شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها

مقالات الرأى

الأربعاء, 30 مايو 2012 14:03
بقلم: مجدي داود

تابعت كغيري من المصريين نتيجة الانتخابات الرئاسة، والمندبة التي أقامها تجار الثورة على نتائجها، فكلنا ساءتنا تلك النتيجة، والكثير صدم منها، لكنها أبدا لم تكن مفاجأة صادمة لمن كان يقرأ المشهد بعناية وتركيز وعمق، حذرنا منذ شهور أن الانتخابات لن تكون نزيهة،

وعندما استبعدت اللجنة حازم أبو إسماعيل ضاربة بعرض الحائط حكم المحكمة، وكذلك خيرت الشاطر، ثم قبلت طعن شفيق بعد إغلاق باب الطعون في فضيحة قانونية، وسكتت جل القوى السياسية، وعلى رأسها هؤلاء التجار الماهرين، تجار الثورة من الأحزاب والفصائل الكرتونية، والقوى الثورجية، صرنا على يقين من التزوير، وعندما ذبح أنصار حازم أبي إسماعيل في العباسية وسط صمت الجميع، فقدنا الأمل في تلك الثورة، وأدركنا أنه لم يتبق منها إلا النذر اليسير.
المندبة التي أقامها تجار الثورة وإيهام الناس أنهم بين خيارين أحلاهما مر، فإما سرطان شفيق أو طاعون الإخوان حسب مسمياتهم، دليل على أنهم لا يعرفون معنى النزاهة ولا تقدير الظروف ولا يعرفون للحق سبيلا، وسارع هؤلاء التجار البارعين في فرض الشروط والمساومة الرخيصة التي تدل على أنهم يمارسون "الدعارة السياسية"، فهم يطالبون الإخوان بتقديم الضمانات وإلا فسوف يؤيدون شفيق، وصار

كل تاجر من هؤلاء يضع شروطه، وحينما نظرت في تلك الشروط نظرة متفحصة بعيدا عن صخب الإعلام وجدت أنها في حقيقتها كالآتي:
1. حل جماعة الإخوان المسلمين، تلك الدعوة المباركة والجماعة العظيمة –التي أختلف معها ومع قادتها اختلافا واضحا بينا- فهم يريدون التخلص من تلك الجماعة للأبد، فهي شوكة في حلوقهم جميعا، وهي الجماعة التي تحملت ضربات الأنظمة المستبدة، وقاومت الظلم والطغيان، وحمت دعوة الإسلام لم يكن أحد يرفع فيه لواء الدعوة غيرهم، وحل الجماعة هدف مشترك لأنظمة الفساد والاستبداد والتيارات العلمانية، وطالما بقيت الجماعة فستكون الحرب ضدها مستمرة.
2. أن يكون الرئيس "طرطورا": فهؤلاء لا يريدون أن يكون للرئيس -إذا كان من الإخوان- أي قيمة تذكر، ولا أي سلطة فعلية، وبالطبع فهم لا يريدون نظاما برلمانيا، بل يريدون أن تكون هذه السلطات لهم، فيكونون هم النواب بيدهم كل شئ، يحركون الرئيس يمينا ويسارا كيفما يشاءون.
3. أن يصيروا أغلبية برلمانية: بمعنى ألا يصدر قانون من مجلس الشعب إلا بموافقتهم،
رغم أنهم قلة والإسلاميون أغلبية مطلقة، إلا أنهم يريدون فرض رؤيتهم على الجميع، فهذه هي الديمقراطية عندهم، إما أن تجعلهم أوصياء على الناس والسلطة وإلا فسيقفون ضدها ويحاربونها ويكفرون بها.
4. أن يكفر الإخوان: نعم هم يريدون من الإخوان أن يكفروا بالله، يريدونهم أن يزعموا أن الشريعة تخلف، وأن الإسلام رجعية، يريدون أن يقولوا أن لا يوجد شئ اسمه شريعة، وأن النصارى ليسوا كفارا وهم كالمسلمين سواء بسواء في كل شئ، يريدونهم أن يبيحوا الزنا والشذوذ وكذلك الدعارة والخمور، وأن يبحن للنساء أن يسرن عرايا تماما في الطرقات... إلخ.
هذه الشروط الأربعة هي اختصار لتلك العرائض الكثيرة المليئة بالضمانات المطلوبة من الإخوان المسلمين، ولن يرضوا عن الإخوان ما لم يستجيبوا لتلك الشروط الأربعة، وهؤلاء ليسوا بشركاء سياسيين، ولا يشرف الإخوان ولا أي قوى سياسية وطنية محترمة أن تتعاون معهم.
هؤلاء تجار الثورة، أما الثوار الحقيقيون فقد أعلنوا أنهم سيقفون مع مرسي ضد شفيق، مع ما تبقى من الثورة ضد الظلم والفساد، حتى ولو بدون ضمانات، إلا أنهم يريدون الاطمئنان، وهذا أمر طبيعي وليس مذمة في حد ذاته، لأن الإخوان أخطأوا كثيرا منذ رحيل مبارك وحتى الآن، وأفقدوا الكثيرين الثقة فيهم، ولهذا فعلى الإخوان أن يقدموا ضمانات مادية للمجتمع قبل كل شئ، ولأنهم لا يريدون بذلك المساومة ولا الشروط التعجيزية كالتي يريدها تجار، وهؤلاء لو رفض الإخوان إعطائهم ما يريدون، فلن يجدوا بدا من التصويت لمرشحهم ضد نظام مبارك.

بقلم: مجدي داود

[email protected]