رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من نقطة الأصل

زهرتان رائعتان من بستان مكرم باشا عبيد

مقالات الرأى

الثلاثاء, 13 أغسطس 2013 22:48
بقلم - إبراهيم القرضاوى

تحدث الأستاذ محمد إحسان عبد القدوس فى عموده بوفد 15/5/2013 عن الأستاذة الفاضلة فادية مكرم عبيد مديرة كلية رمسيس للبنات - الكلية الأمريكية للبنات سابقا - وعلى نفس طريق الحق أضيف أن هذه المدرسة قد حصلت على مفتاح التعليم أكثر من مرة من وزراء التربية والتعليم السابقين.

. المدرسة فعلا لها تاريخ عريق وقد افتتحها الرئيس الأمريكى الأسبق روزفلت!. المديرة الأسبق لها كانت رمزا مشرفا للمرأة المصرية فى عطائها ومحبتها لبناتها فى غير ما تفرقه أبدا بين مسلمة أو مسيحية وظلت حتى آخر عهدها بتحمل المسئولية تظلل الجميع بالمحبة

والألفة فى لين وحسم!.. إنها الراحلة العظيمة رضا سلامة..المدرسة تخرج فيها أعلام منهن أ.د سهير القلماوى.. وهذه المدرسة تميزت دون غيرها من المدارس التى تنعت بمدارس اللغات بأمرين هامين هما:
1- أنها تتبع مؤسسة أهلية كبيرة لا تهدف للربح سنودس النيل.
2- أن التعليم بها غير مختلط من الحضانة حتى الثانوية العامة.
وفى إصرار وثقة كانت الأستاذة الجليلة رضا سلامة تصر دوما على رفض الدروس الخصوصية وغرست هذه الفضيلة فى المدرسين وبناتها.. كما وقفت بضراوة ضد رفع
الرسوم المدرسية السنوية تحت أى مسمى أو ذريعة إلا فى أضيق الحدود.. أما الدكتورة نادية مكرم عبيد فأرى أنها كانت أكفأ وزيرة تولت وزارة البيئة حتى الآن ويكفى أن أشير إلى أنها واجهت تحديا لتعويقها عن إتمام مخططها لإزالة تلال من المخلفات كانت تصيب قلب العاصمة بأخطر الملوثات برفض أو تباطؤ جهات مسئولة كبيرة إمدادها بالمعدات والبلدوزرات التى حددتها فما كان منها إلا أن استأجرتها على نفقتها الخاصة ونفذت ما آمنت به خدمة لوطنها وللمصريين فى عزم وحسم.. تحية لها و لشقيقتها فادية مكرم عبيد ثالث مديرة لكلية رمسيس بعد الجليلة رضا سلامة.. انها ليست مصادفة أن تكون هذه القامات المصرية الفاردة امتدادا لأسرة أحد الساسة العظام.. المسيحى دينا المسلم وطنا مكرم عبيد باشا!..