قراءة فى ارقام الجوعى والاغنياء

مقالات الرأى

الاثنين, 21 مايو 2012 12:08
بقلم د على ثابت

مليار أنسان يعيشون فى هذا العالم فى فقر مدقع ! هذا ما جاء على موقع وزارة الخارجية الامريكية عبر تويتر , وفى نفس الوقت هناك ما يقارب خمس سكان العالم يعيشون على دخل أقل من دولار وربع فى اليوم اى أقل من 8 جنيهات مصرية . هؤلاء الجوعى والفقراء تغنيهم وتسد رمقهم تكاليف حرب واحدة من الحروب القائمة اليوم كالحرب فى أفغانستان مثلاً , ولكن من يعبئ بهم فمعظم هؤلاء الفقراء يعيشون فى دول العالم الثالث , وبما انه عالم ثالث فهو يأتى فى ثالث الاولويات بالنسبة لباقى شعوب الارض

.ومن موقع الخارجية الامريكية الى الصحف المصرية  وصندوق النقد الدولى و3.2 مليار دولار هو حجم القرض المقترح حصول مصر عليه اى ما يعادل 19 مليار جنيه مصرى من الديون الجديدة على مصر, القرض متعثر لاسباب كثيرة, العجيب ان هذا القرض لسد العجز فى موازنة الدولة يمكن توفيره داخلياً فى نفس الموازنة, فقط حاربوا لصوص الدعم وانظروا كم ستوفرون .

ومن ديون مصر الدولة الى ديون شركات الامارات الخاصة المرتبطة بدولة الامارات العربية المتحدة فقد صرح صندوق الدولى ان حجم ديون الشركات الامارية الخاصة والمرتبطة بالحكومة بلغت 185 مليار دولار اى حوالى 5 اضعاف ديون مصر ! والمستحق للسداد منها هذا العام بلغ 30 مليار دولار, هذا ما جاء على موقع العربية بزنس , وهو ما يلقى بظلاله على وضع الامارات الاقتصادى وخاصة امارة دبى ذات المشروعات العملاقة فى كل شئ حتى فى الديون , ويبدوا ان الامارات صاحبة أعلى برج سكنى فى العالم العربى ستكون صاحبة اعلى دين أيضاً .

ومن الامارات العربية فى أسيا الى الهند فى أسيا أيضاً حيث أنخفضت توقعات النمو فيها الى  6.2% بدلاً من 6.9 % , وذلك على ما جاء فى موقع أى تى ايكونومى نيوز , وهو معدل يساوى 5 اضعاف النمو فى مصر حالياً ! وكنا نحلم فى الماضى ان نصل الى هذا الرقم , وهناك دراسات غربية فى التسعينات كانت

تتوقع احتلال مصر موقع متقدم جداً فى قائمة أقوى 20 أقتصاد على مستوى العالم . مصر كما هى بمواردها لم تتغير ولذا يمكن ان تكون كما توقع الغرب , بشرط ان نضع الرجل المناسب فى المكان المناسب .

ومن النمو الاقتصادى بشكل عام الى النمو الزراعى بشكل خاص , فقط بلغت ارباح القطاع الزراعى عالمياً 25 % خلال عام 2011 , وبالطبع المقاييس فى مصر غير خاضعة لأى حسابات لعدم وجود تسجيل لأى نشاط ولكن بصفة عامة يمكن القول ان عام 2011 كان عام الثروات والكوارث للمزارع المصرى , فمن كوارث مزارعى البطاطس والبصل لتوقف تصديرهما الى ارباح مزارعى الطماطم بجنونها , هناك  مسافة شاسعة بين الاثنين , والحديث عن الزراعة يأخذنا لسؤال أتمنى أجد الاجابة عليه وهو كم هى مساحة الاراضى المنزرعة ببنجر السكر بالمقارنة بمساحة الاراضى المنزرعة بالقمح فى مصر ؟ المحصولان يزرعان فى نفس التوقيت تقريباً , ولكن أيهما أولى ؟ نحن بحاجة الى خبراء فى الاقتصاد والامن القومى يجيبوا لنا على هذا السؤال ؟

ومن قضية القمح  فى مصروهى قضية أمن قومى الى قضية عمل المرأة فى العالم وهى قضية أمن عائلى فى المقام الاول , فالارقام جاءت على شبكة حقائق غير عادلة  تقول ان النساء يقمن ب 66 % من العمل فى العالم , وينتجن 50 % من الغذاء ورغم ذلك يربحن 10 % فقط أجمالى الدخل العالمى ! هذه الارقام غير العادلة تلقى الضوء على عمل المرأة فى الاعمال اليدوية وبأجور متدنية .
و الحديث عن المرأة يأخذنى الى الحديث عن اسعار العطور والبرفانات  و 4300 دولار هى ثمن زجاجة عطريستخدمها مليونير وليس مليونيرة يعيش فى دبى حسب ما جاء على موقع بى بى سى بزنس ! لا تتعجل التعجب فهذا المليونير جاء من واحدة من 4 دول فاشلة فى العالم ويعيش بها أقل من 10 مليون بينهم ملايين الجوعى والمشردين فى أفريقيا .... هذا الرجل جاء من الصومال .

-----

بقلم د على ثابت