الانتخابات الرئاسيه والدستور

مقالات الرأى

الأحد, 20 مايو 2012 08:49
بقلم انجى الكاشف

ايام قليله ويبدء مارثون الانتخابات الرئاسيه وسط اجواء من القلق من عامه الناس فهم حائرون و خائون من اتخاذ اى قرار قد يضر بمصلحه الوطن  وللاسف الشديد النظام السابق افسد حياه السياسيه

وقضى على فكره وجود بديل فبعض المرشحين حديثون العهد بالسياسه لم نسمع عن جهودهم من قبل فى مجال السياسه  وهناك من المرشحين من لديهم الخبره السياسيه ولكنهم من العصر الباائد وثقه العامه بهم مهزوزه وان كانوا صالحين لكن هذا مايحدث فى  اى ثوره تحدث افراد اى نظام بائد بيستبعدوا  من الحياه السياسيه اجتماعيا من الشعب حتى تستقر الامور  والصالح منهم يستطيع  ان يفرض نفسه مجددا فى الحياه السياسيه وهذا ما يقلق الناس ويجعلهم حائرين وكذللك

الاحزاب السياسيه وخاصه الدينيه فهى خائفه ايضامن الرئيس القادم ومن مدنيته خوفا للعوده  الى الوراء وخساره ماحققوه  من مكاسب فى تللك الفتره وهذا كان واضحا فى محاولاتها للاستيلاء على اللجنه التأسيسيه واطلاقها للمرشحين  ومحاوله تغيير الوزاره وتشكيلها الوزاره بحكم انهم الاغلبيه كل هذاخوفا من خساره المكاسب ومن التيارات المدنيه  وهناك سؤال اخر كيف  من المفترض اننا سوف نختار رئيس مصر خلال ايام ونحن لم نضع دستورنا ولم نتفق على شكل اللجنه التأسيسيه   وهناك تعتيم اعلامى عن اللجنه الجديده والرئيس القادم  على ماذاسيقسم ونحن لم نحدد توجه الدوله ونظامها وواجباتها
واختصاصتها وكيف نضمن ان رئيس القادم لن يؤثر فى وضع الدستور  فمن المفترض ان يأ تى الرئيس والدستور قد وضع لضمان الحياديه  ومنع الرئيس القادم والحزب الذى ينتمى اليه من السيطره على مقاليد الحكم فى الدوله نحن لانريد خلق فرعونا جديدا او حزب وطنى جديد يجب القضاء على فكره الحزب الاوحد والاغرب وجود بند الانتخابات عدم الطعن فى نتيجه حتى لوثبت وجود تزوير  كيف ذللك ان ذللك البند يتيح التزوير  ومن المفترض تعديل ذللك البند قبل الانتخاب لضمان نزاهه الانتخابات اذا اردنا حياه جديده يجب ان نعدل ونقضى على امتيازات وضعها النظام السابق لضمان بقائه الى الابد فى الحكم نريد ان نجنى ثمار ثورتنا الذى تاخر كثيرا ونريد ان ننظم  انفسنا  ونعيد بناء مصر الجديده مصر الحره و نريح ارواح شهدائنا ونطمئنهم بأن دمائهم لن تضيع هدر وان تضحيتهم بشبابهم وحياتهم لن تضيع
---

بقلم انجى الكاشف