رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في مسألة التعليم الجامعي......

مقالات الرأى

الأحد, 14 أكتوبر 2012 09:18
بقلم: د. حامد عيد

فى اوائل العام 1939 نشر بجريدة الأهرام مجموعة من المقالات حول مسألة التعليم الجامعي كتبها الفيلسوف الاشهر الدكتور مصطفى فهمى الذى يعتبر واحداً من المثقفين المصريين الذين ظهروا في النصف الأول من القرن الحادي والعشرين وسط كوكبة كبيرة من النخبة التي أثرت في ذلك الوقت على كافة مناحي الحياة،

ضمت هذه المقالات مجموعة من الآراء تصلح اليوم ونحن فى القرن العشرين، وتعتبر من الملامح الرئيسية لفكر الجودة، لقد بدأ الفيلسوف الشهير مقالاته بسؤال نصه هل من الخير أن يكون تيسير التعليم العالي أو عدم تيسيره لبعض الناس هو الوضع الصحيح لرأس المسألة؟ أم من الخير أن تكون المسألة هي التعليم العالي ومايجب أن ييسر منه للناس وما لايجوز أن ييسر؟ وكانت إجابته‏:‏ ان التعليم العالي أنواع وأصناف ويمكن تعلمها بأساليب مختلفة وفقا لأغراض المتعلم وحاجاته منها‏، فالتاريخ القومي و الذوق الأدبي والفني والحقوق ومعرفة أساليب الوقاية من الأمراض وطرق الصحة والسلامة‏، وتقدير قيم السلوك والأخلاق‏، وغير ذلك من العلوم والتعليم التي تتصل بمعني الإنسانية الرفيعة في الإنسان الراقي ينبغي أن تيسر علي الناس ‏.
أما عن إصلاح النظم في التعليم العالي، فقد قام الفيلسوف مصطفى فهمى بذكر اهم عناصر التعليم العالى وكانت

فى رأيه  تتراوح حول المعلم  والمتعلم‏، و النظام العملي لتلقين العلم، و‏مراعاة البيئة وما يقتضي أثرها من العناية الخاصة ببعض التعاليم وتاريخ العلم في غير هذه البيئة والحرية الفكرية التي لا تؤذي‏، وأخيرا إشباع الجو الجامعي بما يروض علي معاني النظام والخلق والواجب‏.‏ وعن الأستاذ الجامعي رأي ضرورة أن يكون ناضجا في العلم والتعاليم‏، شغوفا بكل ما يتصل بهذا العلم وهذه التعاليم‏، متحليا بحرية الفكر التي لا تؤذي و باللباقة فالعلم السليم يحتاج إلي الأناة وطول الزمن‏، وعن العنصر الثاني‏، الطالب الذي يتلقي العلم‏، فقد رأي باديء ذي بدء أنه ليس من المصلحة أن يدخل حظيرة العلم والتعليم من لا يصلح لهما فالطالب الذي يلجأ إلي كلية ليست له رغبة في تعاليمها أو ليست له أهلية لتكاليفها فإنما يساق إلي مجزرة فيها إضعاف لأعصابه‏، وإتلاف لنفسه وإرهاق لطبعه‏، ومن ثم يتكون التلميذ المشاغب والشاب المنحرف‏، مما يجب معه حسن الفرز والتدقيق في الاختيار،‏ وعن مراعاة ظروف البيئة والمحيط الذي تنشأ فيه معاهد التعليم‏،
فهي من الأمور المحتومة والواجب تقديرها لأن البلد الصناعي أو الزراعي‏، أو الأرض ذات المعادن‏، أو السماء ذات الظواهر الجوية‏..‏ كل ذلك من شأنه أن يجعل الجامعات تعني عناية خاصة بالعلوم التي تتصل بطبيعة البلدان التي تستقر فيها هذه الجامعات‏، وهناك عنصر مهم متصل بتاريخ العلم في الأمة التي تعني بالتعليم العالي فذلك من الأمور التي يجب علي الجامعات مراعاتها‏، فدروس الرياضيات والطبيعيات والكيمياء والفلسفة والطب والاجتماع والأدب والتشريع وغير ذلك لابد أن تتصل بما كان لسلف الأمة من خدمات في هذه العلوم‏، فأي التعاليم الطبيعية عندنا يجوز لها أن تغفل تذكيرنا بابن الهيثم وأمثاله؟ وأي التعاليم الكيماوية يجوز أن تقطع الاتصال بجابر وأمثاله؟ وأي العلوم الاجتماعية والفلسفية لا تصلنا بأمثال ابن خلدون وابن رشد والجاحظ وأمثالهم‏، أما  آخر العناصر فهى الخاصة بإشباع الجو الجامعي بما يروض علي معاني النظام ويلهم الخلق والواجب قد يكون موضع ذلك في مجموعة القوانين واللوائح‏، والتقاليد الجامعية والحزم في التطبيق‏، والاقتضاء بالقدوة الصالحة وغير ذلك مما يهيئ روحا جامعية منعشة‏.‏
هذه كانت آراء الدكتور منصور فهمي حول مسألة التعليم العالى، ألا ترون أنه قد تحدث عن جودة التعليم وعناصره قبل أن يتم وضع معايير للجودة وطرق تطبيقها، فماذا ياترى لو كان قد عاش  إلي يومنا هذا وقد اختفي كل من يريد أن يقرأ أو من يصيخ السمع‏،‏ وبين هذا وذاك فقد تآكل التعليم الجامعي الحقيقي وتقهقرت الجامعات المصرية إلي مراكز متأخرة فى  الطابور بل وخرج بعضها منه وجلس في مقاعد المتفرجين‏!!‏

أستاذ بعلوم القاهرة

[email protected]