رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالناصر والسيسي ومواجهة أمريكا

مقالات الرأى

الأحد, 28 يوليو 2013 00:53
بقلم -تهاني إبراهيم

زعيم الأمة جمال عبدالناصر والفريق عبدالفتاح السيسي وجهان لعملة واحدة خرجت من رحم الوطنية والقومية المصرية.. وكلاهما استمدا قوتهما من دعم شعبي مؤمن بهما.

شاءت أقدار مصر أن يواجه الاثنان مؤامرات وضغوط وارهاب الثعبان الأمريكي وذيوله من دول أوروبا.. وبنكاً دولياً يعمل كخادم لسياساتهم الاستعمارية في تركيع الشعوب.
الزعيم عبدالناصر عندما اختار سياسة لحكمه عمادها استقلال الإرادة الوطنية والقرار السياسي.. وأراد وضع مصر في مكانها العربي والإقليمي والنهو ض بها تنمية وعمراناً.
واجه حصاراً أمريكياً- أوروبياً شرساً أغلق أمامه كل أبواب التمويل والاستثمار.. فكان قراره التاريخي برفض الإملاءات والمعونات المشروطة.. والتدخل في شئون مصر.. والاتجاه شرقاً وفتح أبواب مرحلة من التحالف والتعاون مع الاتحاد السوفيتي القوة العظمي المنافسة.
قرار الجنرال عبدالناصر وضع فيتو ضد محاولات التبعية الاستراتيجية لأمريكا وحلفائها.. وحرر الإرادة المصرية.. وحقق شراكة مصرية- روسية أثمرت تمويل السد العالي وبناء قلاع الصناعة وإمداد الجيش بكل أسلحته ومعداته.
هذا الموقف المصري أضر بالمصالح وبالتواجد الأمريكي في المنطقة وكان سبباً في تهميش دوره.. وإبعاد شره لفترة طويلة.. انتهت بتآمره مع إسرائيل علي ضرب قواتنا المسلحة في عام 1967.
لم تنجح المؤامرة في كسر إرادة وشعبية عبدالناصر فقد تحدي النكسة

وأعاد تسليح وتجهيز الجيش المصري بأحدث المعدات والتكنولوجيا قدمها لنا الصديق الروسي- وبها تحقق لنا نصر أكتوبر العظيم.
للأسف بعد رحيل عبدالناصر ضاع استقلال القرار السياسي لمصر خلال عهدي السادات ومبارك اللذين أدارا ظهرهما للصديق السوفيتي.. وتحالفا وعقدا شراكة مع الثعبان الأمريكي وذيوله.
وبمعونة حجمها بالملاليم اشتري الأمريكان الإرادة المصرية.. والتبعية لمخططاتهم واخترقوا المجتمع بأعوانهم وحصلوا علي تيسيرات في البر والبحر والجو.. وأصبحوا بلدنا بمثابة ولاية أمريكية في الشرق الأوسط!
بفضل النفوذ الأمريكي في بلدنا استمر حسني مبارك علي كرسي الحكم ثلاثين عاماً.. حليفاً استراتيجياً باع أصول الدولة بالخصخصة.. وأتي بمسئولين ورجال أعمال نهبوا ثرواتنا.. وعم الفساد.. وغابت الديمقراطية.. وضاعت حقوق الإنسان.. حتي انتهي حكمه بثورة يناير 2011.
الفريق عبدالفتاح السيسي يواجه اليوم ذات الظروف الصعبة والتآمرية التي واجهها الزعيم جمال عبدالناصر.
الأظافر الأمريكية مغروسة في جسد الوطن ولها أعوانها وذيولها.. وهؤلاء يؤدون لها أدواراً كثيرة.. لأن ارتباطهم بالمصالح الأمريكية أكثر من اهتمامهم بمصلحة الوطن.
الفريق السيسي يعلم ان الإملاءات والضغوط الأمريكية
علي المجلس العسكري في أعقاب الثورة الأولي.. أتت بالإخوان كحلفاء استراتيجيين.. وعلي ما يبدو انهم عقدوا صفقات واتفاقيات مشبوهة لا نعلمها حتي الآن!.
لهذا فإن الأمريكان يحاولون الحفاظ عليهم حتي لو كان الثمن علي حساب ارادة ومصالح مصر.
الفريق السيسي يواجه مثل عبدالناصر صراعاً مع أمريكا وذيولها كالبنك الدولي وأوروبا.. ومحاولاتهم فرض حصار اقتصادي يضاعف من أعباء الديون ويعرقل خطط التنمية.. وذلك لفرض املاءات علي الإرادة الشعبية.
التاريخ يعيد نفسه.. والفريق السيسي يواجه ذات تحديات الزعيم عبدالناصر وكلاهما استمد قوته ورسم مساره من التأييد والدعم الشعبي لكل خطواتهما.

لقد قال لي الفقيه القانوني المستشار فتحي رجب البرلماني السابق ان لجوء الفريق السيسي لطلب تفويض من الشعب لمواجهة الارهاب هو أعلي درجات الممارسة الديمقراطية في ظل غياب برلمان يمثل جميع قوي الشعب.. وإن أثينا التي ابتدعت الديمقراطية كان حكامها يدعون الشعب للاحتشاد لعرض أمر مهم واستطلاع رأيهم.. قبل انشاء أنظمة البرلمان في العالم.
يستحق الأمر الآن وبعد تفويض جموع وملايين الشعب للفريق السيسي أن يرفض استغلال وضغوط المعونة الأمريكية.. ويعلن استقلال قرار مصر ويفتح أبواب التحالف مع روسيا بعدما أعلنت استعدادها لتقديم دعم سياسي واقتصادي وعسكري بلا شروط.
ربما يجدر بالفريق السيسي أيضاً أن يطلب من رئيس الجمهورية المؤقت تطهير مراكز الدولة المهمة من عملاء أمريكا والمتكسبين من أموال سفاراتها وجمعياتها ومنظماتها.. فهؤلاء طابور خامس يعمل لحسابها وضد مصالح الوطن.
مصر تريد أن تغني للسيسي مثلما غنت للزعيم عبدالناصر ثوار.. ثوار مع البطل اللي بعته القدر.