واحد مصري

«لسه كتير.. علينا»!

مقالات الرأى

الثلاثاء, 29 مايو 2012 09:15
بقلم - محمود صلاح

في مسرحية «شاهد ما شافش حاجة» يعترض المحامي خليفة خلفاوي خلف الله، على شهادة عادل إمام وهو يقول إن الجيران «قالوا له» عن جارته الراقصة، ويصرخ المحامي الممثل الجميل بدر نوفل قائلا: امسك عندك.. «قالوا له».. بيقول «قالوا له»!

واعتقادي أن عدداً لا يستهان به من المصريين أعطوا أصواتهم في انتخابات رئيس مصر، على طريقة «قالوا له»!
ولا أظن أن واحداً من هؤلاء الكثيرين جداً، قال اختار الرئيس عن طريق القناعة الشخصية، أو بعد تحليل منطقي لبرنامج الرئيس، وإنما أغلبهم أدلى بصوته بعد أن «قالوا له» يختار الرئيس المرشح الفلاني!
واعتقادي أن أغلب الذين أعطوا محمد مرسي

أصواتهم، «قالوا لهم» اختاروا مرسي. من الذي قال لهم؟ الاخوان طبعاً، لا أعتقد أن من اختاروا محمد مرسي اختاروه لشخصه، أو لاقتناعهم ببرنامجه وشخصيته، لكنهم اختاروه لأن أحداً من جماعة الاخوان «قال لهم» اختاروا مرسي!
ونفس الشىء ينطبق على الناحية الأخرى، ليس كل من اختاروا أحمد شفيق اختاروه لبرنامجه أو شخصيته أو الكاريزما الخاصة به، لابد أن أحداً «قال لهم» اختاروا شفيق، وقد يكون هذا الأحد صديقاً أو زميلاً أو قريباً.
هناك ملايين من اصوات المصريين أعطيت على طريقة «قالوا له»، بدليل
أننا عشنا أياماً قبل الانتخابات وكل مصري يسأل الثاني: «حاتنتخب مين»!!
سألت كثيرين من الناس، منهم ناس أعرفهم وناس لا أعرفهم، لمن سيعطي صوته ولماذا؟ فلم أسمع رأياً واحداً منطقياً يستوعبه العقل، كلها كانت ردوداً عاطفية هلامية.
هناك من اختاروا مرشح الاخوان حباً في الاخوان وهناك من اختاروه لأن الاخوان «كويسين» يساعدون الفقراء والغلابة، ولأن الاخوان ناس «بتوع ربنا» هكذا كانت ردود من سألتهم، وهناك من اختاروا المرشح الآخر كراهية في الاخوان، وما يمكن أن يصيب مصر ويصيب الناس، لو نجح رئيس اخواني، وبدأت مصر تتحول إلى دولة دينية، وهناك من اختاروه لأنه صاحب خلفية عسكرية، ونحن نحتاج الى ضبط وربط، في مناخ البلطجية، وآخرون اختاروه لأن أعماله السابقة تؤكد أنه رجل ادارة ناجح وحازم.
أما ممارسة الديمقراطية الحقيقة.
«لسه كتير علينا»!

----------

بقلم - محمود صلاح