بشائر نتائج الانتخابات الرئاسية

مقالات الرأى

السبت, 26 مايو 2012 14:17
بقلم:انجي الكاشف

ظهرت امس مؤشرات النهائيه للنتائج الرئاسية وتوقعات بنزول مرسى وشفيق فى الاعاده وهى صدمه بكل

المقاييس  وضربه للثوره فهذان الاثنان مرفوضان

من من طوائف الشعب و ليسوا كفئ لهذا المنصب واختيار احداهما  يؤدى الى الفوضى والاضطرابات الداخليه فهناك من هو اجدر منهم مثل حمدين وابوالقتوح وعمرو موسى ويدل على عدم وعينا فنحن مازلنا فى البدايه  نحن نحترم اراده الشعب لكن عندما  اراده الشعب تنحصر بين مرشحين اسوء  من  بعض ونجبر على اختيار رئيس لسنا مقتنعين به  فهذا ينم على عدم وعينا  فكيف نختار رئيس جاء نتيجه شراء البسطاء بالزيت والسكر و100جم للصوت جاء

بالغش وان هؤلاء البسطاء

اختاروه وهم لا يعرفون من هو وما الذى سيفعله  لنا سوى تحويل مصر الى ايران 2 ومحاربه الفكر وحريه

الراى  وسيصبح رئيس مـأته وسيتحكم الاخوان فكل شئ ويصفون خصومهم بأسم الدين وسوف يحكمنا الشاطر او المرشد وكيف نختار فلول النظام السايق وكان من ضمن اعمدته و مثله الاعلى حسنى مبارك وسوف يقضى على حلم الثوره قى مدنيه الدوله  والذى راح ضحايها الكثير من شبابنا من اجل الحريه  والنظام السابق سوف يعاد انتاجه من جديد

والسرقه ستعود من جديد والفساد وكل شئ عانينا منه سوف يعود من جديد ان هذه النتائج صدمه للثوره وللشعب المصرى  ومأزق كبير لاننا مجبورون ان نختار بين اثنان اسوء من بعضهم البعض  واختيار احداهما يؤدى الى الفساد وعدم الاستقرار ومدنيه الدوله فى خطر ايضا   فنحن

فى موقف لانحسد عليه وضرب كل التوقعات  اتمنى ان تغير هذه المؤشرات ولو ببارقه امل وان لم يكن فسوف  الكلمه وان لم يكن فسوف امتنع عن التصويت لاننى لن اشارك فى عمليه اختيار شخص

لايصلح وواثقه من ان اختياره سيؤدى الى نزاعات فى الشارع السياسى  لكى الله يامصر هذا ما نستطيع ان

نقوله لان الله وحده قادر على عبور تللك الازمه التى تعصف بمستقبل الامه وتهدد حلم الدوله المدنيه  المتجانسه طوائفها يحكمها القانون