رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أصل الحكاية

مقالات الرأى

الأحد, 07 يوليو 2013 00:04
بقلم - عاطف الجلالي

ما أشبه اليوم بالبارحة، ذلك جزاء من لا يجيد القراءة ويجهل الواقع الذي من حوله ولا يستفيد من تجارب الماضي ويقرأ الحروف بالمقلوب. لهذا سقط إخوان بديع سقوطاً

مدوياً لم يفاجئني موقف القوات المسلحة بقدر ما أذهلني رد فعل النظام الذي جاء مترهلاً ثقيلاً وأنا لا أزعم أنني أرجم بالغيب ولكن كل الشواهد كانت تؤكد نذر حدث جلل سوف يقع وكانت الفرصة لا تزال مواتية للنظام لرأب الصدع والحيلولة دون مزيد من الدم والانقسام ولكن جاء خطاب الرئيس يقطع بأنه وكل من حوله يغطون في سبات عميق، فكان ما حدث نتيجة حتمية هذا العجز البين في قراءة المشهد والأحداث. سقط إخوان بديع في استثمار الفرصة الذهبية بوصولهم لسدة الحكم - التي لن تتكرر في الأحلام مرتين - وأثبتوا للعالم أجمع أنهم فصيل لا يجيد إلا

من خلال خندق المعارضة ولا شأن لهم بالإدارة وشتان ما بين الإدارة والمعارضة ولطالما تبارت الأقلام والمنابر من التحذير من مغبة الزهو بالسلطة وإطلاق سياسة الاستحواذ ولكنهم صموا آذانهم وقاموا بتوزيع الحقائب الوزارية وولاية الأقاليم لكل من له شأن بجماعتهم دون معيار الكفاءة وجادة الصواب. فلم يتأس النظام بالقدوة الأعظم في رسولنا الأكرم صلي الله عليه وسلم في سياسته رئيساً وهادياً ومرشداً فكان صلي الله عليه وسلم حينما يجلس بين أصحابه يوزع نظراته الكريمة عليهم بالقسط لا يختص فريقاً دون فريق فورث أصحابه العدل فأشاعوا السلام والرخاء.
الخطأ الأكبر والأعظم من وجهة نظري بدعة الإعلان الدستوري المكمل - الذي كان بمثابة المسمار الذي وضعه النظام في
نعشه - والذي تم بموجبه إقالة المشير ورفاقه وانتهاء بأزمة النائب العام المخضرم عبدالمجيد محمود، فتعاظمت نذر الخصام التي أغارت صدر مؤسسة بثقل السلطة القضائية. فلم يتعلم إخوان بديع كيف تعامل الخصوم والأسوة الأعظم في رسولنا صلي الله عليه وسلم حينما دخل مكة فاتحاً في جيش قوامه عشرة آلاف رجل وقال قولته المشهورة: اذهبوا فأنتم الطلقاء ولكن لا يتدبر إلا كل ذي بصيرة. قال لي صديقي العجوز إني أتوجس خيفة من طريقة التغيير من أن تتحول إلي سنة بأن يخرج علينا غداً فصيل معارض يطلق علي نفسه جماعة وفاء أو إخلاص ويطالب برحيل الرئيس لأنه يرتدي بدلة كاروهات ليست علي هواهم وسألني مستنكراً أليس غريباً أن يسقط نظام مبارك في ثمانية عشر يوماً ونظام مرسي يسقط في ثلاث ليال وبشار الأسد الذي يقتل شعبه كل يوم مازال صامدا فأدهشني وأبكاني فقلت له أصل الحكاية.. ثم توقفت .. فقال لي ساخراً أصل الحكاية شيكا بيكا.. وبئس القول من قال إن الوطن العربي هبت عليه نسمات الربيع.
عاطف الجلالي - المحامي
[email protected]