رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الذين يجرّون العربة إلى الخلف (1)

مقالات الرأى

السبت, 29 سبتمبر 2012 22:06
بقلم: دكتور أسامة أبوطالب

صورة مصر التي ظلت طويلا متماسكة حتى في أحلك الظروف وأشد الأيام قسوة وحصارا على الوطن وضغطا على المواطنين من يحطمها الآن؟ والجواب: يحطمها من يحاولون باستماتة أن يجروا عربة الوطن إلى الخلف، وأن يرجعوا بانطلاقته إلى الوراء من الذين فاجأتهم الثورة ففضحت مكاسبهم الشرهة

وأرباحهم التي لا تصدق، سواء كان معلنة في وقاحة مستفزة أو مستورة كما يليق بأخلاق اللصوص. سواء من الذين انتموا إلى السلطة السابقة الفاسدة كوزراء او مسئولين متميزين فاعلين فيها؛ أو من ضمتهم قائمة رجال الأعمال المعروفين بفسادهم من المستندين إليها والذين حققوا مكاسبهم احتماء ببطشها ومسايرة لانحرافها؛ والذين يستميتون الآن في المقاومة بكل الطرق والوسائل المشروعة وغير المشروعة للانتكاس بالثورة انطلاقا من السيطرة على قدر كبير مؤثر من وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء بإمكاناتها المادية والبشرية، بدءا من التشكيك في أية قرارات تهدف إلى الطمأنة وتعد بتحقيق الاستقرار. حيث نرى بعض أبواقهم – في برامجهم الشهيرة - يصف الاحتجاجات الفوضوية والاعتصامات المخربة وإلقاء الحجارة على الشرطة وإيذاء المواطنين وسد الشوارع وتعطيل حركة السير والمرور بأن أصحابها وفاعليها ومرتكبيها من «المتظاهرين» دون تفرقة بين من يتظاهر سلميا ومن يخرب ويدمر ويعتدي!
كما نشاهد التمادي في التحليلات السياسية المغرضة والمثبطة، تعليقا على قرارات واضحة وإجراءات سليمة نافعة لا تحتمل التأويل السلبي. حتى وصل الأمر أو تدنى إلى درجة تسطيح وتتفيه خطاب رئيس الجمهورية الأخير في الأمم المتحدة والتشكيك في دوافعه وجدواه، ظنا منهم أننا نسينا تصفيقاتهم وتهليلاتهم وانبطاحهم وتملقهم وثناءهم المفضوح وتصفيقهم الفاضح لكل حركة أو تصريح أو خطاب كان يقوم به الرئيس المخلوع أو ابنه أو زوجته أو أي من أعوانه. مثلما يتمادى بعضهم فينشر ويروج التعليقات الإعلامية الهزلية الأمريكية والمعتادة - التي تتندر بأي شيء وتسخر من أي أحد ولا تمثل لديهم جرحا لأية شخصية مهما علا قدرها. كما تمثل

نوعا من التفكّه الحاد الجارح المقبول لدى مجتمعاتهم المبالغة في التحرر الشكلي أيضا - على «حركة عفوية تلقائية» صدرت من رئيس دولته المنتخب الذي يمثله ويتحدث باسمه في مجتمع دولي محترم. بل ويعلق على ذلك مكملا وشارحا بالتفصيل - في وقاحة وسوقية بدأت من بعد الثورة أو أزيحت أغطية بالوعاتها - حين اطمأن الكثيرون من بعد خوفهم القديم فتمادوا في استغلال حرية في التعبير لم يتعودوا عليها أو أساءوا فهم أصولها كي تنفلت أقلامهم وتنطلق ألسنتهم بكل ما هو ممجوج ومذموم كمحدثي عهد بهذه الحرية ومسيئين لاستعمال حقوقها ومغلقين للعيون عن واجباتها ومتطلباتها. وهكذا انفتحت تلك الأفواه بعد تكميمها لنصف قرن أو يزيد، حين ضمن أصحابها أن هناك من جمعيات حقوق الإنسان ومن وسائل الإعلام من يدافع عنهم ولو توقحوا. ومن يجعلهم أبطالا إذا ما تسفّلوا. وقد رأينا من ذلك كثيرا بعد انتهاء الأيام الثمانية عشرة الطاهرة في الميدان، حين رفع السوقة الأحذية وحين أطلق الأدنياء عبارات الوقاحة وجسّد السفلة إشارات الانحطاط بأيديهم واصابعهم فلم يتركوا أحدا – من أي اتجاه - إلا ولعنوه وسبّوه ونالوا منه باسم الثورة التي هي من أفعالهم برئية . وباسم الثوار الذين هم من تدنيهم أبرياء!
كما يسعى ذلك الإعلام جاهدا إلى صنع نجوم ونجمات جدد للرأي وللحريات العامة بعد أن بهتت وجوه كثيرة من كثرة تقديمها واستعمالها، فأصبحت مملة غير جاذبة للمشاهد . وإلى تخليق أبطال مفاجئين محدودي الثقافة والتجربة والقيمة مع الإصرار على إيهامه بكونهم معارضين ذوي ثقل؛ حين يعممون انتشارهم على الشاشات الفضائية باعتبارهم أصواتا حرة . ويفرضون
رؤيتهم والاستماع إلى آرائهم وتعليقاتهم في لقاءات مقصودة متكررة باعتبارهم معارضين ذوي ثقل؛ أو أنصارا للحريات والقانون لا بد وأن تسمع آراؤهم مدوية وأن يؤخذ بها، بينما لا يزيد قدر أصحابها هؤلاء عن كونهم مجرد كائنات ورقية هشة ومرددي معلومات سطحية لا يتطلب الحكم عليهم – من العارفين - سوى الانتباه والإنصات والتأمل في وجوههم للحظات.
كما تتمادى حملات كارهي الوطن وكارهي الثورة أولئك – وبالتأكيد تحت الإعلام الذي يشكك في كل شيء ويشين أي إجراء – فتنتقل عدواها إلى المواطنين أو فلنقل إلى كثرة منهم في الشارع. فإن رأوه منضبطا ورجال المرور يقومون بواجبهم في تنظيمه - سواء واقفين أو متحركين أو رابضين في كمين أو معترضين السيارات في لجنة تفتيش – سرعان ما يسخرون بذلك ويسفهونه أو يصفونه بأنها مجرد حملة عابرة وشدّة ليوم أو يومين، ثم يعود الحال إلى سابق عهده وأسوأ. وهكذا تبث الوقيعة بين رجال الشرطة – والتي تزيد حدتها كلما علت درجتهم – وبين الشعب فيعاود تصورهم باعتبارهم أعداء للمواطن وعملاء للنظام البائد ومتآمرين على الناس متميزين في كل عهد ومستفيدين من أي نظام . كي تصبح النتيجة هي عدم الثقة فيهم حتى لو سقط منهم شهداء أثناء تأدية الواجب. وإلى عدم التعاون معهم بالإبلاغ عن الخلل أو عن التجاوز أو عن الخطر أو عن الجريمة قبل وقوعها وعن المجرمين بعد أن تقع.
يحدث كل ذلك في مصر الآن بقصد أو بغير قصد. متعمدا أو تلقائيا وعشوائيا لكن النتيجة واحدة وهي تأجيل تحقيق تماسك المجتمع أو تحديد مساراته في قنواتها أو تعويق انضباط إيقاعه. تماما مثلما تسهم حملة العمى الإرادي لأي إنجاز تقوم به الحكومة الحالية - أو يؤديه وزراؤها ومسئولوها - في إشاعة البلبلة وتغليب سوء الظن. علاوة على تشتيت أفكار المجتمع العامي البسيط وتشكيكه في أية إجراءات متخصصة تقوم بها الدولة أو تبحثها لصالحه - مثل قرض البنك الدولي – حينما تصبح مناقشته مباحة لأقلام غير متخصصة وآراء ينقصها العلم، لكنها تتردد في وسائل الإعلام فتفتي عن جهالة وتضلل بغير قصد بدلا من طرحها طرحا دارسا عميقا يساعد صاحب القرار على اتخاذه أو النكوص لأسباب علمية موضوعية ووطنية عنه. وتلك بعض سمات المجتمع المنحدر إلى الغوغائية التي لا نريدها والتي سوف نستكملها في مقالات قادمة وعلى مساحات متنوعة من الأداء.