزل محمد مرسي يوم 3 يوليو الماضي، ويصف هذا الشركسي المفضوح ثورة الشعب المصري بالانقلابات لأنه عاش وسط موجات

من الانقلابات العسكرية التي وقعت في اسطنبول وأنقرة التركيتين، خرج علينا ذلك المفضوح بتوجيه انتقادات حادة وقذرة ضد شيخ الأزهر الرجل النبيل الدكتور أحمد الطيب، ذلك بعد هجوم شرس دنئ ضد قادة وجنود القوات المسلحة المصرية السند الأصيل لشعبنا العظيم وأرضه الطيبة العامرة بكل الخير.
يحاول هذا العميل وأمثاله من العملاء والحاقدين على مصر أن يكسروا هيبة الدولة المصرية، هذا التطاول على شيخ الأزهر الشريف وعلى
القوات المسلحة المصرية سببه انحيازهما لصالح الشعب المصري الأصيل في ثورة 3 يوليو 2013 وهى مواقف وطنية «تبت يدا أردوجان وتب» فتطاوله هذا يُعد تهديداً للأمن القومي المصري وإهانة لكل المصريين، لعنة الله على أردوجان الشركسي وعلى أمثاله الذين يدسون أنوفهم في مقدراتنا ومصالحنا وشئوننا لذلك قررنا نحن الشعب المصري وحكومته قطع العلاقات في مجال تداول المعلومات بين الدولتين المصرية والتركي وفي مجال التعاون الزراعي والحيواني وحظر استيراد القطن قصير التيلة من تركيا وزرعها في مصر وليذهب أردوجان الشركسي الى الجحيم، ولينعم الشعب المصري بثورته الحقيقية التي أنقذته من الهلاك والضياع فهى ثورة شعبية حقيقية ستحقق لنا كل الآمال.

سكرتير عام الوفد بالقليوبية